التخطي إلى المحتوى

كتب- زيدان القنائي:

قال المهندس عمرو عبد الله مؤسس حركة مصر أولا والمقيم بكندا “أتوقع عدم محاكمه القتله الحقيقيين الذين قتلوا الشعب وعذبوه في السجون وأتوقع عدم أسترداد الاموال التي تم تهريبها وعدم غلق المعتقلات أو الافراج عن ال 12 الف معتقل في السجون المصريه وفتح أنواع جديده من المعتقلات أسميها المعتقلات الدينيه كما يحدث في إيران و أنشاء شرطه دينيه كما حدث في إيران وانشاء قوه عسكريه وبوليسيه دينيه علي غرار الحرس الثوري الايراني وأستمرار الاعتقالات والتعذيب في السجون”.

واشار إلى أستمرار مسلسل السرقه والسلب والنهب والفقر وسكان العشوائيات والمقابر والبطاله والمرض، ومسرحيه محاكمه شبيه حسني مبارك بينما حسني الحقيقي يعيش في بريطانيا مع أولاده منذ العام الماضي في فبراير 2011فإسرائيل وعملائها الذين يحكمون مصر وسوريا والعراق وبقيه الدوله العربيه لن يتركوا مناصبهم بهذه السهوله ولكم في سوريا ودماء الشعب السوري درس لابد من فهمه ودراسته جيدا حتي نعلم مدي سيطره إسرائيل علي بلادنا.

وأضاف “أن سيناء ستبقي معزوله عن مصر وعتاد الجيش سيبقي مستوردا من أمريكا وستبقي إسرائيل تعبث بمصر طالما أن عملاء إسرائيل مازالوا في مناصبهم وسيبقي الحال كما هو ألا بعض التغييرات الشكليه والمظهريه حتي يتم أمتصاص غضب الشعب”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *