بعد مرور عام على وفاتهم اسرة بهاء السنوسي وشريف سامي تناشد الجميع بالتضافر لإسترجاع حق جميع الشهداء

بعد مرور عام على وفاتهم اسرة بهاء السنوسي وشريف سامي تناشد الجميع بالتضافر لإسترجاع حق جميع الشهداء
Picture 202-001

كتبت- دينا علي:

بعد مرور عام على أحداث مديرية الأمن بالاسكندرية والذي تبعت أحداث محمد محمود ومجلس الوزراء بالقاهرة والذي راح ضحيته شهيدين وإصابة أكثر من 50 شخص، طالبت اسرة الشهيدين مهندس الشريف سامي 36 سنة والذي استشهد أمام حديقة مسجد حاتم أثر سقوط جسم قنبلة غاز اخترقت جدران رأسه وبهاء السنوسي الذين استشهد أمام مدرية الأمن اثر طلق ناري أودى بحياته على الفور أن تضافر جميع القوى السياسة وجموع الشعب سويا لاسترجاع حق الشهداء جميعهم.

حيث تقول شرين سامي شقيقة الشهيد شريف سامي “أن كل ما يريدوه من الدولة الأن هو تحقيق العدالة واسترجاع حق الشهداء ومحاكمة المتهمين بقتلهم محاكمة عادلة”، مشيرة إلى أن أسر الشهداء ليسوا في حاجه إلي أموال بقدر ما هم في حاجة إلي حكم عادل يشفي غليلهم ويثلج صدورهم .

وتسرد شرين حقيقة استشهاد شقيقها قائلة “شريف مهندس بترول بالسعودية وهو أب لبنتين، اثناء أحداث الثورة غضب كثيرا على موت الشهداء غدرا وقرر العودة إلي مصر للمشاركة في أحداث الثورة ومساندة شعبه في انتفاضتهم، وعاد بالفعل وشارك في جميع المظاهرات التي حدثت عقب أحداث محمد محمود واخرها جنازة الشهيد بهاء السنوسي التي سبقته بيومين فقط، ودعا الجميع للنزول والمشاركة في جنازته وشد ازر اسرته” .

وأضافت شرين “اضطررنا لاخفاء حقيقة نزول شريف إلي المظاهرات لأنه كان متعاقدا مع العديد من شركات التأمين على حياته لصالح بناته، وخوفنا ان لا تستطيع زوجته صرف هذه البوليسات التأمنية التي كانت تحتوي على كل ما يملك شريف، فضلا عن خوفنا من السلطات السعودية التي حذرتنا أنها لن تعطي أي مستحقات لأسرة شريف إذا ثبت مشاركته في الثورة، وعلى الرغم من كل هذا التكتيم الإعلامي إلا أن بعض شركات التامين اعتبرت شريف توفى في احداث غضب ورفضوا صرف قيمة البوليسات لذوي شريف” .

ولفتت شرين إلي أن على الرغم من وفاة شريف أمام حديقة مسجد حاتم إلا أن شهادة وفاته كتب فيها أنه توفى أمام مديرية الأمن وذلك لاثبات انه ذهب للتهجم على الشرطة في عقر دارهم لذلك اضطروا لقتله، موضحة أن شريف مهندس وليس بلطجي واسرته جميعها تعمل في اكبر الشركات والمؤسسات خارج مصر” .

وختمت شرين حديثها لـ “المدار” مناشدة الجميع أن يذكروا شريف الذي ضحى بروحه فداءا للوطن دون أن يريد منها أي شيء، مشيرة إلي أن الدولة قامت بصرف تعويض مادي لنا لكننا رفضنا أن نقبله فكل ما نريده هو حق الشهداء وليس الأموال، متذكرة حديث شقيقها عصر يوم وفاته وهو يداعبها أنا ذاهب لاموت شهيدا ما اجمل الشهادة” .

وعلى جانب أخر ناشدت والدة بهاء السنوسي الجميع للوقوف بجانب بعض والتكاتف من أجل سبب واحد وهو عودة حق الشهداء الذين راحوا ضحية اهمال وفساد طغا في البلاد وانتشر في جميع هيئاتها ومؤسساتها .

وناشدت والدة بهاء الرئيس المنتخب بتحقيق وعوده التي لم يلمس منها الشعب المصري أي شيء حتى الان معتبره تباطئ صدور حكم على قتلة الشهداء تخاذل من جانب الرئيس المنتخب وحكومته -على حد قولها .

التعليقات

  1. انا أخت الشهيد شريف سامى .ما جاء فى هذا المقال غير دقيق ,ولم تتم اخخذ موافقتى على ما جاء فيه,ولمنhttp://www.facebook.com/ghada.oudah اراد ان يتعرف على الشهيد على صفحته الخاصة.

  2. انا أخت الشهيد شريف سامى .ما جاء فى هذا المقال غير صحيح وتم تحوير الكلام واضافة بعض الوقائع الغير صحيحة ,ولم تتم اخخذ موافقتى على ما جاء فيه,ولمنhttp://www.facebook.com/ghada.oudah اراد ان يتعرف على الشهيد على صفحته الخاصة.

  3. برجاء الألتزام بأمانة النقل و الألتزام بما صرحت به أخت الشهيد و عدم إضافة (تحبيشات) أو استنتاجات على لسان أسرة الشهيد شريف سامى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *