شباب العدل والمساواة “عوائق كثيرة منعت الرئيس من تنفذه برنامج المائة يوم”

شباب العدل والمساواة “عوائق كثيرة منعت الرئيس من تنفذه برنامج المائة يوم”
حركة شباب العدل والمساواة المصرية(1)

كتب- معتز راشد:

عقدت حركة شباب العدل والمساواة “المصرية الشعبوية” ورشة عمل لتقييم أداء الرئيس محمد مرسى خلال المائة يوم الأولى منذ تولية الحكم، ودارت الورشة حول الجوانب السلبية والإيجابية خلال المائة يوم الأولى وما تحقق من وعوده وما لم يتحقق .

وقالت أ.أمل محمود منسق عام الحركة “كان من المتوقع أن لا يفى رئيس الجمهورية د.محمد مرسى بوعود برنامج المائة يوم فى ظل تلك الفترة الصعبة جدا والغير مستقرة التى تمر بها مصر بعد تجريف وفساد 30 عام، فاحوال البلد  ليست فى صالح أى رئيس منتخب مع وجود معوقات تجعل أي إنجاز للرئيس المنتخب يتراجع، فكثيرا من وعود المائة يوم غير قابل للتحقيق وليست لها علاقة بالواقع وكان لابد من دراستها جيدا منذ البداية، وفكرة برنامج الرئيس مرسي في المائة يوم كانت فكرة لتحريك الناس للانجاز يتم خلالها وضع الخطط للقضاء على المشاكل المزمنة، لكن مائة يوم لا تكفي لحل مشاكل عمرها عشرات السنين، خاصة أن مصر غارقة في الديون، والفقراء وصلت نسبتهم إلى 60% مع تدني حال العشوائيات، وانتشار الأمراض، ووجود عراقيل تواجه الحكومة، بسبب عشرات الاعتصامات والتظاهرات والمسيرات لعشرات المطالب التى تعطل أحوال الخلق، والكل يريد أن يحصل على كل شىء فورا، ولو بالهجوم على الوزارات، فضلا عن تسبب قيادات سياسية وإعلاميين فى نشر الفتن، وضرب استقرار الوطن عرض الحائط خاصة بعد تسببهم فى حل البرلمان بعد أن هدأت الأوضاع فضلا عن تهديد أخرين بتقديم دعاوى قضائية لاعادة انتخاب رئيس الجمهورية مرة أخرى ومحاولات حل اللجنة التاسيسية لكتابة الدستور التى قبلناها رغم قبول أعضائها على أساس العلاقات والتربيطات، غير تراجع الأخلاق والقيم الذى جاء بنتيجة سلبية على كافة مناحى الحياة بشكل عام” .

وأضافت: “وهذه أسباب أدت عموما إلى عدم تنفيذ برنامج الرئيس الذى قطعه على نفسه خلال المائة يوم الأولى لحكمه لأن الرئيس ليس مسئولاً وحده عن حل جميع المشاكل، فلم يتم تحقيق بنودا من برنامج الرئيس سوى 4 بنود فقط من 64 بندا مع عدم وجود ألية واضحة لتنفيذ البرنامج وقلة جهود الحكومة فى تنفيذه وعدم إعلانها عن خطط  للتنفيذ بكل وزارة وعدم متابعة الوزراء للبرنامج، ونحن نطالب بوجود حكومة ائتلافية تشارك فى تحقيق الإنجازات فى الملفات المختلفة ونطالب بتطبيق القانون لكل من يخالف شرعية الوطن، وإنشاء هيئات تقيم الاعلاميين والصحفيين وتوقع العقوبات على المخطئين، ونحن فى حركة شباب العدل والمساواة سنظل نعمل على التوعية بكل ذلك وإيجاد طرقا للحل بعدما ساعدنا بالجهود الذاتية كقوة شبابية منتشرة على مستوى 20 محافظة فى إنجاز ما استطعنا عمله من برنامج المائة يوم بجهود تطوعية خالصة” .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *