العدل والتنمية بقنا تنفى اتهامها بأنها منظمة قبطية وتطالب بإقالة محافظ قنا

العدل والتنمية بقنا تنفى اتهامها بأنها منظمة قبطية وتطالب بإقالة محافظ قنا
منظمة العدل والتنمية لحقوق الانسان

كتب – محمد رزق:

أصدرت منظمة العدل والتنمية فرع قنا بيان عاجل ردا على إتهامها بأنها منظمة قبطية من قبل بعض الحركات السياسية بقنا، ونفت المنظمة أن تكون منظمة قبطية لأن حوالى 90% من أعضاء المنظمة ومكتبها الاستشارى من المسلمين.

وأكدت المنظمة أن “هناك حركات سياسية متسلقة بقنا تعتبر لسان حال محافظ  قنا عادل لبيب ومبررة لسياساته الفاشلة، وذلك جريا وراء المصالح الشخصية، وتلك الحركات تسلقت على أكتاف الثوار الحقيقيين وشهداء الثورة الحقيين بقنا”.

كما قالت المنظمة إن تقريرها الأخير بشأن بوادر وجود فتنة طائفية بقنا بسبب الأراضى المتنازع عليها خلف الأكاديمية البحرية، وجامعة جنوب الوادى ومساحتها 90 فدان بعد قيام محافظ قنا بتخصيص 2 فدان لبناء كنيسة للأقباط الكاثوليك الروم، والمنظمة طالبت بالتحقيق وتبنت القضية ليس دفاعا عن الاقباط ولكن عن المزارعون الفقراء ومستصلحى تلك الاراضى التى تود الكنيسة ومحافظ قنا انتزاعها منهم بالقوة، إضافة لممارسة محافظ قنا سياسات  ترمى إلى اشعال الفتنة الطائفية بمراكز قنا لتخفيف ضغوط الحركات الثوري، وشعب قنا ومطالبتهم بإسقاطه.

وحذر مدير المنظمة بقنا زيدان القنائى من الحملة المشبوهة التي تشنها حركات سياسية تابعة لديوان عام محافظة قنا، وأبواق لسياسات لبيب الفاشلة -حسب وصفه-، ودعا كافة الحركات الثورية بقنا إلى اسقاط محافظ قنا اللواء لبيب وكل معاونيه وتطهير المحافظة من الفاسدين والمتورطين فى نهب المال العام، ودعا أيضا إلى اسقاط القيادات الامنية المتواطئة مع سياسات لبيب.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *