لحظة صدق بقلم د نهي السكري

لحظة صدق بقلم د نهي السكري
د\نهى السكري

بقلم- د\ نهي السكري:

بعد تفكير عميق ولحظه صدق مع النفس أقر وأعترف ان كثير من المحسوبين على الثورة “مدعي الثورية” هم من باعوا الثورة وخانوها وأضاعوا جمالها ومكتسباتها .

للأسف جزء كبير من الثوار الحقيقيين ممن قاموا بالثورة لم يكملوا المشوار وجزء كبير ممن أستمر وبقى في الساحة (مندسين على الثورة لهم مصالح شخصية في بقاء الأمور كما هي عليه).

جزء كبير من الموجودون في الساحة حاليا ويتحدثون باسم الثورة نفروا الناس من الثوره والثوار الحقيقيين بتصرفات عديدة :

*العداء للتيار الاسلامي أو بمعنى أصح “لكل ماهو اسلامي” : بحجة وتحت غطاء ان الاسلاميين نفروا الناس من الاسلام بتصرفاتهم ونقضهم للعهود.

والحقيقة أننا لا نكره أونعادي التيار الاسلامي المتمثل في الاخوان والسلفيين، ولكن نكره بعض تصرفاتهم التي تسئ للاسلام لأنهم محسوبون عليه، وإن كانوا أشخاص تخطئ وتصيب، ولكن خطؤهم الأكبر أنهم جعلوا من أنفسهم متحدثين باسم الدين وممثلين له “وان كنت موقنه بأن تصرفات أشخاص لن تسئ للاسلام {لأن الاسلام هو الأصل من أراد أن يتعرف عليه في زمن الفتن فليرجع لسيرة السلف} وإن أساؤا فعلينا التصحيح، لا مايفعله كثير من المحسوبين على الثورة والموجودين بالساحة حاليا”.

*دكتاتورية الثوار: فما الفارق بينهم وبين عمر سليمان الذي قال أن الشعب ليس مستعدا للديموقراطيه بعد .. وكل تصريحاتهم تؤكد ذلك وخاصة بعد نتيجه الانتخابات الرئاسية وانتخابات البرلمان.. وإن كنت قاطعت الانتخابات ولست متفائله بالموجودين حاليا إلا أني احترم رأي الأغلبية!!!

*التربص والتحفز حتى تركوا الجوهر واهتموا بالتوافه: وبدلا من انتقاد مرسي والحكومه انتقاد بناء والعمل كمعارضه حقيقية .. تشكره إذا أصاب وتقومه إذا أخطأ ..اهتموا بالتوافه كما حدث في لقاؤه بوزيرة خارجية أستراليا .. مما جعل مصداقيتهم تتأثر كثيرا لدى العامة !!

*ألفاظ الثوار وسلوكياتهم: وكثير منها لا يتفق لا من قريب أو بعيد مع تعاليم الدين ولا مع العادات والتقاليد .. والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم قال : ليس منا الفاحش البذئ.

*تحقيق بعض المكاسب و الشهرة

..وليس كل مايعرف يقال .. ربما أخفى بعض الحقائق التى تراجعت عن سردها في آخر لحظه بناء على نصيحة أصدقاء .. اشفاقا على الكثير حتى لا تتشوه الصورة الذهنيه لدى العامه .. ولكني تحريت الدقة والصدق فيما كتبت والله على ما أقول شهيد.

مازلت مصرة على مواصله مشوار الكفاح حتى ننال الحرية ونسترد عزتنا وكرامتنا بمشاركة القله القليلة المحترمة الباقيه من الثوار والتى لا مصلحة لها الا نجاح الثورة وخدمة الوطن.

هذه شهادتي أمام الله أحاسب عليها يوم القيامة والله على ماأقول شهيد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *