التخطي إلى المحتوى

أسيوط – أدم محمود:

وصف اتحاد شباب الثورة بأسيوط عقب حكم محكمة جنايات القاهرة ببراءة جميع المتهمين في موقعة الجمل و التي راح ضحيتها 11 قتيلاً من المتظاهرين و2000 جريح على الأقل، بأن اليوم هو اليوم الاسود في مصر يوم ان ضاع حق الشهيد وذهبت دماء شباب الثورة هدرا دون ادنى حساب ، وهذا يدل على فساد كبير داخل قطاعات مختلفه في الدولة و اجهزة سيادية ساهمت في اخفاء الحقائق و الادلة عن القضاء وهو مايؤكد مسئولية المجلس العسكري و حكومته سياسيا على الاقل في طمس الادلة والبراهين التي كانت ستكشف عن رموز النظام السابق الذين تورطوا في مذبحة هي الاولى من نوعها في العالم.

و أكد عقيل اسماعيل المتحدث الاعلامي للاتحاد ان ماحدث لم يكن جديدا علينا حيث عدم ايصال الادلة الى ساحة المحكمة ليكون القصاص العادل فقد تولى امر مصر بعد الثورة رجال غير أمناء على الثورة ، عملوا بكل جهد لطمس الحقائق واخفاء الادلة بل زاد في الامر انهم عملوا على اخماد الثورة وقتلوا شبابها .

و أكد محمود معوض نفادي مسئول المراكز بالاتحاد انه من المحزن ان يكون يوم المذبحة – الاربعاء – هو نفس يوم البراءه لرموز النظام فا إنتقلنا من اربعاء دامي الى اربعاء اسود وهنا نعيد مطالبتنا من جديد بتقديم كل من تورطوا في قتل الثوار سواء خلال الثورة او بالفتره الانتقالية للمحاكمات،  اننا نريد خروج عادل وليس امن ، نكرر من جديد دم هؤلاء في رقبتك يا سيادة الرئيس .

وعبر اسلام سعد خشبة  رئيس المكتب السياسي بالاتحاد عن غضبه الشديد من فساد المؤسسات بالدولة ، وعدم قيام الرئيس بثورة تطهير داخل المؤسسات وكان يجب على الرئيس ان يتعلم الدرس من محاكمة مبارك والعادلي ومساعديه تلك المحاكمة الهزلية والتي اثبتت تورط الاجهزة السيادية في طمس الحقائق، و أكد خشبة ان الاتحاد سوف يشارك غدا في جمعة الحساب .

 ويطرح الاتحاد عدة تساؤلات:  هل سوف يكون مصير مدبرين مذبحة بورسعيد هو نفس مصير هؤلاء ؟ وهل سوف يتعلم الرئيس الدرس ؟ هل سيحاكم الرئيس المجلس العسكري ؟ ام انها صفقة ؟ لماذا لم يعزل النائب العام حتى اليوم ؟ اين حكومة الثورة و وزير العدل ؟ اين كانوا وقت اخفاء الادلة ؟ هل بمجرد خروج هؤلاء للحياه سوف نشاهد من جديد الطرف الثالث حرا طليقا ؟.