التخطي إلى المحتوى

كتبت – إيمان مصطفى

أعلن حزب المصريين الأحرار عن تأييده لمبادرة فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب – شيخ الأزهر والمثقفين المشاركين من المجتمع المدني، والتي تؤكد على أن الأزهر يسير في الطريق الصحيح نحو استعادة دوره كمرجعيه دينيه وسطية معتدلة مواجهة لكافة أنماط التطرف والتشدد الديني.
وعلى الرغم من وجود فقرات في البيان تحتاج لمزيد من الإيضاح إلا أن الحزب يرى ضرورة قبول القوى والأحزاب السياسية المدنية الوثيقة الأزهرية، كمنطلق لبداية الحوار مع الأزهر كمرجعية دينية وسطية للإسلام وذلك للوصول لتوافق مجتمعي حول مدنية الدولة المصرية.

 

كما يؤكد الحزب أن المشاركة الإيجابية الفعالة للأزهر في تعضيد مدنية الدولة المصرية تأتي معبرة عن سماحة الدين الإسلامي الوسطي ، والذي يحترم الحريات ويشدد على الدور الفعال للمجتمع المدني وأن الشعب هو مصدر السلطات.