سيناء .. من كل عام !

سيناء .. من كل عام !
سيناء

بقلم- أحمد مصطفى الغـر:

عندما وجدَت الصين أن معظم سكان الريف يفرون منه إلى المدن وأن حال الزراعة ربما سيتأثر بذلك مستقبلاً، وأن المدن أصبحت تكاد تنفجر بالسكان والتى هى بالأساس مكتظة بالسكان، كان لابد من إعطاء سكان الريف مزايا تفضلهم على أهل المدن، فكانت أهم هذه المزايا هى السماح لهم بامكانية انجاب الطفل الثانى، حيث أنه من المعروف أن الصين لا تسمح بأكثر من طفل واحد لكل أسرة.

وبفكرة مشابهة ــ عن طريق مزايا أخرى وليس كثرة الانجاب ــ يمكن للحكومة أن تدعم أبناء الوطن من كل أراضيه للذهاب والتوطن فى سيناء، فيجب التخطيط لمدن عمرانية منظمة و مصممة على أساس علمى و توفير كافة الخدمات لسكان هذه المدن من كهرباء، و مياه، وصرف صحى، ومدارس، و مستشفيات وخلافه، إلى جانب إعفاءات من الضرائب العقارية على مساكن تلك المدن و تخفيض الضرائب على أى مشروعات استثمارية يقيمها رجال الاعمال المصريين هناك ، وتحفيز الشباب والمواطنين فى كافة المحافظات على الذهاب إلى سيناء عن طريق خلق فرص عمل جديدة فى مجالات تنموية وصناعية، وليس فقط فى المجال السياحى.

إن توطين سيناء لن يكون بالدعوات والشعارات، وإنما بالتحفيز والترغيب على الذهاب إليها، ولعل مناسبة ذكرى حرب 6 أكتوبر العظيمة تكون يوم ملائم لاطلاق مبادرة قومية لتوطين سيناء بالمزيد من أبناء الوطن، وتوجيه عجلة البناء والتعمير والتشيد نحوها.. وإعطاء دور أكبر لرجال الأعمال المصريين والعرب كى يستثمروا أموالهم فى أرض سيناء الطاهرة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *