إغتيال الدرسي مدير امن بنغازى والأمن المفقود فى ليبيا

إغتيال الدرسي مدير امن بنغازى والأمن المفقود فى ليبيا
اصابات وجرحي في ليبيا
كتب- وائل الشوادفي:

بعد إغتيال العقيد / فرج محمد الدرسي قال ناصر الهوارى رئيس المرصد الليبى لحقوق الانسان:

“كالعادة لم يتم القبض على القتلة، أمر يثير  الشفقة والريبة فى بلاد، حطمت ثورتها نظام القذافى الطاغية، وفشلت تحقيق الأمن لشعبها، إن إغتيال الدرسي وبنفس الطريقة الجبانة التى اعتاد أعداء الثورة والحرية، أن يقتلوا بها قيادات الجيش والشرطة، لا شك لدينا أن ورائها من يسعون لإيقاف مساع الشرفاء لتكوين جيش وشرطة، و هى جهات بعينها معروفة ومعلومة لصناع القرار، أخفقت وزارة الداخلية فى عهد فوزى عبد العال أو ربما قصرت عمداً وخوفاً عن ملاحقتهم و القبض عليهم وتقديمهم للعدالة.

بالأمس تنفس الشعب الليبي الصعداء لترشيح العميد / عاشور شوايل البرعصي وزيراً للداخلية، فرح الجميع وشعرنا بأن الأمن المفقود قد لاحت بوادر عودته، لكن طيور الظلام وأعداء الثورة سعوا فى جنح الليل لإقصاء شوايل، بمزاعم وحجج واهية، واليوم يعودون لقتل مدير أمن المدينة المناضلة شرارة 17 فبراير ومعقل الثوار بنغازى و إبن أحد كبرى قبائل الشرق الليبي، وفي ذلك إشارة وتحذير لكل من يرفع رأسه مطالباً بجيش وشرطة، إن المرصد الليبي لحقوق الإنسان إذ يدين هذا الفعل الإجرامى، يطالب رئيس الحكومة على زيدان بسرعة تشكل لجنة خاصة من خبراء أمنيين لكشف ملابسات الحادث وكل حوادث الإغتيال السابقة وإعلان نتائج ما تتوصل إليه اللجنة للرأى العام”.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *