جامعة الدول العربية : الأجتماع الوزارى العربى يدعو للأعتراف بالائتلاف الوطنى لقوى الثورة و المعارضة السورية كممثل شرعى

جامعة الدول العربية : الأجتماع الوزارى العربى يدعو للأعتراف بالائتلاف الوطنى لقوى الثورة و المعارضة السورية كممثل شرعى
الأخضر الابراهيمي

كتب- شيماء أسامة:

الوزاري العربي يدعوللاعتراف بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية كممثل شرعي ومحاور مع الجامعة العربية القاهرة فى 12 نوفمبر رحب مجلس جامعة الدول العربية الموافق الثانى عشر من نوفمبر الجارى فى قراره الختامي حول “تطورات الاوضاع فى سوريا ” بالاتفاق الذى توصلت إليه اطياف المعارضة السورية أمس فى الدوحة، برعاية  حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى، وتشكيل الاتئلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، والذي جاء استكمالا لمؤتمر المعارضة السورية بالقاهرة في 2 و3 يوليو الماضي تحت رعاية الجامعة العربية  معربا عن تقديم الشكر لدولة قطر لجهودها المقدرة لإنجاز اتفاق الدوحة  .

ودعا مجلس وزراء الخارجية العرب باقى تيارات المعارضة للانضمام إلى هذا الاتئلاف الوطني حتى يكون جامعا لكل اطياف الشعب السوري دون إستثناء أو تفرقة، وحث المنظمات الاقليمية والدولية على الاعتراف به، ممثلا شرعيا لتطلعات الشعب السوري، وتوثيق التواصل مع هذا الائتلاف السوري للمعارضة باعتباره الممثل الشرعي والمحاور الاساسي مع جامعة الدول العربية .

كما دعا مجلس الجامعة إلى تقديم الدعم السياسي والمادي لهذا الكيان الجامع للمعارضة السورية .

وأكد المجلس فى قراره ضرورة مواصلة الجهود من أجل تحقيق التوافق فى مجلس الأمن، ودعوة مجلس الأمن إلى إصدار قرار بالوقف الفوري لاطلاق النار بموجب الفصل السابع من مثياق الامم المتحدة، حتى يكون ملزما لجميع الاطراف السورية، والطلب إلى  رئيس اللجنة الوزارية المعنية بالوضع فى سوريا والامين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي الذهاب إلى مجلس الأمن لطرح الموقف الحالي  فى سوريا ، والمطالبة بتحرك عاجل للمجلس فى هذا الشأن.

وأكد المجلس دعمه الكامل لمهمة السيد الاخضر الابراهيمي المبعوث الأممي العربي الخاص بسوريا ودعوة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية إلى الدخول في حوار مكثف معه لايجاد حل سلمي لنقل السطة وفقا لقرارات مجلس الجامعة وبيان جنيف في 30 يونيو الماضي وذلك وفقا لجدول
زمني يعتمده مجلس الامن لنقل السلطة .

وقرر المجلس ابقاء دورته في حالة انعقاد دائم لمتابعة تطورات الوضع في سوريا .

وقد سجل الجزائر تحفظه على ما ورد في القرار بشأن الاعتراف بالائتلاف الوطني كممثل شرعي لتطلعات الشعب السوري، كما تحفظ وفد الجزائر على الفقرةالخاصة باصدار قرار من مجلس الامن بموجب الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة، مؤكدة أن هذا لا ينسجم مع مهمة الابراهيمي لايجاد حل سياسي وسلمي للازمة السورية  .

كما أبدى العراق تحفظه على ما ورد في القرار بشأن دعوة مجلس الامن لاصدار قرار بالوقف الفوري لاطلاق النار بموجب الفصل السابع .

وطلب العراق تعديل الفقرة ب”دعوة مجلس الامن لتحمل مسؤولياته لوقف العنف لأن الدهوة لاحكام الفصل لسابع تشرع للتدخل العسكري في وقت نحتاج لأي جهد لحل سلمي للأزمة ودعم مهمة الابراهيمي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *