أتحاد شباب الثورة بأسيوط خطاب مرسى مبنى على تقارير مكتوبة وليست من الواقع الفعلى

أتحاد شباب الثورة بأسيوط خطاب مرسى مبنى على تقارير مكتوبة وليست من الواقع الفعلى
اتحاد شباب الثورة

أسيوط- أدم محمود:

تعقيبا على خطاب الدكتور “محمد مرسى” فى احتفالات السادس من أكتوبر بأستاد القاهره، قال عقيل إسماعيل عقيل المتحدث الإعلامى لاتحاد شباب الثورة بأسيوط بأن المتابع لخطاب الرئيس مرسى فى أستاد القاهرة بمناسبة أحتفالات أكتوبر، يدرك جيدا أن الرئيس يتحدث عن أنجازات قد تكون موجودة فى المحافظات الكبرى مثل القاهرة والجيزة والاسكندرية، ورغم تأكيدة على أن الذى تم غير كافى .

وأشار “عقيل” على أنه من تجارب وجولات ميدانية فى العديد من القرى والمراكز فى أسيوط لم يشعر المواطنون بأى تغيرات طرأت فى حياتهم، بل أزداد الامر سوءآ، فحالة الانفلات الامنى موجودة وما من يوم يمر إلا ونسمع عن عشرات القتلى والجرحى، وأيضا أنتشار أحدث أنواع الاسلحة، وازدياد الخصومات الثارية فى العديد من القرى، وبالنسبة لرغيف الخبز فالمتابع للشان فى أسيوط نجد أن رغيف الخبز خاصة فى القرى لايوجد به تحسن مطلقا .

وأيضا يوجد تهريب واضح للدقيق، و نفس الحال ينطبق على المواد البترولية مثل السولار وانبوبة البوتجاز الذى تراوح سعرها مابين 35- 80فى بعض المناطق فى اسيوط رغم حديث الرئيس عن قفل اربع مستودعات فى أسيوط وذكر ذلك فى خطابة .

وأيضا السولار والبنزين لاتكاد تمر فى أحد شوارع أسيوط فى المدينة او المركز او القرى الا وتجد طوابير من مئات السيارات تقف فى انتظار حصتها، أما المرور فى اسيوط قد نجد هناك تحسنا فى وجود رجال المرور فى الشارع، لكن الزحام الشديد والاختناق المرورى موجود، وقد تحدث الرئيس عن مليون ونصف مخالفة مرورية ، وهنا نؤكد على أن حل ازمة المرور ليس بعدد المخالفات ولكن بوجود طرق ابتكارية لحل الازمة واقعيا، لانه من شدة الاختناق يكون هناك مخالفات.

ويضيف قائلا “ومن هنا نؤكد أن الرئيس يتعامل من منظور تقارير مكتوبة، وليس واقع فعلى يعيشة الناس من عذاب يومى، ونؤكد أن الرئيس تحدث عن أرقام لانستطيع ان نشكك فيها لكن الشعب المصرى وخاصة البسطاء يعيشون الواقع الأليم ياسيادة الرئيس، ومن الايجابيات فى الخطاب ان الرئيس تحدث عن اعلاء قوة القانون، وانه لارجوع للعمل بالقوانين الاستثانئية، وكشف الفساد، والحفاظ على حقوق الشعب، وعدم التهاون مع القيادات الفاسدة داخل اى مؤسسة فى الدولة، ولكن الشعب لايريد كلاما بل يريد رغيفا”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *