بالتعاون مع كبرى وكالات الأنباء العالمية..دار الإفتاء تصدر دليلاً إرشاديًّا باللغة الإنجليزية للصحفيين الأجانب

بالتعاون مع كبرى وكالات الأنباء العالمية..دار الإفتاء تصدر دليلاً إرشاديًّا باللغة الإنجليزية للصحفيين الأجانب
دار الافتاء المصرية

كتب- علي عبد المنعم:

في مبادرة جديدة لدار الإفتاء المصرية في إطار حملتها التي بدأتها للتعريف بالإسلام وبنبيه محمد– صلى الله عليه وآله وسلم- في أوروبا وأمريكا، كشف الدكتور إبراهيم نجم– مستشار مفتي الجمهورية- عن أن دار الإفتاء المصرية انتهت من الإعداد لدليل إرشادي عالمي باللغة الإنجليزية، يوجه بالأساس للصحفيين والمراسلين الأجانب المهتمين بتغطية الأخبار الخاصة بالعالم الإسلامي وقضاياه.

وأوضح نجم أن دار الإفتاء بدأت بالفعل في التنسيق مع كبرى وكالات الأنباء العالمية لإصدار هذا الدليل نهاية هذا العام، مؤكدًا على أن هذا الدليل يهدف إلى تصحيح الصور النمطية المشوهة والقضاء على التعميمات غير المنصفة عن الإسلام والمسلمين التي تصوغها الدوائر الغربية السياسية والثقافية والإعلامية، وخطوة لإدارة حوار هادئ ومتواصل مع الإعلام الغربي على اختلاف مشاربه.

وأضاف نجم أن القضايا المتعلقة بالإسلام والمسلمين والتي تبثها وسائل الإعلام الغربية تلقى اهتمامًا واسعًا في أروقة صناعة القرار السياسي والخارجي، وفي قاعات المجالس النيابية في أوروبا وأمريكا؛ ومن ثم فإن الإعلام الغربي يحدد مسار الرأي العام العالمي ومواقفه من الدول والشعوب شئنا أم أبينا.

وأشار مستشار المفتي إلى أنه من هذا المنطلق فإن دار الإفتاء المصرية إرتأت أنه قد حان الوقت لعمل دليل إرشادي للصحفيين الغربيين يساعدهم على الإلمام بالحقائق الأساسية عن الإسلام، وحصر مشكلات التواصل الثقافي مع الغرب، وإمدادهم ببعض التعريفات الخاصة بالمفاهيم والمصطلحات الإسلامية التي تواجههم أثناء تغطيتهم للأخبار، وتوضيح مبسط لإشكاليات العلاقة بين الإسلام والغرب مثل: حرية التعبير، والفصل بين الدين والدولة، وحرمة المقدسات الدينية، ونظرة الإسلام للمرأة، والفرق بين المبادئ الإسلامية والعادات الثقافية، واحترام التنوع الثقافي الذي يحتضنه الإسلام.

كما يختتم الدليل بعرض البيانات الخاصة ووسائل الاتصال بالمؤسسات الإسلامية المعتمدة في العالم الإسلامي، التي يستطيع الصحفيون الرجوع إليها كمصادر معتمدة وموثوق بها.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *