بعد احتجاجات الاردن.. الحكومة تؤجل رفع الدعم عن البنزين

بعد احتجاجات الاردن.. الحكومة تؤجل رفع الدعم عن البنزين
أزمة البنزين

كتب- محمد لطفى:

كشفت مصادر بوزارة البترول أن الحكومة تتجه حاليا لتأجيل خطتها لرفع الدعم عن البنزين، ترقبا للوضع فى الأردن بعد الاحتجاجات التى شهدتها مؤخرا اعتراضا على قيام الحكومة برفع أسعار المحروقات بنسب تتراوح بين 16 إلى 32%.

وتعمل حاليا الحكومة المصرية على جس نبض المواطنين جراء تطبيق قرار رفع أسعار البنزين 95، تمهيداً لتطبيق رفع الدعم عن باقى البنزينات، حيث تخشى الحكومة من ردود أفعال المواطنين فور تطبيق قرار رفع الدعم، وهو ما يعطل الحكومة حالياً عن بدء التنفيذ.

وتؤكد مصادر حكومية أن قضية رفع الدعم عن الطاقة أصبحت حتمية التنفيذ، حيث أصبحت الحكومة مجبرة على تنفيذ قرار رفع أسعار الطاقة فى ظل ما تواجهه من تحديات، خاصة أنه متوقع أن يصل العجز فى الموازنة العامة للدولة إلى 160 مليار دولار.

وكانت الحكومة اضطرت إلى الاعتماد بشدة على الاقتراض الداخلى من البنوك. وقفز الدين العام إلى 1249.7 مليار جنيه، فى نهاية شهر يونيه الماضى، منه 80.2%، مستحق على الحكومة، و5%، مستحق على الهيئات العامة الاقتصادية، و14.8%، على بنك الاستثمار القومى، بينما سجل الدين العام الخارجى نحو 33.4 مليار دولار، فى نهاية شهر مارس الماضى.

وقالت مصادر بوزارة البترول، “إنها أعدت خطة لمتابعة وحصر كافة الكميات والأرصدة الموجودة من البنزين 95 الموجودة داخل محطات البنزين حتى لا يستفيد أصحاب المحطات من فروق الأسعار بعد قيام الحكومة بتطبيق قرار رفع الدعم عن البنزين 95”.

ويصل دعم المواد البترولية فى الموازنة العامة للدولة للعام المالى 2012/2013 إلى 70 مليار جنيه مقابل 95.5 مليار جنيه خلال العام المالى السابق 2011/2012، بتراجع تبلغ قيمته 25 مليار جنيه، بينما تشير بيانات منظمة “أوبك” لعام 2011 إلى أن مصر تصدر 87 ألف برميل من البترول الخام يوميا و29 ألف برميل يوميا من المشتقات البترولية، بينما تستورد فى الوقت ذاته، 140 ألف برميل يوميا من المشتقات البترولية، أبرزها السولار والبوتاجاز.

وكان المهندس أسامة كمال وزير البترول والثروة المعدنية، قد أكد فى تصريحات سابقه له حتمية إلغاء الدعم عن البنزين 95 أوكتين، حيث تستخدمه السيارات الفارهة سواء المملوكة لبعض الأفراد أو التابعة لهيئات دولية عاملة فى مصر.

وكانت المصادر قد قالت لليوم السابع، إن رفع أسعار البنزين 95 لن يكون له أية تأثيرات خاصة، وإن هذا النوع من البنزين لا يستخدم سوى فى السيارات الفارهة، وتستخدمه فقط البعثات الدبلوماسية، كما أن الكميات التى يتم طرحها داخل السوق محدودة للغاية لعدم وجود إقبال عليه، حيث تصل الكميات التى يتم طرحها سنويا إلى 50 ألف طن.

وكان وزير المالية الدكتور ممتاز السعيد قد صرح لـ”رويترز”، بأن الحكومة سترفع الدعم عن بنزين 95 أوكتان الأربعاء أو الخميس.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *