جائزة “محجوب عمر” خلال الحفل الختامي لملتقي الصعيد الثقافي في أسيوط

جائزة “محجوب عمر” خلال الحفل الختامي لملتقي الصعيد الثقافي في أسيوط
محجوب عمر

أسيوط- أدم محمود:

أوضحت الدكتورة “مني عبد الله زوجة المفكر محجوب عمر أنها بالإضافة لتبرع زوجها قبل رحيله بمكتبته الشخصية المعروفة باسم الدكتور” محجوب عمر” لجمعية أصدقاء أحمد بهاء الدين الثقافية، فإنها تستعد حالياً لإهداء المركز مجموعة أخري من المؤلفات القيمة والنادرة التي آثرتها لهذا المكان إيماناً منها بأصالة الصعايدة وقدرتهم على القيام باستكمال المسيرة النضالية وفضح الممارسات وتأصيل القضية.

وأشارت كذلك إلي عزمها استضافة كبار المفكرين الفلسطينيين لعقد لقاءات ثقافية في أسيوط تكشف جذور القضية الفلسطينية وقالت أن الصعيد وأهله هو المكان اللائق بهذا التراث الإنساني.

وأشارت الدكتورة “مني عبد الله” أنها تنتهي حالياً من تجميع جزء آخر من كتابات زوجها المناضل في مجال المقالات تحت أسم كتابات 2 وذلك بعد نجاح المؤلف السابق كتابات 1 وأضافة أنها تعتزم بجهود من صديقتها حالياً تدشين موقع الكتروني عبر شبكة الانترنت باسم المناضل محجوب عمر تحوي مقالاته ودراساته وأبحاثه القيمة لإتاحتها للباحثين والمثقفين المصريين فضلاً عن أن الموقع سيضم كذلك أشعاره الإبداعية بالإضافة لمؤلفاته الأدبية المتنوعة والتي شملت الكتابة في قصص الأطفال أيضاً وهو ما لا يعرفه الكثيرون.

من المعروف أن المناضل والمفكر محجوب عمر عاش في مصر وأشتهر بذلك الأسم الحركي، وذلك فيما يعرف بعدة أسماء حركية للمناضيل بينما أسمه الحقيقي رؤوف نظمي ميخائيل ومن المشهود عنه حرصه على المشاركة عبر كرسي متحرك في أحداث ثورة يناير رغم مرضه المزمن وذلك تلبية لنداء الحرية والتحرر وإيماناً منه بضرورة التواجد ليس بالكلمة ولكن أيضاً بالفعل.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *