شركتي دريم ومشرق تستفيدان من برنامج دعم الصادرات منذ عام 2002 أي قبل تولي رشيد منصبه الوزاري عام2004

شركتي دريم ومشرق تستفيدان من برنامج دعم الصادرات منذ عام  2002 أي قبل تولي رشيد منصبه الوزاري عام2004
1_671578_1_34

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتبت – مروة على

 

 

صرح  السيد جميل سعيد محامي المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة السابق انه سيقدم اليوم الي المحكمة في جلسة قضية دعم الصادرات  كافة المستندات التي تفيد سلامة موقف موكله وانه بعيد كل البعد عن شبهة التربح , وان الشركات التي يساهم فيها موكله لم تتعامل اي معاملة استثنائية حيث ألتزمت وأستوفت كل الشروط الموضوعة من قبل صندوق تنمية الصادرات وان كافة الأجراءات تمت بشكل سليم وهو ما أكدته ايضا تحقيقات النيابة.

 

 

و أضاف جميل ان موكله قدم الي الحكومة والجهات المختصة عند تولية منصبه عام 2004 كشف بمساهمته في الشركات المختلفة وان هذا الكشف يوضح انه لا يساهم في أدارة الشركات حيث ان هذه الشركات لها أدارات مستقلة ومن ثم فانه لا علاقة له من قريب او من بعيد بالقرارات التنفيذية لهذه الشركات.

 

 

فضلا عن أن منح المساندة وفقا لنظام الصندوق لا يتم لشركات بعينها  بل لقطاعات صناعية بأكملها حيث ان الأصل في نظام الصندوق ان الذي يتقدم لطلب المساندة للقطاعات الصناعية من خلال المجالس التصديرية وليس الشركات ووفقا لهذا النظام تقدمت  الشركتين  التي يساهم فيهم موكلي  وهما شركتي دريم ومشرق لمنتجات الألبان عام 2002-2003 وهو قبل تولي رشيد منصبه الوزاري بطلب المساندة  للمجلس التصديري للصناعات الغذائية  ووافق عليه ثم قدمه المجلس التصديري للصناعات الغذائية لمجلس أدارة صندوق تنمية الصادرات  ووافق عليه لاستيفاء الشركتين جميع شروط المساندة مثلهم مثل 530 شركة تستفيد من هذا البرنامج في قطاع الصناعات الغذائية وأخيرا يتم العرض علي السيد رئيس الوزراء للحصول علي الموافقة  النهائية وذلك وفقا لأحكام القانون 155 لسنة 2002.

 

ومن ناحية أخري صرح السيد محمد حسن محامي شركتي دريم ومشرق لمنتجات الألبان انه علي الرغم من ان هذه الشركات تستحق المسانده مثلها مثل 2000 شركة تستفيد من برامج صندوق مساندة الصادرات الا انها بادرت لأثبات حسن النوايا برد كامل قيمة المساندة التي حصلت عليها من الصندوق وذلك حفاظا علي وضعها في السوق وعلاقاتها التجارية مع الموردين والعملاء وحماية مصلحة العمال وسمعتها .

 

والجدير بالذكر ان صادرات هاتين الشركتين  قد زادت من 106 ملايين دولار عام 2002-2003 الي 910 ملايين دولار عام 2009-2010 اي بزيادة تقدر 758% .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *