سفير براجواي ومحافظ أسيوط يناقشان أوجه التعاون الاقتصادي والتجاري

سفير براجواي ومحافظ أسيوط يناقشان أوجه التعاون الاقتصادي والتجاري
يحيى كشك

أسيوط- ادم محمود:

استعرض رودريجز جارا سفير دولة بارجواي مع الدكتور يحيى طه كشك محافظ أسيوط إمكانيات الاستثمار في مجال التصنيع الزراعي خاصة مع وجود خامات كثيرة بأسيوط في حاجه للاستغلال.

 وقال المحافظ أن فرصة التعاون بيننا في مجال الصناعات الزراعية أفضل مثال للامكانات التي تحملها شراكة استراتيجية بين البلدين فقد حققت أمريكا اللاتينية تقدماً حقيقياً في هذا المجال جعلها مثالا يحتذى به من قبل الكثير من دول العالم ويجعل الجهود المبذولة إضافة هامة إلى الجهود الذاتية نحو حل أزمة الغذاء وتحقيق الأمن الغذائي.

وأضاف محافظ أسيوط بأن الاليات التي تجمع الدول النامية لا ترقى لحجم التعاون الذي نامل به وهو الأمر الذي يحتم علينا التقدم على مسارين متوازيين أولهما العمل سوياً لتفعيل أطر التعاون بيننا وبين دول براجواي وجعلها أكثر مواكبة للتطور الاقتصادي والتكنولوجي الذي يشهده العالم بحيث تكون أكثر قدره على معالجة المشكلات التي تواجهنا سويا وثانيهما ان نأخذ زمام المبادرة لطرح نماذج ناحجة للتعاون الفعال بين محافظات مصرية ومدن باراجواي لجعلها مثالا يحتذى به.

وأكد المحافظ انه تم الاتفاق على توقيع اتفاقية توأمة بين محافظة أسيوط وواحدة من المدن الكبرى بدولة باراجواي وتم الاتفاق على تدعيم التعاون والشراكة بين الجانبين في المجال التجاري والصناعي والزراعي ودعا السفير محافظ أسيوط الى زيارة دولة بارجواي لمزيد من تنسيق التعاون على أرض الواقع ومشاهدة إمكانيات دولة باراجواي وإمكانيات التعاون مع محافظة أسيوط خاصة في مجال الصناعة.

وقام سفير بارجواي والوفد المرافق له بتفقد مزرعة مصر الخير لدعم الفقراء بمركز الفتح حيث ابدي السفير إعجابه بالمشروعات الخيرية خاصة في مجال الاستثمار الزراعي رغم الصعوبات التي تشهدها مصر وقال السفير انه سيعمل على نقل تجربة مزرعة مصر الخير والتي تعتبر من اكبر مشروعات الاستثمار في الثروة الحيوانية على مستوى الشرق الأوسط الى بلده خاصة وان المؤسسة يشرف عليها السيد مفتي الجمهورية وهو ما يعني مد يد الخير من رجال الدين من مواقعهم للفقراء.

ومن ناحية أخرى قام السفير والوافد المرافق له بمصاحبة المحافظ في جولة بمنطقة عرب العوامر الصناعية بأبنوب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *