الأزهر يستنكر نشر صحف فرنسية رسوم مسيئة للرسول ..والطيب:تفاهات حاقدة تدعو إلى الكراهية باسم الحرية

الأزهر يستنكر نشر صحف فرنسية رسوم مسيئة للرسول ..والطيب:تفاهات حاقدة تدعو إلى الكراهية باسم الحرية
الطيب

كتب- علي عبد المنعم:

شدد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على رفض وإستنكار الأزهر الشريف لهذه الإهانات، التي قامت بها بعض الصحف الفرنسية بعد ان نشرت رسوما كاركاتورية مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم رافضا هذه التفاهات الحاقدة التي تدعو إلى الكراهية باسم الحرية المرفوضة تمامًا.

وكرَّر فضيلة الإمام الأكبر ضرورة توقُّف الحرية عند حُدود حرية الآخَرين، وإلا فهو حريَّة العبث والسخرية والهبوط وسوء الأخلاق، والجهل بالحضارات والأديان، والجهل والجحود لما أدَّاه الإسلام وحضارته من دور كبير بعلومه التي تُرجِمت في القرن الثالث عشر إلى لغات أوروبا، وشكَّلت أهم أسس عصر النهضة لأوروبا الخارجة من عصر الظلمات.

وكان وزير الخارجية الفرنسي (في لقائه مع شيخ الأزهر أمس) قد أبدى تفهُّمًا كاملاً لموقف الأزهر وغضبه ورأيه.. وأكَّد فضيلة الإمام الأكبر على ضرورة أنْ يظل التعبير عن الرفض والغضب بأساليب سلمية؛ حفظًا لسنة النبي – صلى الله عليه وسلم – ومواقفه في دفعه للعداء، بما يليق به كخاتم رسل الله إلى الإنسانية كلها.

وأكَّد فضيلته على ضرورة مساندة نداء الأزهر إلى أمين عام الأمم المتحدة لاستصدار قرار بتجريم الاعتداء على الأديان والإساءة إليها وإلى رموزها، ومعاملة مَن يرتكب هذه الجرائم معاملة جرائم العداء للسامية.

وكانت القناة الفضائية الفرنسية فرانس 24 (فرنسا 24 ساعة) قد نقلت توجُّه رئيس وزراء فرنسا أمس إلى رؤساء ومحرِّري الصحف التي قرَّرت نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للإسلام ولرسوله ورسول الإنسانية سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – في جريدة شيري إبدو.

وطالبهم بالتراجُع؛ لأنَّ هذا سيُثير الكراهية بين الشعوب ممَّا لا تقبله الحكومة الفرنسية، ولكنَّ هذه الصحيفة أصرَّت وتمادت في نشر هذه الأعمال العبثيَّة، وكأنها تريد أنْ تصبَّ مزيدا من الزيت على النار التي أشعَلَها الفيلم الغبي والهابط والحقير في الولايات المتحدة.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *