التخطي إلى المحتوى

كتب- معتز راشد:

اكد نشطاء بحركة شباب العدل والمساواة “المصرية الشعبوية” والتيار الشعبى وحزب مصر القوية أنهم رأوا مجموعة من الصبية يلقون بالحجارة على قوات الامن والشرطة منهم مراهقين بملاجئ ايتام يتعامل معها النشطاء أحمد ماهر ومحمود عفيفى وطارق الخولى وهؤلاء الصبية يترددوا كثيرا على مقر حركة 6 ابريل .

وجاء فى بيان حركة شباب العدل والمساواة ” مؤسس 6 ابريل الناشط أحمد ماهر اعتاد تنظيم كل فاعلية بالتعاون مع الملياردير ممدوح حمزة لتحقيق اهدافهم فى الوصول الى السلطة لكن يفعلوها باسم تحقيق اهداف الثورة ثم يحولوا التظاهرة الى مصيبة يموت ويصاب فيها العشرات ثم يتهموا الداخلية ويحملوا قيادات الدولة المسؤلية مستقويين بتعاون حركات وائتلافات (مدفوعة الاجر) كونوها من الشباب ومستقويين بتضامن سياسيين معهم كالسياسى عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط الذى اعتاد يعرس على احمد ماهر لتبادل الفائدة، وقد اعتاد الناشط احمد ماهر يزور ملاجئ الايتام باسم اعمال الخير ليضرب عصفورين بحجر فيطهر سمعته وسمعة حركته القذرة التى اسموها (صهاينة وبلطجية سكس ابليس) وبذات الوقت يستغلوا اولاد الشوارع والايتام وقت الحاجة فى ضرب الداخلية والعسكر بالطوب كما يحدث فى كل تظاهرة تنظمها مجموعة 6 ابريل ، واستخدموهم ايضا فى حرق مقر الجزيرة بعدما استفاد منها احمد ماهر طيلة شهور الثورة والان صارت الجزيرة بعد حكم د.مرسى تتعامل احيانا بحيادية بعيدا عن الاشاعات التى مارستها مع مجموعة 6 ابريل منذ بداية الثورة .

ولاحظنا ان أحمد ماهر عندما أخذ فائدته من ممدوح حمزة الذى يحلم ان يكون قيادى بحكومة جديدة سلط عليه عصام سلطان ليتهمه بترتيب البلطجة التى حدثت فى شارع محمد محمود وحده وليتحمل حمزة المصيبة وحده بعيدا عن احمد ماهر بعدما دبت خلافات بين حمزة واحمد ماهر هدد فيها حمزة بفضح احمد ماهر بعدما سجل احمد ماهر منذ شهور رسالة صوتيه لحمزة وهو يعد لاعمال عنف ورفعها احمد ماهر على النت بعد نشوب خلافات قديمة بينهما ، وكما حرض احمد ماهر حازم ابو اسماعيل على عمل جمعة المطلب الواحد التى تلا فيها اعتصام محمد محمود وعندما اخذ احمد ماهر فائدته من ابو اسماعيل راح يفضح ابو اسماعيل لابعاده عن الانتخابات الرئاسية ومعروف ان ممدوح حمزة هو الذى منح  مقرا لحركة احمد ماهر بالعجوز استخدموه لجلب بنات الليل من شوارع جامعة الدول العربية ومحى الدين ابو العز لعمل الاعتصامات بهن وتم فضح محمود عفيفى الذى كان عضوا سابقا بالحزب الوطنى المنحل علما ان ممدوح حمزة الذى دفع عشرين الف جنيه كفالة الناشطة بـ 6 ابريل وحزب التيار المصرى اسماء محفوظ عندما احترفت الكذب والتزوير ونشر الاشاعات فى الاعلام وعلى النت للايقاع بين المجلس العسكرى والشباب لان المجلس العسكرى كان يدعم خريطة الطريق المتفق عليها شعبيا وايضا عندما وجد المضلل احمد ماهر وصديقته الممثلة اسماء محفوظ  ان استاذة امل محمود اولى مؤسسى حركة شباب العدل والمساواة تمثل خطرا عليهما فشوهاها بوسائل شيطانيه لا يتخيلها احد سنوضحها لاحقا وعاونتهم فى ذلك انجى حمدى مستغلين ما ملكوا من تمويل امريكى ينكروه وسيطرة اعلامية وقيامهم بحملات خداع وتجميل رهيبة لتطهير سمعتهم حتى يحققوا حلمهم فى الوصول الى السلطة” .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *