بيان من الدعوة السلفية بشأن فاعليات الدفاع عن جمعة مرجعية الشريعة

بيان من الدعوة السلفية بشأن فاعليات الدفاع عن جمعة مرجعية الشريعة
حزب النور

قنا- هبه عبد الحميد :

أكد حزب النور في بيان له اليوم علي مشاركته في جمعة تطبيق الشريعة وأوضح البيان إن مسألة مرجعية الشريعة الاسلامية لكل مناحى الحياة كثر بيانها فى القرآن الكريم كما فى قوله تعالى :”قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ “وفى قوله تعالى : “.فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا “.

وأشار البيان إلي أن هذه القضية مثلت محورا رئيسيا فى خطاب الحركة الاسلامية عموما والدعوة السلفية خصوصًا، وأثبت مناخ الحرية الذي أنعم الله به على مصر بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير أن أغلبية الشعب المصري – بفضل الله – منحاز إلى هذه المرجعية، رغم الحملات الإعلامية الشرسة التي حاولت زعزعة الإيمان بهذه المرجعية .

و ظهر ذلك بوضوح خلال مناقشات المواد المتعلقة بمرجعية الشريعة وبكونها تمثل إطارًا ضابطًا لتفسير معاني الحرية والمساواة .

والتزمت الدعوة السلفية بأنها لن تشارك فى تنظيم أى فاعلية عامة باسم التيار الإسلامى إلا بعد التشاور مع الفصائل الإسلامية الرئيسية، وأنها لم تحدد موعدًا محددًا لهذه الفاعلية العامة ولا الشكل الأمثل لهذه الفاعلية .

ومن جهة أخرى فإن الدعوة السلفية قد بدأت في تنظيم مؤتمرات حاشدة فى كل المحافظات؛ دفاعًا عن الشريعة وبيانا لوجوب مرجعيتها وردًّا على الشبهات المثارة حولها .

و تهيب الدعوة السلفية بجميع القوى الإسلامية التي تقرر أي فاعليات أن تدعو إليها على أنها فاعلية خاصة بها إلا أن يتم الاتفاق على فاعلية جامعة حتى تخرج بالشكل اللائق

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *