مصابو الثورة يضربون عن العام لحين تحقيق مطالبهم

مصابو الثورة يضربون عن العام لحين تحقيق مطالبهم
اعتصام عمال مصنع سكر نجع حمادي 2

كتب- محمد لطفى:

واصل عدد من مصابى الثورة اعتصامهم أمام المجلس القومى لرعاية أسرة الشهداء والمصابين، لليوم الثالث على التوالى، للمطالبة بصرف خمسين ألف جنيه لمصابى الثورة، طبقاً للقانون الذى أقره مجلس الشعب المنحل، وتخصيص وحدات سكنية لهم، بجانب تفعيل المعاشات لأصحاب العجز الكلى، وحل مشكلة التجنيد لبعض المصابين لاستلام وظائفهم وتسفيرهم للخارج لتلقى العلاج، فضلاً عن تفعيل الكارنيهات الجديدة التى تسلمونها.

وقال أيمن حفنى، أحد المصابين، إنهم قرروا عدم فض الاعتصام لحين الاستجابة لمطالبهم، خاصة أن رئيس المجلس الجديد، خالد بدوى، ليس له اختصاصات، وأنه رفض التفاوض معهم بشأن مطالبهم، مشيراً إلى أنهم شكلوا وفدا مكونا من ثلاثة أشخاص لمقابلة المستشار القانونى لرئيس الجمهورية محمد فؤاد جاد الله، إلا أنه تنصل من وعوده للمصابين، واصفاً ذلك بأنه ليس غريباً على الإخوان.

وفى سياق متصل، أضرب عدد من المصابين عن الطعام، ودخل بعضهم فى حالة إعياء شديد مما استجوب نقله إلى مستشفى أحمد ماهر لإجراء الإسعافات اللازمة، وذلك لعدم الاستجابة لمطالبهم، فيما حاول المصاب عبد الله السيد أحمد الانتحار، عن طريق تناوله “فنيك” بسبب عدم حل مشاكله وطرح باقى مستحقاته الباقية، كما حاول المصاب أحمد السيد إبراهيم حرق نفسه نتيجة لعدم حصوله على مستحقاته المالية أيضاً، فيما أصيب بحالة إغماء عبد الرحمن السيد ومحمد حسين فهمى نتيجة لإضرابهما عن الطعام.

من جانبه، اتهم المصاب أحمد طارق الكومسيون الطبى بالمجلس بعدم تشخيص حالته بطريقة جيدة، والتلاعب فى طريق الكومسيون، الأمر الذى أدى إلى عدم صرفه باقى مستحقاته المالية.

وعلى صعيد متصل، منع المصابون موظفى المجلس من الدخول لممارسة عملهم، وقاموا بغلق المجلس على أنفسهم، حتى لا يستطع الموظفون الدخول، مؤكدين أنهم لن يسمحوا لهم بالدخول حتى يتم الاستجابة لمطالبهم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *