وزير الأوقاف للمجتمع الدولي:الإساءة للرسول أكبر جرما من معاداة السامية

وزير الأوقاف للمجتمع الدولي:الإساءة للرسول أكبر جرما من معاداة السامية
طلعت عفيفي وزير الاوقاف

كتب-علي عبد المنعم:

أكد الدكتورطلعت عفيفى وزير الأوقاف أن لرسولنا مكانة خاصة وللأنبياء عموماً مكانة سامية فى قلب كل مؤمن ومن تسول له نفسه أن يتطاول على مقام أحدهم وجب على كل مؤمن أن ينتفض للدفاع والنصرة وعدم قبول المساس بأحدهم.

جاء ذلك خلال المؤتمر الثقافى الذى عقدته المنظمة العالمية للكتاب الأفروأسيوية بعنوان (الإساءة للرسول وتخريب مصر).

وأوضح د. عفيفى أن إظهار الغضب نحو هذه الإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم دلالة على قوة الإيمان فى قلوب المسلمين ،مشددا على ضرورة ألا يتحول هذا الغضب إلى سلوكيات تخالف هدى النبى صلى الله عليه وسلم مثل الاعتداء على الأرواح والممتلكات والأموال وإحداث بلبلة وشقاق فى صفوف الأمة وإعطاء فرصة للمتربصين بهذه الأمة بوصفها بالغوغائية وممارسة الإرهاب وترويع الآمنين .

وشدد عفيفى على أن احترام النبى تكون بإحياء سنته والتخلق بأخلاقه ونشر المفاهيم الصحيحة التى جاء بها النبي الكريم وتربية الأجيال على منهجه للمساهمة فى نهضة الأمة وإخراجها من الظلمات إلى النور مؤكداً أن الإسلام يُجرم التعرض بالأذى لمعتقدات الآخرين .

وأشاد وزير الأوقاف بموقف الإخوة المسيحيين الذين استنكروا هذه الإساءة وأبدوا استيائهم من هذا التصرف.

وطالب الوزير مؤسسات المجتمع الدولى أن تتبنى الدعوة إلى تجريم الإساءة إلى الأديان والأنبياء وألا تتعامل هذه المؤسسات مع مثل هذه القضايا  بازدواجية فتجرم من يعادى اليهود باعتباره ضد السامية , وتنظر إلى الإساءة للإسلام والرسول على أنها حرية تعبير .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *