“المدار” وطلاب “علوم الاسكندرية” داخل “منجم ذهب السكري”

“المدار” وطلاب “علوم الاسكندرية” داخل “منجم ذهب السكري”
طلاب علوم واعلاميون داخل منجم السكري - بارزة

كتب ـ محمد جابر إمام :

رافقت “المدار” وفد من طلاب كلية العلوم ـ جامعة الإسكندرية، وعدد من الصحفيين والإعلاميين، خلال زيارتهم لموقع “منجم ذهب السكري” بمدينة مرسي علم في محافظة البحر الأحمر، داخل الجنوب الشرقي لجمهورية مصر العربية، للبحث عن أسرار جديدة في عالم الطبيعة الجيولوجية للارض ومدي وزخرها بالثروات المعدنية ولا سيما الذهب.

واستغرقت الزيارة، التي دعا لها الجيولوجي المصري ـ سامي الراجحي ـ مؤسس شركة الفرعونية لمناجم الذهب “SGM”، والملقب بملك الذهب في العالم، لإشتراكة في اكتشاف عشرات المناجم في قارات “أفريقيا واستراليا وامريكا الجنوبية وكندا”، ثلاثة أيام، بهدف التعرف علي كيفية استخراج الذهب من الصخور

وشهدت الزيارة تشديدات امنية مكثفة بما يدل علي عدم امكانية أي شخص من إختراق الموقع “دخولا أو خروجا” الذي ـ ينتج بحد أقصي ـ 150 كيلو جرام من سبائك الذهب اسبوعيا، بواقع 600 كيلو جرام كل شهر، أي ما يعادل 7 أطنان في العام، ليدخل بعد ذلك مرحلة “ازالة الشوائب” التنقية النهائية، بنسبة 5% “شوائب” من كل كيلوا جرام.

رافق الزوار 4 مهندسيين “جيولوجي، وسلامة مهنية، واليكترونيات، وراقبة” خلال رحلة تعرفهم علي مراحل العمل بالمنجم بدءا من تحديد الموقع وتفجير الصخور بالديناميت ثم نقل ركام الصخور بمعدات شاهقة الحجم تبلغ حملتها في المرة الواحدة 150 طن، ومرور ذلك علي المطحن ومنة الي “سيور” تصل به الي داخل غرفة التصنيع والتكرير الفعلي لعنصر الذهب.

يُشار الي ان شركة الفرعونية لمناجم الذهب “SGM” هي المنوط بها القيام بعملية الاستكشافات والمسئول الفعلي عن المنجم منذ عام 1995 ـ في نطاق مساحة 160 كيلو متر مربع ـ وافقت الدوله عليهم كحق انتفاع، وتم التدريب علي المراحل المتعددة لاستخراج الذهب من الصخور بواسطة خبراء أجانب في باديء الأمر، ثم الحق بهم مصريين، بعد ذلك لتستخرج اول سبيكة ذهبية عام 2010.

وعلمت “المدار” بقرب الانتهاء من مشروع المصنع الجديد، بحلول منتصف عام 2013 المقبل، بعد ان كان مقررا ذلك بنهاية العام الجاري 2012، الا ان أحداث ثورة 25 يناير أرجات ذلك، بما يعمل علي تضاعف انتاجية “المنجم” الحالية ويخفض النفقات ـ بحسب مسئولين داخل المنجم، والذي ينتج 2 جرام ذهب من كل طن صخور.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *