الصحفيين المستقلين تدين الاعتداء الصارخ على الاعلام المستقل والقنوات الخاصة

الصحفيين المستقلين تدين الاعتداء الصارخ على الاعلام المستقل والقنوات الخاصة
دستور نقابه الصحفيين المستقلين

المدار : 

ادانت نقابة الصحفيين المستقلين المؤسسة  وفق احكام القانون المدنى عام  1997 اقدام وزارة الاعلام المصرية وقطاع الاذاعة والتلفزيون على اصدار قرار من قبل الاتحاد وهيئة البث باغلاق مجموعة من القنوات الاعلامية الخاصة ومنها قناة دريم التى تم اغلاقها واعادة بثها مرة اخرى امس  وايضا  قناة التحرير ومنع البث على تلك القنوات الامر الذى عتبره الصحفيين المستقلين بمثابة اعتداءا صارخا على الحريات الاعلامية وايضا حق المواطنين فى  اعلام مصرى حر بعيدا عن قبضة الدولة الاخوانية.

كما ادانت استمرار التضييق الاعلامى على القنوات والمطبوعات داخل مصر بعد تولى الاخوان المسلمون مقاليد البلاد ومنها اغلاق قناة الفراعين ومصادرة عدد كبير من الكتب بالمكتبات ودور الثقافة التى تهاجم الاخوان وتنتقد ممارساتهم وتكشف تاريخهم  وايضا التهديد من قبل وزير الاعلام  الذى يمارس دور وزير الداخلية باغلاق القنوات  واعتبرت ان قرار اغلاق القنوات الخاصة فى مصر يمثل انتهاكا صارخا لحرية الاعلا وطالبت  كافة المؤسسات الصحفية العالمية  المهتمة بالشان الاعلامى باصدار ادانة عاجلة لممارسات مصر ضد الاعلام المستقل.

واكدت الصحفيين المستقلين ان قرار اغلاق دريم مهما كانت ماهيته  يعتبر قرار سياسى بالدرجة الاولى تقف وراءه جماعة الاخوان ومؤسسة الرئاسة بعد تناول القناة لتقارير اعلامية بتحويل اموال من الرئيس مرسى الى نجله باحدى الدول العربية وفضح القناة لممارسات الاخوان  وسياساتها  الفاشية ضد الحريات وكشفها لراى العام المصرى وطالبت كافة الاعلاميين والصحفيين باتخاذ خطوات تصعيدية ضد ممارسات الاخوان وحملتهم لارهاب الاعلام المستقل فى البلاد.

قال حسين المعنى مؤسس النقابة  ان اغلاق القنوات  ومصادرة المطبوعات والصحف يعتبر مخالف تماما للدسور المصرى والقانون ايضا بل للمواثيق الاعلامية الدولية لان الدستور يكفل الحريات الاعلامية  وحرية البث دون اية قيود ولا توجد اية دولة متحضرة فى العالم باسره تضع اية قيود على الاعلام مثل تلك التى تضعها مصر ما يؤكد اسمرار السياسات الفاشية الديكتاتورية لترهيب الاعلاميين والصحفيين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *