مكتبة الاسكندرية تقيم احتفالية “اكتشف مصر الحديثة” بفرنسا بمناسبة ذكرى أكتوبر

مكتبة الاسكندرية  تقيم احتفالية “اكتشف مصر الحديثة” بفرنسا بمناسبة ذكرى أكتوبر
اكتشف مصر الحديثة

كتب – وائل الشوادفى:

 افتتحت مكتبة الإسكندرية أمس احتفالية “اكتشف مصر الحديثة” بالعاصمة الفرنسية باريس، والتي يستضيفها المكتب الثقافي المصري بباريس في الفترة من 1 إلى 13 أكتوبر 2012، بمناسبة ذكرى انتصارات حرب أكتوبر المجيدة.

حضر الاحتفالية كل من محمود عزت رئيس وحدة ذاكرة مصر المعاصرة بمكتبة الإسكندرية، والسفير محمد مصطفى كامل سفير مصر بباريس، واللواء أركان حرب محمد رأفت الدش ملحق الدفاع المصري بباريس، والدكتورة أمل الصبان المستشار الثقافي والتعليمي بباريس، وأعضاء الملحقية العسكرية والثقافية والدبلوماسية بباريس، وسط حضور مصري وفرنسي وعربي كبير.

بدأت الاحتفالية بافتتاح معرض صور لثورات وحروب مصر منذ 1805 وحتى 1973، وعرض وثائق حرب أكتوبر والأرشيف الصحفي الخاص بها، وكذلك معرض للكتب والكتالوجات التذكارية التي أنتجتها مكتبة الإسكندرية وذاكرة مصر المعاصرة وإدارة المشروعات الخاصة بالمكتبة.

وتحدث في الاحتفالية الدكتور محمود إسماعيل مدير المركز الثقافي المصري، والدكتورة أمل الصبان التي أشادت بدور ذاكرة مصر المعاصرة بمكتبة الإسكندرية في التعاون المثمر مع المكتب الثقافي المصري بباريس لإنجاح الاحتفالية.

وقدم محمود عزت عرض تقديمي عن مشروع ذاكرة مصر المعاصرة باللغتين العربية والفرنسية. وأوضح خلال العرض كيفية تصفح الموقع والإبحار فيه وطرق استعراض المواد والتقنيات الحديثة المستخدمة في توثيق تاريخ مصر الحديث والمعاصر بشكل رقمي من خلال الموقع. وشهدت الاحتفالية عرض فيلم “السادات”، وهو من إنتاج ذاكرة مصر المعاصرة بمكتبة الإسكندرية. 

وكان الدكتور خالد عزب؛ مدير إدارة المشروعات الخاصة بمكتبة الإسكندرية والمشرف على مشروع ذاكرة مصر المعاصرة، قد أعلن أن مجموع الصور التاريخية والنادرة المتاحة للجمهور والباحثين من خلال موقع ذاكرة مصر المعاصرة على الانترنت قد تخطى الـ60 ألف صورة، وهو بذلك يعد أضخم موقع ثقافي في الوطن العربي لتوثيق تاريخ مصر الحديث والمعاصر بشكل رقمي يضم هذا العدد الهائل من الصورة.

وأضاف أن الموقع يتيح مجموعة ضخمة من الصور النادرة التي توثق تاريخ مصر الحديث والمعاصر في مختلف جوانب الحياة المصرية، والتي تفيد الباحث والمواطن العادي على حد سواء.

جدير بالذكر أن  ذاكرة مصر المعاصرة بمكتبة الإسكندرية كانت قد نظمت معرض “ذاكرة مصر المعاصرة .. اكتشف مصر في القرنين الـ19 والـ20″، وذلك في مكتبة جامعة فيلنوس في ليتوانيا، في الفترة من 1 إلى 31 مارس.

وتعد ذاكرة مصر المعاصرة أكبر مكتبة رقمية عربية لتوثيق المائتين عاماً الأخيرة من تاريخ مصر المعاصر من عهد محمد علي باشا وحتى عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات وذلك  من خلال أكثر من 110 ألف وحدة من المواد الفيلمية والوثائق، والصور، وملفات الصوت، والخرائط، والمقالات، وطوابع البريد، والعملات، والمقدمات البحثية، وغيرها. وقد شكلت المجموعة فهرساً يتضمن 14 صنفاً مختلفاً من مواد التوثيق. كما فاز الموقع بجائزة الكندي للمعلوماتية كأفضل موقع ثقافي باللغة العربية في الوطن العربي في مايو 2009 بدمشق

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *