جوازسفر دبلوماسى سعودى يمنع تسليم حسين سالم لمصر

جوازسفر دبلوماسى سعودى يمنع تسليم حسين سالم لمصر
159حسين

التعليقات

  1. ‏” يا طنطاوي ، ياعنان ، يا شرف ، ياوزير عدل مصر “‏
    هل هذه الأسماء فوق القانون ؟! ولماذا لم يسألوا أو يحاكموا حتي الآن؟!‏

    بقلم المحاسب / محمد غيث
    ‏1- أبناء صفوت الشريف : ‏
    تضم قائمة الكبار الذين استولوا علي أرض الحزام الأخضر بطريق الإسكندرية الصحراوي أبناء صفوت الشريف ‏أشرف وإيمان وإيهاب وقد استولي كل منهم علي قرابة 20 فدانا في الحوض رقم ( 1 ) …. وكما تسلم وأولاده ‏‏33.5 فدانا على الطريق مباشرة ، كما خصصت الحكومة لأحد أبنائه مساحة من شاطئ مارينا أقام عليه ما يسمى ‏بشاطئ البشمك للمحميات وشاطئ الأبلاج الذى به كانترى كلوب وسباقات خيول وحمامات سباحة .‏
    ‏2- هتلر طنطاوي وأسرته وأقاربه : ‏
    وأما اللواء هتلر طنطاوي رئيس هيئة الرقابة الإدارية فهو خير دليل علي ذلك..فرئيس أكبر جهاز رقابي في مصر ‏لمكافحة الفساد في عهد مبارك استولي بالتخصيص غير الشرعي علي أراض شاسعة في عدة مناطق وأمتلك قصرين ‏فخمين في التجمع الخامس تم بناؤها بالمخالفة للقانون فضلا عن عمارة مقابلة من أربعة أدوار وقصر ثان لا يقل ‏فخامة في مارينا وقصر ثالث في قرية بدر المجاورة لمارينا وفيلتين في 6 أكتوبر بالوادي الأخضر علي مساحة 5 ‏أفدنة في قطاع 12 أمام بوابة 2، بينما فاز أولاد هتلر من ممتلكات الدولة بالكثير..حيث حصلت ابنته سما هتلر ‏وزوجها محمد محمود وأولادهما ندي ونوران علي40 فدانا في الحزام الأخضر،كما حصلت ابنته مني وشقيقتها سما ‏علي 20 فدانا اخري في طريق الإسكندرية الصحراوي – فقد تسلمت ابنته منى هتلر 10 أفدنة بالحوض 30 وبينما ‏شقيقتها سما هتلر تسلمت أرضا مساحتها 10 أفدنة بالحوض31 في حين تسلم ابنه وليد هتلر أرضا مساحتها 10 ‏أفدنة أخري ،‏‎ ‎ويذكر أن مبارك كان قد منح هتلر طنطاوى وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عند إحالته إلى المعاش‎ ‎‏ ويضاف إليهم أصهار هتلر طنطاوي من عائلة محمود محمد علي رئيس هيئة الضرائب السابق الذي استولي وحده ‏علي 60 فدانا أقام علي قطعة منها مزرعة للكلاب ،إلي جانب زوجته نشوي عبد الغني حسن وشقيقه مجدي وزوجته ‏إكرام وقريبته ريهام عبدالفتاح محمد علي التي خصص لها 60 فدانا – وتشمل ممتلكات هتلر طنطاوي أيضاً قائمة ‏ممتلكات طويلة عند خروجه من الخدمة ، فهي تشمل شاليها بقريه سيدي كريروشاليها بقريه بدر بالساحل الشمالي ‏وشاليه بفايد بمنطقه الزهراء وعدد 2 شاليه له ولابنه الدكتور وليد و2 فيلا بينهما حمام سباحه بالتجمع الخامس ‏أمام البوابة الرئيسية بمربع الوزراء بمنتجع الجولف قامت ببنائها شركه طلعت مصطفي، وشقه بعمارات الحرس ‏الجمهوري أمام الجامعه العماليه وقام ببيعها الي اللواء محمد عبد الفتاح بـ200 الف جنيه نظير تمديد عمله سنة ‏،وشقه بشارع النزهه بمشروع 777 للقوات المسلحة، وشقه عياده لابنه وليد بعمارات القوات المسلحه بجوار ‏مستشفي عبد القادر فهمي، وشقه تمليك بمحل إقامته 20 شارع زهير صبري خلف حي مدينه نصر، وقصر بمدينه ‏‏6 أكتوبر، وأرض تمليك 40 فدانا بالحزام الأخضر وقام ببيع الفدان مقابل 200 ألف جنيه، وقطعه أرض 200 متر ‏مربع بطريق مصر- إسكندريه الصحراوي كانت مملوكه لعضو مجلس الشعب محمد سيد أحمد، وقطعه أرض مشتراه ‏من جمعيه الأمل بطريق مصر اسكندريه الصحراوي، ومحلين بعمارات القوات المسلحه قام ببيعهما بمبلغ 350 ألف ‏جنيه وهي محل نعمه حاليا..فمن أين لضابط نزيه أن يملك كل هذا؟ – وقد بدأ الفساد يستشري علي نطاق واسع بين ‏ضباط الرقابة الإدارية في عهد طنطاوي في بداية عهده حصل علي ثلاث الآف من سمير زكي عبد القوي في الحزام ‏الأخضر وزعها عهلي ضباط الرقابة وتاجروا فيها وحصل بمفرده علي نصيب الأسد ..ولا أدل علي ذلك من اختيار ‏عدد من قيادات الجهاز في مناصب أخري لجني أرباح أكثر في مواقع كانوا مسئولين عن مراقبتها وكشف الفساد ‏بها..ومن بين هؤلاء حلمي زين الدين وكيل جهاز الرقابة الإدارية الذي اختير وكيلا اول لوزارة الإسكان حتي خروجه ‏بقضيحة عام 2006 من الاتحاد التعاوني للاسكان ورأفت عبد المتعال وكيل الجهاز الذي تولي رئاسة شركة المنتزه ‏ومازال، بالإضافة إلي نبيل البديني الذي اختير محافظا لكفر الشيخ بعد أن كان رئيسا لجهاز الكسب غير المشروع ‏واعطي الفاسدين شهادات رسمية أن أموالهم حلال ونبيل سليم وكيل الرقابة الإدارية الذي تولي شركة إيجوس وتم ‏حبسه مؤخرا في فضيحة بيع أرض التحرير لشركة أكور، ومحمد البنا المسئول عن مراقبة ملف التجارة الخارجية ‏والذي عين مسئولا بهيئة الرقابة علي الصادرات والواردات وحصل علي فيلا في التجمع الخامس بنتها له نفس ‏الشركة التي تولت إنشاء مقر التجارة الخارجية بمطار القاهرة…. وهناك أيضا حسن محمود خلاف الضابط البسيط ‏الذي كان يسكن بشقة بدور أرضي في الحي السابع بمدينة نصروكان مسئولا عن مراقبة أعمال شركة مصر للطيران ‏،ليصبح فجأة من أصحاب الأراضي، حيث حصل علي 200 فدان في الطريق الصحراوي، ويتولي رئاسة شركة ‏سياحة كبري… والأرض حصل عليها بالمشاركة مع مسئول كبير حصل علي 600 فدان بالمخالفة للقانون مشاركة ‏بخلاف امتلاكه 200 فدان في قضية الرشوة الكبري بوزارة الإسكان والتي تورط بها المقاول محمد داكر عبد اللاه ‏ومحمد حسني رئيس لجنة البت بمكتب الوزير ابراهيم سليمان،وبعد التحفظ علي محاضر المناقصات موضوع ‏الرشوة،تبين أن أحد الموقعين علي تلك المحاضر بالقبول هو اللواء ابراهيم احمد العجمي وكيل هيئة الرقابة الإدارية ‏وقتها، والذي تمت ترضيته بعد خروجه بتوليته منصب رئيس هيئة التنمية الزراعية الذي يشغله حتي الآن…. ومن ‏المفاجآت في هذه القضية أن جميع من وقعوا علي تمضية المناقصات والمحاضر، تمت ترقيتهم إلي منصب المحافظ ‏وهم سامي عمارة محافظ المنوفية وسيد عبد العزيز محافظ الجيزة وأحمد زكي عابدين محافظ كفر الشيخ وحازم ‏القويضي محافظ حلوان الأسبق.‏
    ‏3 – الشيخ ( الذي مثل علينا إمام الورع والتقوي ) سيد طنطاوى وأسرته :‏
    ‏ شيخ الأزهر ، خصص له ولولديه – عمرو وأحمد – ثلاثة قصور فخمة وعلى مساحات واسعة بالتجمع الخامس .. ‏كما حصل ولداه المذكوران على 220 ألف متر بالدخيلة بسعر 35 قرشا للمتر ، علما أن الأرض المذكورة قد نزعت ‏ملكيتها من مالكها الأصلي – كما أن كاميليا عبده سيد طنطاوي حصلت من المدعوا / سمير ذكي عبد القوي علي ‏‏240 فداناً قطعة من 1 إلي 24 زوجي وفردي وأيضا علي 10أفدنة قطعة 2أ حوض 53 ، و 10أفدنه قطعة1أحوض ‏‏53 ، و علي 20فداناً قطعة 36 حوض2 ، وعلي 10أفدنة قطعة 5 حوض الصحراوي ، وعلي 20فداناً قطعة 15 ‏حوض 36 وكما حصل أخيها خالد عبده طنطاوي حصل علي 40فدان قطعة 25،26.27.28 حوض الصحراوي – ‏ويمتلك خالد مركب ومشتلا ضخماً علي نيل المعادي والسيدة كاميليا ابنها معادية سعودي الجنيسة كان يتردد علي ‏سمسار الوزراء والكبار بالدولة والمدعوا / سمير زكي عبد القوي علي مقاهي المهندسين… ويذكر أن سيد طنطاوى ‏نشأ فى عائلة معدمة فى قرية سليم شرقى بمركز طما بمحافظة سوهاج‎ . ‎
    ‏4- أسماء أخري : ‏
    ونفس الأمر ينطبق علي عدد من أبناء الكبار بينهم عمرو وعماد نجلا وزير التعليم العالي الحالي عمرو عزت سلامة ‏ووليد نجل جلال الزربة رئيس اتحاد الصناعات وحسام وخالد نجلا عبد اللطيف المناوي رئيس قطاع الأخبار المقال ‏بالتليفزيون وحصلا علي 40 فدانا بحوض 1..يسبق هذا عدد من أسماء كبار ضباط العادلي وأبناؤهم وفي مقدمتهم: ‏محمد باسم قائد الحرس الخاص به وحصل علي عشرة أفدنة في الوادي الأخضر وقصرا شديد الفخامة في أكتوبر ‏أسوة بالوزير ، ورشاد خليل حسن الشرقاوي رئيس مباحث أمن الدولة السابق بالإسكندرية وحصل علي 20 فدانا ‏بحوض 20، وماهر محمد وهبة الدسوقي استحوذ لنفسه علي 40 فدانا بامتداد حوض 8 و9 إلي جانب شقيق محمد ‏وحصل علي 20 فدانا بحوض 9 ، واللواء محسن الفحام مدير مباحث أمن الدولة بمطار القاهرة الذي استولي علي ‏‏20 فدانا بحوض رقم 21، والضابط هشام عمارة هاشم وحصل علي 40 فدانا في حوض12 … ومن ضمن الذين ‏نهبوا وتربحوا من توزيع هذه الأراضي سكرتير مبارك السابق مصطفي الفقي الذي أخذ 8 أفدنة في الحزام ‏الأخضر،إلي جوار 39 فدنا حصل عليها الوزير كمال الشاذلي مقابل 200 ألف جنيه ثم باعها للأمير السعودي مشعل ‏بن سلطان بن عبد العزيز مقابل 14 مليون جنيه،في احواض 1و2.. كما حصلت نجلاه محمد ومعتز علي 20 فدانا ‏في حوض الصحراوي.. بينما حصل رجل الأعمال أحمد بهجت فتوح علي 20 أخري في حوض 2..وينضم للقائمة ‏جمال شومان النائب العام السابق وأنجاله حازم وأحمد ومحمد وحصلوا علي 80 فدانا في حوض 7 و9تساوي اليوم ‏‏90 مليون جنيه، إلي جانب 18 فدانا استحوذ عليها طلعت أحمد نبوي القواس في حوض 29،مع قائمة طويلة من ‏فنانين وصحفيين ومسئولين منهم يسرا ومحمد عهدي فضلي وعلاء عبد الحميد البنا المستشار القانوني لوزير ‏الإسكان الأسبق محمد ابراهيم سليمان وحصل علي 20 فدانا في القطعة رقم 11 بحوض 34 ، وهو ابن خاله هتلر ‏طنطاوي – وفي حين حصلت عائلة وزير السياحة المحبوس زهير جرانة وحدها علي عشرات الأفدنة موزعه علي ‏النحو التالي:محمد زهير جرانة 15 فدانا بقطعة رقم 5 ومحمد وحيد زهير جرانة 10أفدنة بالقطعة 10ب وعلاء ‏أحمد هاني جرانة 15فدانا بالقطعة 10 وأميرمحمد وحيد جرانة 15 فدانا ومحمد كريم جرانة 20 فدانا ومحمد منير ‏جرانة 15 فدانا وسميحة جرانة 20 فدانا، زكي كان يمتلك فيلا ضخمة في منتجع جرانة..بينما حصل أبناء فتحي ‏سرور طارق وهناء وحنان علي 50 فدانا كما حصل مدير مكتبه يسري الشيخ علي 20فدان وابنته جيلان الشيخ ‏علي عشرة أخري في القطعة38. كما حصل عبد الستار حامد سالم مقاول الطرق وأولاده علي 150فدانا بالحزام ‏الاخضر ثمنها 300مليون جنيه بعد أن أسند اليه زكي انشاء طرق الجمعية وهو الذي قام بتسوية أرقض محمود ‏محمد علي رئيس مصلحة الضرائب الأسبق.‏
    ‏5- محمود عزب – ‏
    صاحب شركة المشروعات العصرية لصاحبها محمود عزب..و صاحب فندق بيراميزا اشتري 80 فدان من أراضي ‏الحزام الأخضر من الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب مقابل 15 مليون جنيه سائلة وقصرين يملكهما ‏عزب في منتجع رويال هيلز..بعد قضية وهمية امام محكمة مدني كلي شمال الجيزة برقم 24499 لعام 2001 انتهت ‏بالتصالح بين المدعوا / سمير زكي ( وسيط صوري ) ومحمود عزب للتمكن من تسجيل عقد البيع بالتزوير، حيث ‏أصبحت هذه الأرض هي الوحيدة التي تم تسجيلها من جميع اراضي الحزام الأخضر علي طريق الإسكندرية ‏الصحراوي.. وليقوم عزب بطرح الأرض للبيع بعد فترة تسقيع بسعر مليون و200 ألف جنيه للفدان الواحد بعد أن ‏اشتراها بسعر 7 آلاف جنيه للفدان … وبالأضافة لما نهبه فتحي سرور كما أوضحنا ، فأن الحكومة قد خصصت له ‏قصرين بنفس الأسعار الرمزية فى رويال هيلز وأعاد بيعهما بنفس الطريقة ، كما خصصت الحكومة له قصرين بثمن ‏بخس فى التجمع الخامس ومازال يحتفظ بهما .‏
    ‏6- سمير ذكي عبد القوي : ‏
    ‏ حين دخل محمد ابراهيم سليمان إلي وزارة الإسكان..كانت الأراضي الواقعة علي جانبي الطريق الصحراوي تحولت ‏إلي ولاية هيئة التنمية الزراعية بحكم أعمال التخصيص بغرض الزراعة التي جرت خلال الثمانينات..وكان سليمان ‏واحدا من الذين فتح معهم العادلي جسورا قبل وصول الاثنين للوزارة..وما إن استقر سليمان في كرسي الوزارة حتي ‏قرر منح سمير زكي عبدالقوي”عن طريق البيع” مساحات بلغت جملتها حوالي 17 ألف فدان علي الطريق بزعم ‏إنشاء حزام أخضر حول مدينة 6أكتوبر من الأراضي التابعة لولاية وزارة الزراعة والمخصصة أصلا إلي مواطنين، ‏منها بيع 250فداناً بالكيلو 4105 إلي رجل الأعمال محمود عزب الذي باعها بدوره إلي شركات وأفراد غير ‏مصريين..رغم انهما كانت مؤجرة بموجب عقد إيجار بغرض التمليك، مؤرخ في 27يناير 1997، بناء علي قرار ‏الدكتور يوسف والي نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة الأسبق برقم 511 لسنة 1994 وبعد سلسلة من التحايلات ‏والتمهيد ووضع اليد علي الأرض حرر الوزير لجمعية زكي عقد بيع بتاريخ 27ديسمبر 1997( جمعية 6 ‏أكتوبرلأستصلاح الأراضي ) ، جرت عليه تعديلات بتاريخ 9سبتمبر 1998، بين المهندس أحمد سمير عبدالله، ممثلاً ‏عن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وسمير زكي عبدالقوي…. ولنا أن نلاحظ ان توقيع العقد تم بعد 10 ايام فقط ‏من وصول حبيب العادلي لمنصب وزير الداخلية، وكان أوعز قبلها لتابعه زكي بحل الجمعية وتصفية ممتلكاتها ‏وتحويلها بنفس الاسم من جمعية إلي”شركة 6 أكتوبر لاستصلاح وتعمير الأراضي والطرق الصحراوية بعد ‏الاستيلاء علي جميع مخصصاتها رغم أنها تخضع لقانون الجمعيات واموال أعضائها من المال العام…. سمير زكي ‏عبد القوي صاحب جمعية 6 أكتوبر للأراضي ( والتي تحولت فيما بعد إلي شركة بنفس الأسم ) لعب دوره جيدا كستار ‏لعدد من كبار شخصيات دولة مبارك..وعلي رأسهم حبيب العادلي وصفوت الشريف وأحمد عز وكمال الشاذلي وفتحي ‏سرور..وقام زكي بتوزيع 17500ألف فدان بالحزام الأخضر حصل عليها باسم الجمعية علي عدد هائل من الكبار ‏الذين تربحوا أموالا طائلة من بيع تلك الأرض فور استلام عقودها..وفي صدارة هؤلاء حبيب ابراهيم العادلي وزير ‏الداخلية السابق الذي استحوذ علي 80 فدانا في حوض رقم 1 بني عليها قصرا ضخما ،إلي جوار القطعتين رقم 12 ‏و19 استحوذ عليهما نجله شريف علي مساحة 20 فدانا في حوض رقم 19وتم مد خط مياه خاص به من الشيخ زايد ‏علي نفقة الجمعية حيث يبلغ سعر الفدان 5 آلاف جنيه في حوض رقم 1 ويباع الآن بمليون ونصف المليون جنيه ‏وكان محمد أبو العينين عضو مجلس الشعب قد اشتري قطعا كثيرة جداً من هذه الأراضي خلال الخمس سنوات ‏الماضية . .. كما وضع زكي يده علي 5 آلاف فدان من هيئة التنمية الزراعية ودفع 200 جنيه ثمنا للفدان الواحد ، ‏ثم قام ببناء 56 فيللا علي المساحة المذكورة بواقع خمسة أفدنة لكل فيللا، استحوذ منها لنفسه علي خمس ‏فيلات..تلاها بوضع يده علي 17500ألف فدان في أفضل مواقع مدينة 6 أكتوبر..بدعوي الاستصلاح..حيث دفع زكي ‏خمسة آلاف جنيه ثمنا للفدان الواحد ثم أعاد بيعه بمبالغ فلكية وصلت في بعض الحالات إلي مليون ونصف المليون ‏جنيه وخص كبار رجال الدولة بنصيبهم من الأرض بالسعر الأصلي عند التخصيص. في حين خصص لابنه شريف ‏مساحة قدرها 50فدانا بأرض مدينة 6 أكتوبر أقام عليها ميناء جافا للبضائع ثمنه أكثر 400مليون جنيه، بعد أن ‏أخرج شركاءه محمد جنيدي وعمرو النشرتي وعبد المنعم سعودي..ومن المفاجآت أيضا ان زوجة هذا الابن هي ‏نيفين فوزي الفيلالي شقيقة الجاسوس شريف الفيلالي الذي انتحر داخل محسبه بعد إدانته في قضية تجسس لصالح ‏إسرائيل… وعمها هو المهندس سامي الفيلالي وكيل أول وزارة الزراعة السابق وصديق سمير زكي وكما خصص ‏مساحات اخري من أرض الحزام الأخضر لابنائه نور الدين وياسمين ومروة وشيرين وشريف ونادين الذين جعلهم ‏أعضاء بالجمعية…. وحتي زوجته زينب إبراهيم البارودي وزوجة ابنه شريف السيدة نيفين فوزي الفيلالي وابنتها ‏نادين شريف وأخيه فاروق زكي عبد القوي – وكاد زكي يحصل علي ثمانية آلاف فدان أخري علي طريق الواحات ‏لولا خروج سليمان من الوزارة..وعندما جاء المغربي سارع زكي بنشر تهنئة بتوليه الوزارة في صحيفة الأهرام ‏ليعيد تقديم طلب تخصيص هذه المساحة إلا أن ما نشرناه وقتها من مخاطبات رسمية تثبت تلاعبه وطرقه الاحتيالية ‏في الاستيلاء علي أراضي الدولة جعلت المغربي يتردد في منحه الأرض بل ويسارع بنشر تحذير في الجرائد الرسمية ‏أيضا من التعامل مع سمير زكي. ومن تلك المستندات مذكرة المركز الوطني لتخطيط استخدامات أراضي الدولة ‏المؤرخة رقم 6 لعام 2005 والتي جاء بها” تؤكد المعاينات التي أجراها المركز والهيئة العامة لمشروعات التعمير ‏والتنمية الزراعية علي لجوء الشركات الطالبة(من بينها شركة 6 أكتوبر)إلي التعلل بوضع يدها علي تلك المساحات ‏بالمخالفة للحقيقة كسبب يمكن الارتكاز عليه للتعاقد معها وهو ما يؤكد توجه المركز بضرورة التصدي لتلك الظاهرة ‏بحسبانها سببا غير مشروع للتملك”…. كانت هذه الخطوة التي حرقت ورقة سمير زكي مقدمة لإخراجه من الشركة ‏في عام 2006 واستبداله بنائبه مجدي بركات الذي استحوذ هو الآخر علي 200 فدان من أجود أراضي الحزام ‏الأخضر. بل ترك له زكي أكثر من 2000فدان غير مخصصة تلاعبا في تخصيصها بركات كان موظفا يتقاضي ‏‏750جنيها سنويا الآن نريد أن تعرف من أين جاءت ثروته الكبيرة والفيللات التي يمتلكها ؟!.. ومن الطريف أن ‏العادلي جاء باللواء حسنين محمد حسنين وكيل المخابرات العامة السابق ليصبح نائبا لرئيس الجمعية العسكري ‏سمير زكي ويتشارك الجميع في نهب كعكة الأراضي في ظل حماية رجال الرئيس.. حيث خرج حسنين من الجمعية ‏بعشرات الأفدنة بالحزام الأخضر اضافة إلي فيلا فخمة .. علي 5أفدنه بالوادي الاخضر استطاع العادلي أن يضم لها ‏أسماء كبيرة من رجال أعمال ومسئولين لاحقين.. وضباط أمن الدولة … وخصص لأحد أبناء سمير ذكي عبد القوي ‏أيضاً مساحة قدرها 140 فدانا بأرض مدينة 6 أكتوبر وأقام عليها ميناء للبضائع .‏
    ‏7- خميس وأبو العينين وساويرس وبهجت وأشرف مروان والحاذق والكومي ورسلان :‏
    محمد فريد خميس : تسلم 20 مليون متر مربع ( قيمتها السوقية 3.5 مليار جنيه ) وهو أحد كبار رجال الأعمال ‏وعضو مجلس الشورى ورئيس لجنة الصناعة والطاقة ويملك شركة النساجون الشرقيون .. أنشا مصنعا ‏للكيماويات بمساحة 20 ألف متر مربع وباع باقى المساحة فى صفقة ضخمة حققت عدة مليارات ، كما تذكر ‏الأنباء أن الوزير سليمان قد خصص أيضا لخميس 1500 فدانا‏‎ – ‎ومحمد أبو العينين : تسلم 20 مليون متر ‏مربع ( قيمتها السوقية 1.3 مليار جنيه ) وهو عضو الحزب الوطنى ورجل الأعمال المعروف وصاحب شركة ‏كليوباترا للسيراميك .. أنشأ مصنعا للبورسلين على قطعته بمساحة 150 ألف متر مربع وممرا لهبوط طائراته ‏الخاصة ( يملك ثلاث من نوع جولف ستريم ويقودها بنفسه ) بمساحة 50 ألف متر مربع وباع كل المساحة ‏الباقية فى صفقة بعدة مليارات – وبجانب ما حصل عليه النائب محمد أبو العينين فى منطقة شمال غرب خليج ‏السويس ، حصل أيضا على القطع التالية‎ :‎‏ ‏‎
    ‎ – ‎تخصيص 5000 فدان فى منطقة شرق العوينات غير معلوم تفاصيلها‏‎ .
    ‎ – ‎تخصيص 1520 فدان فى منطقة مرسى علم وقد اشتراها بسعر دولار للمتر وسدد 20 % من المبلغ ثم أعاد ‏بيعها بأسعار فلكية للملياردير الكويتى ناصر الخرافى وقدرت القيمة السوقية لهذه الأرض بمبلغ مليار و 260 ‏ألف جنيه‎ – ‎ووضع يده على 500 فدان على طريق مصر الإسماعيلية ، وهى أرض ملكا للدولة ممثلة فى شركة ‏مصر للإسكان والتعمير‎ .
    ‎ – ‎تم تخصيص له 1500 فدان ( 6.3 مليون متر مربع ) بمنطقة الحزام الأخضر بمدينة العاشر من رمضان‎ .‎
    وأما نجيب سايروس : تسلم 20 مليون متر مربع ( تقدر قيمتها السوقية بمبلغ 1.3 مليار جنيه ) …أنشأ مصنعا ‏للأسمنت على قطعته بمساحة 200 ألف متر مربع وباع كل المساحة الباقية فى صفقات بعدة مليارات‎ .
    خصصت الحكومة 2045 فدانا بمبلغ 454 مليون جنيه لأحمد بهجت – أحد أركان الحزب الوطنى – من خلال ‏شركته دريم لاند فى عام 1994 .. كان بهجت قد اقترض عدة مليارات من الجنيهات من البنوك المصرية ولم ‏يتمكن من سدادها ووضع اسمه ضمن قوائم الممنوعين من السفر للخارج ، إلا أن جمال مبارك أخرجه للسفر إلى ‏أمريكا للعلاج .. تفجرت قضية أراضى دريم لاند بصورة سريعة فى 2 يونيه 2008 عندما أعلنت الشركة ‏المذكورة عن بيع 831 فدان وتقدر قيمتها السوقية بمبلغ 12 مليار جنيه وهو جزء قليل إذا ما قورن ببقية ‏الأراضى المذكورة‎ ‎‏- وخصصت الحكومة 55 فدانا للملياردير الراحل أشرف مروان لتأسيس نادى بالقاهرة ‏الجديدة وفى قلب التجمع الخامس بتاريخ 29 أكتوبر 2000 .. مورست الضغوط علي مروان من رجال إبراهيم ‏سليمان وزير الإسكان حينها حتى ترك المشروع ، كانت عصابة الإسكان جاهزة فقد أصدر الوزير قرارا بتكوين ‏مجلس إدارة جديد للنادى برئاسة حسن خالد نائب الوزير للمجتمعات العمرانية الجديدة وعضوية خالد سويلم– ‏الشريك الواجهة فى مكتب الوزير – ومحم د حسن ى وداكر عبد اللاه وجاد محمد جاد‏‎ ‎ـــ‎ ‎وقام أعضاء مجلس ‏إدارة النادى بتسليم الأرض المذكورة إلى صديق الوزير عماد الحاذق لإقامة مشروع إستثمارى كبير مكون من ‏فيللات وتم بيع الفيللا فيه بمبلغ 850 ألف جنيها .. قام أولاد حاذق بتعليق لافته كبيرة على المشروع – شارع ‏‏90 بالتجمع الخامس – تقول أن المشروع مكون من 100 فدان ، وعندما قام مكتب هندسى بقياس المساحة ‏الكلية وجد كارثة أكبر وهى أن مساحته تزيد عن 900 فدان .. أكد المهندس المصيلحى– مسئول المساحة ‏بالقاهرة الجديدة – صحة تلك المساحة الجديدة وقال أن الوزير سليمان يملك الإجابة على ذلك !! .. يذكر أن أولاد ‏حاذق قد أنشئوا منطقة مميزة داخل تلك المساحة الكبيرة تسمى‏Lake View ‎وهى أجمل مناطق التجمع ‏الخامس. … وخصصت الحكومة إلى يحيى الكومى – صديق وشريك وزير الإسكان الأسبق إبراهيم سليمان أثناء ‏عمله بالوزارة- قطعتى أرض فى التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة مساحتهما نحو 200 ألف متر بالقرب من ‏الجامعة الأمريكية بالرغم من تخصيصهما كحدائق عامة ، وقد اشتراهما الكومى بثمن بخس وتبلغ قيمتهما ‏السوقية 300 مليون جنيه‏‎ ‎ويذكر أن الكومى كان ضمن طبقة الفقراء وظهرت عليه فجأة علامات الغنى الفاحش ‏وأصبح من رجال أعمال النظام حيث انضم إلى قائمة رجال البترول وأصبح مديرا لنادى الإسماعيلى .. وفى ‏ديسمبر 2009 تناولت الصحف تهما متبادلة بين الكومى وأميرة سعودية تدعى خلود بن العنزى، فقد اتهمته ‏السيدة خلود – وهى طليقة الملياردير الوليد بن طلال – باقتحام منزلها وحررت محضرا بذلك فى قسم شرطة ‏الدقى فى يوم 23 ديسمبر 2009 ، بينما اتهما الكومى فى بلاغ بقسم شرطة الشيخ زايد فى يوم 30 ديسمبر ‏‏2009 بسرقة مشغولات ذهبية وساعات مرصعة بالماس تقدر قيمتها بـ 20 مليون جنيها … وكما خصصت ‏الحكومة الفاسدة لمعتز رسلان ( سعودى كندى وكان تلميذا لإبراهيم سليمان فى هندسة عين شمس) 63 فدانا فى ‏التجمع الخامس بسعر 150 للمتر المربع .. دفع رسلان 10 % عند التعاقد ثم 15 % بعد عام من التعاقد وبقية ‏المبلغ على عشر سنوات ، علما أن الغرض من ذلك كان إنشاء مدينة للملاهى ..لم يلتزم رسلان بإنشاء مدينة ‏للملاهى ولم تسحب منه الأرض .. فى عام 2008 عرض رسلان الأرض المذكورة للبيع بسعر 4500 جنيها ‏للمتر المربع وهو ما يعنى تحقيق ثروة تقدر بمبلغ 1.2 مليار جنيه‏‎. ‎
    ‏8- لصوص آخرين : خصصت الحكومة 26 ألف فدان من أجود الأراضى لشركة كويتية فى عام 2001 بسعر ‏‏200 جنيه للفدان ، لم تقم الشركة باستزراع تلك المساحة مهدرة 54 مليار جنيه ، وهو الثمن الواقعى لتلك ‏الأرض‎ ‎‏- وخصصت الحكومة 750 فدانا إلى شركة السليمانية على طريق مصر الإسكندرية الصحراوى التى ‏يملكها سليمان عامر ( أحد الواجهات للنظام الحاكم ) بسعر 50 جنيها للفدان حيث حول تلك الأراضى إلى ‏منتجعات سياحية وأراضى للجولف‎ ‎‏ – وخصصت الحكومة 10 أفدنة فى القاهرة الجديدة لأميرة سعودية لبناء ‏مجموعة من القصور للأميرات ، وقد دفعت 400 جنيها للفدان الواحد وقدرت القيمة السوقية للمتر الواحد بمبلغ ‏‏4500 جنيها ، وقد حدث ذلك بقرارات سيادية بالأمر المباشر وتم التنفيذ فى يوم واحد – وكما خصصت الحكومة ‏‏770 فدانا لشركة المهندسين المصريين فى 27 يوليو 1994 وبسعر 50 جنيها للمتر على أن يسدد المبلغ ‏بالتقسيط المريح ( 10 % عند التعقد ثم 15 % خلال سنة من التوقيع على العقد ثم فترة سماح مدتها ثلاث ‏سنوات ثم يسدد الباقى على 5 أقساط متساوية ) .. المساحة المذكورة كانت كما يلى : 450 فدانا بمدينة العبور ، ‏‏240 فدانا بمدينة الشروق ، 80 فدانا بالقاهرة الجديدة‏‎ ‎ودفعت الشركة المذكورة خمسة جنيهات للمتر على أن ‏يسدد الباقى على خمسة أقساط ، لكن الشركة المذكورة دفعت 16 مليون جنيها فقط وتم إعادة البيع للجمهور ‏بسعر 750 جنيها للمتر المربع رغم أن الشركة المذكورة لم تسدد إلا القسط الأول فقط والمقدر قيمته 10‏‎ % ‎‎.‎رغم أن الشركة المذكورة قد حققت أرباحا صافية تزيد عن ثلاثة مليار ونصف المليار جنيها إلا أن الكارثة الأكبر ‏كانت أنها اقترضت مليارى جنيه من البنك العقارى العربى – رئيس مجلس إدارته هو فتحى السباعى وهو من ‏رجال إبراهيم سليمان وزير الإسكان حينها- مما عرض أموال المواطنين للضياع ، وهو ما دفع البنك إلى شراء ‏جزءا من الأرض بسعر ألفى جنيه للمتر‎ ‎ويذكر أن حوت السكر عاطف سلام كان قد اقترض من البنك المذكور ‏‏850 مليون جنيها وفعل المليونير الهارب عمرو النشرتى نفس الشيء – وهما من صبيان النظام وحضر العديد ‏من الوزراء زفاف ابنة النشرتى – وقد خصصت الحكومة 547 فدانا إلى أحمد عبد الوهاب صاحب شركة كنوز ‏للأنتيكات على طريق مصر الفيوم .. تقدم النائب كمال أحمد باستجواب فى مجلس الشعب حول الصفقة لكن كمال ‏الشاذلى – زعيم الأغلبية حينها – تصدى له وأوقف الاستجواب ، وهو ما يدل على أن المشترى واجهة لأحد كبار ‏المسئولين بالدولة‎ ‎‏- وقد‏‎ ‎خصصت الحكومة 1500 فدان لشركة أرتوك بثمن بخس على طريق مصر الإسكندرية ‏الصحراوى والتى يمتلكها كل من إبراهيم نافع رئيس مجلس إدارة جريدة الأهرام وحسن حمدى عضو مجلس ‏إدارة الجريدة ورئيس النادى الأهلى ، وقد تمت الصفقة على أن يترك حسن حمدى أرض النادى الأهلى فى مدينة ‏‏6 أكتوبر فى مقابل إتمام تلك الصفقة .. دفعت الشركة جنيهات قليلة فى ثمن الفدان الواحد ثم قسمت المساحة ‏الكلية إلى قطع متساوية بمساحة 30 فدان مع فيللا لكل قطعة .. تم البيع بسعر 2 مليون جنيها للقطعة وكان من ‏ضمن العملاء المليونير السعودى عبد الرحمن الشربتلى وكذلك السفير أحمد القطان مندوب السعودية فى الجامعة ‏العربية‎ ‎‏ ‏‎ ..‎وقد خصصت الحكومة 26 ألف فدان من أجود الأراضى لشركة كويتية فى عام 2001 بسعر 200 ‏جنيه للفدان ، لم تقم الشركة باستزراع تلك المساحة مهدرة 54 مليار جنيه ، وهو الثمن الواقعى لتلك الأرض‏‎ ..‎‏ ‏وكما خصصت الحكومة إلي ماتعرف بالشركة الصينية 20 مليون متر مربع ولم يتم استغلالها حتى الآن . ‏
    وأما الفريق أحمد شفيق : وزير الطيران المدنى ، خصص له قصر فخم بالتجمع الخامس بجوار قصر هتلر ‏طنطاوى فضلاً علي شراؤه مئات ألآف الأمتار بالبحر الأحمر بسعر بخس ‏‎ ‎‏…. وسامح فهمى : وزير البترول ، ‏خصص له قصر فخم على ربوة مرتفعة بالتجمع الخامس‎ ‎وزكريا عزمى : وزير الديوان ، خصص له قصر فخم ‏على مساحة 3000 متر مربع بالتجمع الخامس‏‎ .‎‏.. و كمال الشاذلى : عضو مجلس الشعب وأمين التنظيم السابق ‏بالحزب الوطنى ، تسلم فى 23 فبراير 2005 وقبل أيام من خروجه من الوزارة مساحة 40 فدانا بمنطقة الحزام ‏الأخضر بمدينة 6 أكتوبر واستثنى من شرط نسبة المبانى ، أعاد الشاذلى بيع تلك المساحة بسعر 280 ألف جنيها ‏للفدان ( أى أنه حقق ربحا صافيا قدره 10 مليون جنيها ) إلى الأمير السعودى مشعل عبد العزيز بمساعدة سمير ‏زكى ، كما خصص للشاذلى ولأولاده أيضا منتجع ضخم فى التجمع الخامس يضم ثلاثة قصور يحيط بها سور فخم- ‏وكذلك‎ ‎اللواء حبيب العادلى : وزير الداخلية ، تسلم 32 فدانا بثمن بخس وتم إمداد الأرض المذكورة بخط مياه على ‏نفقة الدولة‎ .‎
    ‎ ‎ولابد أن لاننسي الدور الفاسد الذي أقدم عليه اللواء «حسنين محمد حسنين وكيل المخابرات العامة السابق الذي ‏صار الذراع اليمني واليد الطولي لسليمان في نهب اراضي الدولة حين تولي منصب العضو المنتدب لشركة وادي ‏النيل للمقاولات إحدي الشركات التابعة كجهاز المخابرات وقد شغل منصب نائب رئيس جمعية 6 أكتوبر في الوقت ‏الذي كان رئيسه ورئيسها هو «سمير زكي» عسكري المراسلة السابق في جهاز المخابرات العامة والأيام دول! ‏ولم يكن لهذا الرجل أن يقبل بهذا الوضع لولا أن «زكي» كان ساترا لواحدة من اكبر عمليات النهب المنظم لاراضي ‏الدولة في أكتوبر والحزام الاخضر وسبق أن نشرنا قائمة بكبار المسئولين الذين وزع عليهم سمير زكي أراضي ‏الجمعية بأسعار رمزية أو بالاحري «مضحكة» «حاجة ببلاش كدة»! ليبيعونها من فورهم بمئات الملايين في عملية ‏ولا أقذر! ونعود إلي اللواء حسنين الذي سبق اتهامه في الجناية رقم 9576 لسنة 2005 جنايات الجيزة في ‏القضية التي عرفت «برشوة توشكي» والتي كشفت تحريات الرقابة الإدارية وقتها عن وجود ثنائي مكون من ‏حسنين حسنين وسيدة غامضة تدعي اسمهان عبدالله حسن صاحبة شركة «يونايتد تريد للتجارة والتوريدات» ‏كانت وسيطا لتوصيل رشاوي كبيرة لمسئول الشركة الأول مقابل عمولات ثابتة نظير تسليم عمليات بعينها في ‏مشروع توشكي لعدد من المقاولين.. فضلا عن توسطها لهؤلاء لإسناد أعمال وصرف أذون مستحقات لدي عدد من ‏الوزارات والمصالح الحكومية الأخري كانت الفضيحة أكبر من استيعاب الرأي العام وقتها لكنها لم تكن أكبر من ‏استيعاب عمر سليمان الذي أخرج وكيله منها كالشعرة من العجين بل واخرج «اسمهان» من حبس احتياطي لم يدم ‏سوي 45 يوما قضتها معززة مكرمة في مستشفي سجن طرة… ولم تكن هذه هي القضية الوحيدة التي تدخل فيها ‏عمر سليمان بنفسه لإنقاذ أحد أعوانه في لعبة الأراضي من السجن فقد قامت هيئة الرقابة الإدارية بإلقاء القبض ‏علي رجل الأعمال السكندري عصمت ناثان متلبسا بتقديم رشوة إلي مدير شركة الكهرباء الحكومية بالاسكندرية ‏عبارة عن شقق سكنية في احد العقارات التي يملكها وتم حبسهما علي ذمة التحقيق… وقبل أن يتدخل عمر سليمان ‏وزميله السابق في جهاز المخابرات محمد عبدالسلام المحجوب محافظ الاسكندرية وقتها لإخراج الراشي ‏والمرتشي معا من القضية كأن لم تكن حيث كان سليمان شريكا بشركة كيروسيز التي يملكها ناثان علي الأرض ‏والتي تمتلكها المخابرات العامة في منطقة سموحة باقتسام قيمة الأرض للجهاز والانشاءات للشركة وقد تواطأ ‏سليمان مع المحجوب في إصدار تراخيص بناء العقارات علي الأرض بارتفاع 36 مترا أي بواقع 12طابقاً متجاوزا ‏الارتفاعات المسموح بها في هذه المنطقة التي لاتتعدي 12 مترا بواقع 4 أدوار… وقد حصل سليمان علي مساحات ‏شاسعة من أراضي الحزام الاخضر من بين المساحات التي خصصت لجمعية ضباط المخابرات وقدرها خمسة آلاف ‏فدان كما حصل من سمير زكي علي عدد من قطع الأرض المخصصة لجمعية أكتوبر فضلا عن ثلاث قطع بأرض ‏الجولف بالتجمع الأول بالاضافة إلي عدد أخر بارض المشتل وهناك 4 فيلات بناها علي قطعة أرض كانت مخصصة ‏لبناء مقر جديد لجهاز المخابرات بعد بيع نصف المساحة البالغة 400 فدان بجوار الجامعة الامريكية في التجمع ‏الخامس إلي مستثمر ليبي بينما جري تقاسم النصف الأخر بعد انشاء عدد من الفيلات عليه كما يملك اثنتين من ‏الفيلات بمارينا ومثلهما في منتجع البوريفاج بفايد وسيدي كرير ومراقيا وقرية الزهور. .. وبينما جني وكيله ‏وذراعه اليمني حسنين محمد حسنين 22 فيلا في مارينا يقوم بتأجيرها بواقع 7 آلاف جنيه في الليلة ويكاد يكون ‏الوحيد من بين كبار عصر الفساد البائد الذي ملك هذا العدد من الفيلات في المنتجع المخصص للصفوة إلي جانب ‏قرية مراقيا كما باع حسنين عددا من قطع الأراضي التي استحوذ عليها من اراضي الحزام الأخضر أوأراضي ‏الجهاز إلي رجل الأعمال محمد أبوالعينين وهي تلك الأرض التي خرج علينا أبوالعينين مؤخرا ببجاحة ليعلن أنه ‏مستعد لمنحها لشباب مصر مجانا.‏
    Mohamd.ghaith@gmail.com


    ‎ ‎

  2. hello there and thank you to your info ? I’ve definitely picked up something new from right here. I did then again experience a few technical points the usage of this web site, since I skilled to reload the site lots of instances prior to I may just get it to load properly. I had been pondering if your hosting is OK? Now not that I am complaining, however sluggish loading circumstances occasions will often have an effect on your placement in google and could damage your high-quality ranking if ads and marketing with Adwords. Anyway I’m including this RSS to my e-mail and could glance out for much more of your respective fascinating content. Make sure you update this again soon..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *