” شباب العدل والمساواة”: الإعلان الدستورى عادل… ونطالب بتعديل لجنة الدستور وخطة إنقاذ اقتصادى

” شباب العدل والمساواة”:  الإعلان الدستورى عادل… ونطالب بتعديل لجنة الدستور وخطة إنقاذ اقتصادى
حركة شباب العدل والمساواة المصرية

المدار:

قالت أمل محمود مؤسس حركة شباب العدل والمساواة “المصرية الشعبوية” فيما يخص الاعلان الدستورى الجديد وتظاهرة واعتصام التحرير ضد قرارات د.محمد مرسى رئيس الجمهورية: ” طالبنا بحقوق الشهداء والمصابين على اكمل وجه لما قدموه لتحقيق اهداف الثورة ، وقد تم اخيرا اقالة النائب العام عبد المجيد محمود الذى بحت اصواتنا للمطالبة باقالته بسبب تهاونه منذ عهد مبارك فى تمرير قضايا الفساد وليس من المنطق بقاءه فى منصبه ، والذين يدافعون عنه ما يدافعون الا عن بنيان نظام مبارك دونما يشعرون ، ونعجب من الاعتراض على الاعلان الدستورى الجديد والدعوة لتظاهرة لإسقاطه حتى امنا ان هناك سياسيين لا يعجبهم الا ادمغتهم ونعجب من قولهم ان الإعلان الدستورى الجديد يجافى الأعراف والقواعد الدستورية ويمثل انقلاباً على مطالب الثورة واستحواذاً على سلطات الدولة الثلاثة ويمهد للرئيس ولجماعته صناعة استبداد جديد ، فما الدليل على كل ذلك ومجلس الشعب جاء بالانتخاب وبشرعية الشعب ولم يكن يتم حل ثلثه الفردى لو لم تكن احزابا اسست بعد الثورة من يساريين وليبراليين ليسوا فلول وقد التقوا مع د.مرسى قريبا هم وسياسيين ، وسبق ان عاكسوا راى المجلس العسكرى وزاحموا على مقاعد الفردى ، ثم يعودوا ويقولوا المجلس العسكرى هو السبب ويحاولون حل البرلمان لمجرد ان اغلبيته التى جاءت بالارادة الشعبية غالبية ذات توجه اسلامى اختارها الشعب وان كان هناك من القيادات الاسلامية من يحتاج لحكمة وخبرة سياسية لكن الليبراليين واليساريين فى الغشامة كالاسلاميين ومن العدل عودة البرلمان والتوقف عن انفاق ملايين اخرى البلد فى حاجة اليها والشباب يعانون البطالة والفقر ولا يعنى عودة مجلس الشعب سيطرة الاخوان على كل المؤسسة التشريعية ، والاعلان يقول لرئيس الجمهورية إذا قام خطر يهدد ثورة 25 يناير أو حياة الأمة أو الوحدة الوطنية أن يتخذ الإجراءات والتدابير على النحو الذي ينظمه القانون وليس الذى يوحى به عقله .

بل ويقولون ان القتلى عجز البرلمان والحكومة عن الإتيان بحقوقهم (خاصة من قتلوا بعد خلع مبارك) فى حين ان الوسط السياسى يدرك تماما من المتسبب الرئيسى فى اصابة المئات وقتل العشرات ،والداخلية ليس لها دخل فى تلك الجرائم وان حدث واطلقت الرصاص فلا تفعل الا مضطرة اضطرارا لحماية وزارة سيادية ان سقطت سيسقط الامن وما نجد من قوات الشرطة الا اشد درجات ضبط النفس ومن يقل غير ذلك فهو لم يرى الحقيقة ولا يصلح ان يعمل بالوسط السياسى الا لو كان من قوله الباطل فى حق الداخلية فائدة ستعود عليه ولذلك ما يجب ان يتهم احد مؤسسة الرئاسة بتقاعسها فى تطهير الداخلية ويطالب بإقالة وزير الداخلية وقد تم تغييره لتوه ،غير ان الجمعية التاسيسية للدستور الاولى والثانية نشهد الله انه لم يتم تشكيلها بالتربيط والمجاملات وليس بالانتخابات الحقيقية الا لكف ازى الكثيرين ممن انضموا اليها من ليبراليين ويساريين ومنهم مجموعة ما كنا نتخيل ابدا ان هؤلاء ينضمون للجنة كتابة دستور دولة بحجم مصر لكن طلاما التيار الاسلامى الذى شكل التاسيسية اطلق مبادرة صلح مع التيار الليبرالى فكان من الحكمة ان يضم الى لجنة الدستور كل من د.محمد البرادعى ود.عبد المنعم ابو الفتوح وأ.حمدين صباحى وأ.جورج اسحاق حتى يرضوا وتهدأ الامور ولكل منهم دوره قبل الثورة ، ويمكن عمل تعديل على لجنة الدستور لضم الاربعة بعد تنازل اربعة من الشيوخ من الاعضاء الاساسيين ولينتهى الامر وحتى لا يقال ان الاسلاميين او الاخوان سيطروا على كل شئ ، وهؤلاء الاربعة صنعوا الان احزابا هى اختبار قوى لهم فليرونا ماذا سيصنعوا ان كانوا صادقين وهم يملكون كل مقومات النجاح ولا عائق امامهم فى حين ان لجنة الدستور بها العمال والفلاحين والنساء وألاقباط والمثقفين والقانونيين ، ومصر فى لحظة انشقاق وطنى خطير وما عاد احد يحتمل كل ذلك التناحر السياسى الذى فاق حدود العقل ، اما حركة شباب العدل والمساواة اساس من دعى ومهد لثورة 25 يناير منذ اكثر من 10 سنوات فنحن ذاهدين عن الانضمام الى لجنة الدستور ويكفينا ان يخرج دستور سليم غير ناقص بعد خراب دام اكثر من ثلاثين عام .”

وفى تلك التظاهرة التى حدثت فى ميدان التحرير أمس الجمعة وتلاها اعتصام اليوم فقد بدأ الدعوة لها فى الاساس مجموعة حركة 6 ابريل من خلال الحشد الاعلامى وتجمعات شباب حزب الدستور وتيار حمدين صباحى وائتلافات شبابية اخرى كونها احمد ماهر واصدقائه بالحركة لكن كالعادة وجدنا اصرار احمد ماهر وطارق الخولى ومحمود عفيفى على حشد الاخوة النصارى فى تظاهراتهم من امام المساجد ليوهموا ان معظم الحشود مسلمين ، وقد راينا عودة اشتباكات التحرير ومحاصرة وحرق بعض مقار الاخوان وواضح تماما من دبرها بل ولاحظنا بعد اعلاننا عن استخدام اطفال التحرير للمولوتوف ممن يتبعون 6 ابريل فالصحف نشرت لكن لم تنسب الشئ لمدبره الاساسى ، وقد شاركنا فى الحشد لتظاهرة قصر الاتحادية لدعم قرارات د.مرسى فإذا بالاعلام ومحمود عفيفى عضو 6 ابريل يدعى ان كل متظاهري قصر الاتحادية تبع حزب الاخوان وان د.مرسى يحدث الاخوان فقط من أعلى منصة الاتحادية ليؤكد على تداول السلطة .

تطالب الحركة بتعديل مسودة الدستور ، وتعديل لجنة الدستور ، ونطالب بايضاح الرئيس اعلاميا لرؤيته وقراراته لما قد قررها حتى يقتنع من لا يريد الاقتناع ، وننتظر قرارات موازية لتطوير أداء مؤسسة الرئاسة تؤكد أن الستة أشهر الماضية كانت انتقالية وحتى يتأكد للجميع انه ليست  تلك  هي التأسيسية النهائية وليس هذا هو مجلس الشورى النهائى وليست تلك هي مؤسسة الرئاسة النهائية وانه سيأتى منهم الافضل ، ونطالب باعلان خطة انقاذ اقتصادى ، ونرجو من جميع القوى السياسية المناهضة للاخوان ولمؤسسة الرئاسة ان تقلل الضغط والتشويه على الرئيس  فهذا ليس ضغط الناصحين او المظلومين بل ضغط الاستغلاليين .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *