من قلب الحدث: المرصد الليبى لحقوق الإنسان : ليبيا تحترق وقتلى وجرحى بالعشرات فى بنى وليد

كتب: آخر تحديث:

كتب- وائل الشوادفى:

توجه المرصد الليبي لحقوق الإنسان بالنداء لكل المنظمات الدولية، وكل أحرار وشرفاء ليبيا بأن ينقذوا بنى وليد من القصف الذى تتعرض له تلك المدينة من ثلاثة محاور مختلفة، القتلى والجرحى يتساقطون، ذعر ورعب يملأ الأنحاء، الأمهات والأطفال في ذعر ً وخوف، مستشفى المدينة لايوجد بها أى أيمكانيات تسمح بإستيعاب الحالات ولاحتى معالجتها، مصراتة تركب جواد الظلم الجامح وتستر على إجتياح المدينة وإنتهاك الحرمات وسرق ونهب الممتلكات كما فعلت من قبل فى سرت وفى تاورغاء وفى المردوم.

يقول أحد المواطنين “اليوم يغتالون أحلامنا ويضيعون دماء شهدائنا، بحجة الأزلام، مصراتة نصبت من نفسها شرطياً على ليبيا، وتعيش عنفوان القوة وأخذتها العزة بالأثم، مصراتة لا تستمع ولا تلتفت لصوت العقل والمنطق، وترفض إستقبال وفد حكماء ليبيا لمدة 4 أيام على التوالي، رغم موافقة بنى وليد على كل شروط مبادرة الصلح، مصراتة تستخدم موارد ليبيا لأجل مآربها الشخصية” .

وأكد ناصر الهوارى رئيس مجلس إدارة المرصد الليبى لحقوق الانسان أن المؤتمر الوطنى فقد شرعيته عندما تجاوز أختصاصاته وأصدر قراراً تنفيذياً، وأعلن الحرب على مدينة داخل الأقليم، واليوم ونحن في مفترق طرق والوطن جريح ويذبح بأيدى أبنائه، ندعوا مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة لإصدار قرارا سريعاً يحمى المدنيين فى مدينة بنى وليد من خطر الإبادة، كما يؤكد المرصد بأنه سيلاحق قضائياً كل من شارك وساهم ودعى وحرض علي غزو المدينة سواء كان المسئول وزيراً أو شخصية عسكرية، لن نترككم تحرقون الوطن فكلنا شركاء وكلنا قدمنا شهداء .

يذكر أن مدينة بنى وليد هى من قامت بحماية بقايا النظام السابق حتى أخر وقت قبل سقوط القذافى وهى وسرت تعتبر أخر المدن التى سقطت فى يد الثوار بعد مقاومة شرسة دام ما يقارب الشهر تقريبا.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *