المصري لحقوق الانسان يدعو لإقالة رئيس الوزراء على خلفية حادث أسيوط

المصري لحقوق الانسان يدعو لإقالة رئيس الوزراء على خلفية حادث أسيوط
المركز المصرى لحقوق الانسان

المدار:

يدعو المركز المصري لحقوق الانسان إلى اقالة الدكتور هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء لتحمله المسئولية السياسية جراء كارثة قطار اسيوط وما نتج عنها من سقوط 50 طفلا على الأقل واصابة 15 آخرين فى حادثة فاجعة كبيرة ترتب عليها استقالة وزير النقل ورئيس هيئة السكك الحديدية، وسط تراخى الجهات المعنية، والاكتفاء بتحميل المسئولية السياسية للمسئولينوالاسراع فى التحقيق مع وزير النقل مرورا برئيس هيئة السكك الحديد وبقية المسئولين، وعدم تمرير الحادث دون عقاب.

ويؤكد المركز المصري على ضرورة سرعة صرف تعويضات إلى اسر الضحايا بشكل مناسب بعيدا عن البيروقراطية التى تعرقل صرف مثل هذه الأموال، وكذلك رفع التعويضات حتى تتناسب مع الفادحة، خاصة وأن الأموال لا تعوض الأطفال الأبرياء ولكن لتعين أسرهم على اقامة جنازة تليق بهم ، ومواجهة الفترة الحرجة التى يمرون بها خلال هذه الأيام بعد انقطاعهم عن العمل.

ويرى المركز أن هناك حاجة ملحة لمواجهة مشكلات مزلقانات السكك الحديدية، خاصة وانه مع بدأية تأسيسها على يد الانجليز كان شريط السكة الحديد بعيدا عن التكدس السكانى ولم تكن هناك حاجة لعبور العربات والمواطنين ، بينما الآن تنتشر البؤر السكنية على جانبي شريط السكك الحديدية، وما يترتب عليه من عبور السيارات والمواطنين، وظهرت مخاطر عديدة جراء هذا الأمر، الا انه للآسف لم تتخذ الحكومات المتعاقبة أى حلول واقعية لهذه المشكلة، وتركت المواطنين البسطاء يقعون ضحية لهذه المزلقانات اللعينة.

ويناشد المركز المصري المسئولين على ضرورة تطوير السكك الحديدية تكنولوجيا بما يؤهل العاملين على سرعة مواجهة مثل هذه الأمور بحزم، ومنع حدوث المشكلات على المزلقانات، وربط السائقين بالمزلقانات بشكل متطور، كذلك تطوير المزلقانات نفسها من خلال عمل أنفاق او كباري وغلقها تماما لعدم تكرار هذه الحوادث التى سقط بسببها آلاف المواطنين دون أى خطوة جدية من الحكومة.

ويطالب المركز المصري باعلان حالة الحدادا العام لمدة ثلاثة أيام نظرا لفداحة الحادث، والشعور بأن روح المواطن المصري أصبحت غالية، ولابد من تضافر كل جهود الدولة للتحقيق فى الحادث ومساءلة ومحاكمة كل الأطراف، والكف عن رفع الشعارات البراقة دون حل المشكلة من الجذور، وضرورة تخليد ذكرى هؤلاء الأطفال الأبرياء من اطلاق اسم “الشهداء إحدى مدارس اسيوط خلال الأيام المقبلة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *