في حواره للموقع الرسمي لها ..مفتي الجمهورية :الأمم المتحدة مطالبة بدور أكثر فاعلية في احترام التنوع الديني بين الشعوب

كتب: آخر تحديث:

كتب- علي عبد المنعم

استمراراً لحملة دار الإفتاء المصرية العالمية التي بدأتها للتعريف بالإسلام ونبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم في الغرب وفي المؤسسات الدولية أجرى الموقع الرسمي للأمم المتحدة حواراً موسعا ومهماً مع فضيلة الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية حول الأجواء المتوترة حاليا في العالم وسبل تفاديها.

أكد فضيلة مفتي الجمهورية في حواره على ضرورة قيام الأمم المتحدة بدور أكثر فاعلية في احترام التنوع الديني والثقافي والحضاري بين الشعوب والدول والتأكيد على أنه مع الاعتراف الواسع بحرية التعبير لابد أن يكون هناك اعتراف مماثل بأن ممارسة هذا الحق تتبعه واجبات ومسئوليات نحو تحقيق الوئام والسلام العالمي، والتي يمكن أن تخضع لبعض القيود الملزمة .

وقال: “إن الهدف الأسمى الذي ننشده هو التعايش السلمي في ظل عالم يكرس فيه المتطرفون جهودهم إلى الازدراء والسخرية من شخص مقدس لدى أكثر من مليار شخص”، محذرا من أن ذلك العالم سيتجه نحو الصراع إذا لم تتوحد الجهود المخلصة للعقلاء لوضع نهاية لهذه الأفعال التي لا طائل من ورائها إلا نشر الفتنة والفوضى في العالم.

وشدد فضيلته في الحوار الذي أجري على هامش انعقاد الدورة 67 للجمعية العامة للأمم المتحدة عبر  خاصية “اللايف تشات” على أن النبي محمدا صلى الله عليه وآله وسلم  جزء أساسي من هوية المسلمين ونرفض المساس به.

ولفت الدكتور علي جمعة في حديثه إلى أن الحوادث التي كشفت النقاب عن التوتر الشديد بين الإسلام والغرب على مدار السنوات القليلة الماضية أكثر من أن تُحصى؛ فأحداث الحادي عشر من سبتمبر والحرب على الإرهاب في العراق وأفغانستان، والصراع الفلسطيني الإسرائيلي لا تعدو كونها مجرد أمثلة تحظى بالاهتمام والمتابعة للوضع العالمي الذي تمتد آثاره لسنوات حتى على المستوى الإقليمي والمحلي.

وأضاف جمعة : “أشير هنا إلى مشاعر كراهية الإسلام المتنامية في مناطق أخرى من العالم والتي تترجم إلى تصرفات حمقاء كحرق نسخ من المصحف والفيلم القميء والرسوم المسيئة وغيرها من الممارسات غير المبررة والتي قد تسللت للأسف الشديد إلى السياسات الحكومية، ولا أدل على ذلك من النجاح النسبي الذي حققته الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا التي لا تألو جهدا في زيادة تهميش الفئات المسلمة فيها”.

وحذر مفتي الجمهورية أن غض الطرف وتجاهل تلك الصراعات الخطيرة المستمرة يعني أن نظل ” كأمم ودول ومؤسسات ومثقفين وعقلاء “غافلين عن عمد لرؤية العوامل الأساسية التي تحول بشدة دون التعايش والتقارب بين الإسلام والغرب.

واستطرد فضيلته: “إنه يجب أن نضع في الاعتبار نقاط الخلاف المتعددة بين المسلمين وغيرهم والتي يشهدها العالم كافة في يومنا هذا وينبغي أن نجلس سويا”، مضيفاً أنه في ظل البيئة والأجواء المتوترة التي تجتاح العالم في الوقت الحالي، فإن نشر هذه الاستفزازات على الملأ لا يعني سوى التصرف بعدم مسؤولية وبتهور.

ووجه المفتي في حواره مع الموقع الرسمي للأمم المتحدة نداءً إلى جميع المسلمين طالبهم فيه بأن يعبروا عن اعتراضهم ضد صور خطاب الكراهية من خلال الطرق السلمية والقانونية ويجب إدانة ونبذ كافة أشكال العنف ويجب في نفس الوقت تفعيل القوانين الخاصة بنشر الكراهية.

ولفت فضيلة المفتي في حواره إلى أن الإهانات لم تقتصر في عهد النبي على رفض الرسالة التي أتى بها فحسب، بل إنه طُرِد من مكة وسبه قومه وتعرض لإيذاء بدني في مرات عديدة، لكنه في كل مرة كان يتحمل الإهانات والهجمات الموجهة لشخصه الكريم ملتزما بأمر ربه الذي حذره في القرآن: ” وَلَتَسْمَعُنَّ مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنْ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأمور”.

وأكد الدكتور على جمعة على أن الحوار مسئولية تراكمية على المسلمين أوجبتها عليهم طبيعة الدين الحق الذي تعلمناه لا ما يتصوره بعضهم عن الإسلام، فالمسلمون يعتقدون أن الإسلام هو الرسالة الخاتمة إلى يوم الدين، وبناء عليه فهي للناس كافة، مشيراً إلى أن هاتين الخصيصتين هما الأساس الذي بنيت عليه عالمية الإسلام وتوجبان على المسلمين أن يتحاوروا مع غيرهم على أحسن وجه وهو ما يؤكد أن الإسلام يمتلك نظرة عالمية مفتوحة ولم يسع أبدا إلى إقامة الحواجز بين المسلمين وغيرهم؛ وإنما دعا المسلمين إلى ضرورة الاقتراب من الآخر بقلوب مفتوحة وبقصد توضيح الحقائق.

وشدد في حواره: “إن حتمية الحوار قائمة على رؤية للعلاقات بين الثقافات تشدد على التسامح والتفاهم والسعي الحثيث، وبالرغم من محاولات تعكير صفو العلاقات بين الإسلام والغرب إلا أن الرد المناسب لا يكمن في الهجوم أو الدفاع وإنما في البيان والدعوة إلى التركيز على المشترك، وهذا المسار مؤسس على المبدأ القرآني:” تعالو إلي كلمة سواء بيننا وبينكم”.

كما طالب مفتي الجمهورية في ختام حواره مع الموقع الرسمي للأمم المتحدة بأن الحوار لا يجب أن يكون مقصورًا على النخب الأكاديمية التخصصية فحسب، لأن الحوار على هذا النحو سيكون غير ذي جدوى وربما كانت له آثار عكسية؛ ذلك أن الغاية الأسمى من الحوار هي بناء جسور التفاهم بين الشعوب ذوي الحضارات المختلفة، ومن ثم فلابد من ممارسة الحوار وتطبيقه لا أن يظل حبيس الجدران في القاعات والمؤتمرات، ولابد أن يساعد الحوار عامة الناس في كشف الغموض الذي يكتنف الاختلافات الدينية، وفي فهم الحكمة الإلهية من التنوع الديني.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *