شباب العدل والمساواة يتظاهرون ضد الاحتفال بمحمد محمود ويحملون 6 ابريل المسؤلية كاملة

شباب العدل والمساواة يتظاهرون ضد الاحتفال بمحمد محمود ويحملون 6 ابريل المسؤلية كاملة
حركة شباب العدل والمساواة المصرية

المدار:

ارتفع عدد الطلاب المشاركين فى مظاهرات حركة شباب العدل والمساواة بالجامعات التى تطوف الآن جامعة القاهرة ، كما وصلت وفود طلاب  من التيار الشعبى وحزب مصر القوية بجامعتى المنوفية والمنيا ليرتفع عدد المشاركين فى مسيرة ضد الاحتفال بمحمد محمود إلى 5 جامعات ، وردد الطلاب فى المسيرة التى تحركت من أمام قبة جامعة القاهرة، وطافت أنحاء الجامعة شعارات “يا إخوان كفاية تعريس على صهاينة 6 ابليس” ، وحرق العشرات من طلاب جامعة القاهرة شعار حركة 6 ابريل أمام كلية التجارة .

ومن جانبه أكد شريف عادل المتحدث باسم حركة شباب العدل والمساواة  “المصرية الشعبوية” بجامعة القاهرة ان مجموعة حركة 6 ابريل هى المسؤلة مسؤلية كاملة عن تنظيم كل ما حدث بشارع محمد محمود العام الماضى من اجل عمل مجلس رئاسى يتزعمه محمد البرادعى بعدما وعدهم بالمناصب ان وصل الى السلطة ، وكذلك نظموا احداث محمد محمود التى حدثت بالامس لتخليد ذلك الحدث فى سلسلة اتهام المجلس العسكرى والاخوان بكل اعمال العنف التى قامت بها حركة 6 ابريل بمساعدة الرعاية الاعلامية والتمويل الاجنبى الضخم الذى ناله وينكره احمد ماهر مؤسس تلك الحركة هو ومجموعة نشطاء اعلاميين من مؤسسى حركته ، وما قاموا به منذ بداية الثورة باسم تحقيق اهداف الثورة هو بلطجة فاضحة وتخريب لاجل مصالح شخصية ، وهم مجموعة خبثاء وممثلين من اسر فقيرة فى الاصل والان صاروا يركبون السيارات ويمتلكون الشقق ، وللاسف نجد قيادات سياسية تطاوعهم كامثال السياسى عصام سلطان وسيف عبد الفتاح ومحمد البلتاجى وكذلك كان حازم ابو اسماعيل بعدما لبسوه كل المصائب التى حدثت فى محمد محمود العام الماضى ، وما حدث بالامس فى شارع محمد محمود والشوارع المحيطة بوزارة الداخلية هى أعمال عنف تحت زعم إحياء الذكرى الأولى لأحداث محمد محمود وتخرج عن حدود القانون وتعد انتهاكًا صارخًا لحدود الله وقد قال سبحانه وتعالى {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ} ومحركى او مؤسسى تلك الحركة هم مجموعة شباب نعرفهم بالاسم ونعرف مسلكهم جيدا لم يكذب من اسماهم (سكس ابليس) وهم اشد من ينافق ويتاجر بالدين لتنظيف سمعتهم التى فاحت رائحتها القذرة ونحملهم المسؤلية الكاملة عن اصابة العشرات فى احداث محمد محمود ، ويصل خبثهم انهم يتهمون اعمال العنف التى يمارسوها دائما فى الالتراس او مندسين او يدعون انه شاركهم فى فاعلياتهم شباب من حركات واحزاب اخرى حتى لا يستهم اتهام المصيبة عندما تحدث لجهة واحدة ومن ثم لا يستطيع احد اتهامهم بالجرائم التى يفعلوها باسم حرية الراى والمصلحة العامة ، وقد وصل ازاهم الى درجة تهديد نشطاء محترمين بالقتل كما هددوا استاذة امل محمود اولى مؤسسى حركة شباب العدل والمساواة  .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *