عجبى

عجبى
طµظˆط±ط©0369[1]

بقلم- محمد لطفى:

عجبى

قلت أبن مُناك

قالى فى شقة

أقسمها بينى وبين أهلى

وأغمس أن شاء بدقٌة

قلت أبن حلمك

قالى فى عيشة

تبقى كريمة

وغن شاء الله بدشيشة

قلت أبن عيالك

قالى نور عينى

نفسى أعلمهم

من غير طلوع عينى

ويكبروا والله

على حياة عينى

قلت أبن أدم دٌنيا

قال لى غدارة

بدايتها صرخة كبيرة

نهايتها قُطنياة

قلت أبن ادم قدرك

قال لى دة نصيبى

على الجبين نقرأة وكأنة فى جيبى

قلت أبن وفاء

قال لى وأنا مالى

على الوفاء بتتكلم دة أنا أربى فى عيالى

هو الوفاء عاد فية لو حتى فى خيالى

قلت أبن أدم صُحاب

قال لى فى زمانى

خلصوا الصحاب ياجدع

ومن صاحبى أةةة يانى

قلت أبن أدم حياتك

قال لى عايشناة

ليلنا نهارنا ونهارنا أهو ليلناة

وفى الطاحونة ندور مع ساقية وجاموسة

ونروح أخر النهار يدوب للعيال بوسة

وتتبدل عليك ألف جاموسة وجاموسة

بس أبن أدم هايفضل هو دة الانسان

اللى عمرة فى يوم

ماللخيانة مال

ويسترنا معانا ربنا

ونربى يدوب العيال

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *