تدعيما للعلاقات المصرية الأثيوبية..الأزهر يفتتح مركزلتعليم اللغة العربية وزيادة المنح للطلاب الإثيوبيين

تدعيما للعلاقات المصرية الأثيوبية..الأزهر يفتتح مركزلتعليم اللغة العربية وزيادة المنح للطلاب الإثيوبيين
فضيلة الإمام مع أيمن عيسى رئيس مجلس الأعمال المصري الإثيوبي 5-10-2012

كتب- علي عبد المنعم:

إلتقى فضيلة الإمام الأكبر د.أحمد الطيب – شيخ الأزهر الشريف – الدكتور أيمن عيسى، رئيس مجلس الأعمال المصري الإثيوبي، والوفد المرافق له، وقد بحث الجانبان سبل تدعيم أواصر العلاقات المشتركة بين مصر وإثيوبيا بصفة عامة، وبين الأزهر الشريف والمؤسسات الثقافية والعلمية والدينية بإثيوبيا بصفة خاصة.

حيث أبدى فضيلة الإمام الأكبر استعداد الأزهر التام لتقديم المساعدة لزيادة المنح الدراسية للطلاب الإثيوبيين للدراسة في الأزهر وفتح المجال أمامهم للالتحاق بالكليات العملية؛ للمساهمة في نهضة وتنمية بلدهم، وكذلك استعداد الأزهر لفتح مركز ثقافي لتعليم اللغة العربية للإثيوبيين، وتدريب الأئمة الإثيوبيين في الأزهر لمدَّة شهرين؛ على نحو يصقل ثقافة الداعية بما يُمكِّنهم من تزويدهم بالثقافة الإسلامية الوسطية المعتدِلة التي يقومون بنشرها بعد ذلك في بلادهم.

ومن جانبه أوضح رئيس مجلس الأعمال المصري الإثيوبي أنَّ الفترة الماضية شهدت بعض الفتور في العلاقات الثنائية بين البلدين؛ بسب عدم وجود قنوات للحوار والتواصل المشترك الفعَّال الذي يخدم القضايا المشترَكة بين البلدين؛ ممَّا يتطلب ضرورة إقامة حوار مثمر يخدم المصالح المشتركة، خاصة وأن المسلمين هناك يمثلون قوة ضاربة اقتصاديًّا حيث يشكلون 80% من طائفة التجار.

وقال د. أيمن عيسى: إنَّ الدين يلعب دورًا أساسيًّا في حياة الشعب الإثيوبي مسلمين وأقباطًا، ونأمل في تكثيف دور الأزهر في تلك المنطقة الإستراتيجية والتي يحظى الأزهر فيها بكل تقدير واهتمام بالغ، باعتباره رمزًا للوسطية والاعتدال والتسامح في العالم الإسلامي.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *