المفتي لواشنطن بوست: العالم بحاجة ماسة إلى تعاليم النبي الصحيحة الموجودة في القرآن والسُّنة

المفتي لواشنطن بوست: العالم بحاجة ماسة إلى تعاليم النبي الصحيحة الموجودة في القرآن والسُّنة
على جمعة

كتب- علي عبد المنعم:

استجابة للحملة التي أطلقتها دار الإفتاء المصرية للتعريف بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم في أمريكا وأوروبا، قامت صحيفة الـ “واشنطن بوست”- الأوسع انتشارًا في أمريكا والعالم- بنشر مقال لفضيلة للدكتور علي جمعة- مفتي الجمهورية- بعنوان: “النبي محمد.. رحمة للعالمين”، ضمن سلسلة مقالات تنشرها الدار في كبريات الصحف والمجلات العالمية.

وذكر المقال الذي نشرته “واشنطن بوست” أن السبب وراء حب المسلمين للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وتوقيرهم له أن النبي محمدًا يمثل المثل الأعلى لأكثر من مليار ونصف المليار مسلم حول العالم، وهو المرجع النهائي بالنسبة لهم، وهذا ورد في القرآن الكريم في توضيح مكانة النبي عند المسلمين.

وأضاف المقال: “إن الأنبياء هم المبلغون عن الله، ويجب توقيرهم لأنهم أُرسلوا ليُعلِّموا البشرية الهدف من الخلق والهدف من وجودنا في الحياة وكيف نصل علاقتنا بالخالق ذاته”.

وقال فضيلة المفتي في مقاله: “بناء على ذلك، فإن المسلمين يسعون دائمًا إلى التأسي بقدوتهم المتمثلة في شخص النبي في كل أمور حياتهم، فهم يسعون إلى غرس تلك القيم وتعميقها في النفوس، والتي منها القدرة على التصدي للاستفزازات والأعمال الحمقاء السيئة بالصبر والعمل الإيجابي وبالتالي فإن هذا يمثل للمسلمين قيمًا روحانية في غاية الأهمية، وهذه القيم تمثلت بوضوح جلي في حياة النبي محمد نفسه”.

وتطرق فضيلة المفتي في مقاله إلى شخصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وتلك المعاني التي تجسدت في شخصه الشريف، والذي تعرض مرارًا وتكرارًا لأبشع صور المعاملة من قِبل أعدائه، ولم يكن رد فعله إلا أن يغض الطرف عن الإساءة، ويقابل ذلك بالصفح والرحمة، ولذلك فإن النبي صلى الله عليه وآله وسلم معروف في الإسلام وعند المسلمين بأنه “رحمة للعالمين”.

وشدد المفتي على أن العالم بحاجة ماسة إلى مثل تلك التعاليم التي تُبرِز التعاليم الصحيحة في القرآن الكريم وسُنة نبي الإسلام، وأنه من الضروري أن نميز هذه الرسائل السامية عن تلك التي يتم الترويج لها في وسائل الإعلام المغرضة.

وأشار المقال إلى أن الأمر الواضح هو أن تعلق الناس بشخص النبي الكريم لا يتزعزع، مؤكداً على أن الإهانات الموجهة للنبي بل لجميع الأنبياء تفوق تلك الموجهة للوالدين أو الأسرة أو للشخص ذاته، لأن النبي محمدًا صلى الله عليه وسلم هو شخص له قدسيته، وهو مَن أنشأ حضارة عظيمة ساهمت في تطور الحياة الإنسانية، وكان وجوده في الدنيا هِبة مهداة من رب السماء للعالمين؛ لذا فإن أي إهانة تؤخذ على محمل الجد ويجب أن نأخذ كافة الإجراءات القانونية في سبيل ذلك.

وحث فضيلة المفتي في مقاله بـ “واشنطن بوست” المسلمين على عدم الاستجابة لتلك المواد الاستفزازية التي يتم تصميمها بوضوح للإساءة إلى المشاعر المترسخة لأكثر من مليار ونصف المليار مسلم حول العالم، والتي تساهم في تصعيد التوترات دون طائل ملحوظ، وأن يردوا عليها بشكل سلمي وقانوني كما حددت لهم أحكام شريعتهم.

وأشار المفتي إلى أن المؤسسة الدينية الإسلامية في مصر، التي تمثل المرجعية الدينية في مصر والعالم، وكذلك الكنسية القبطية المصرية قد تشاركتا في الدعوة إلى تهدئة الأوضاع وعدم السماح بمزيد من العنف واتخاذ كافة الإجراءات السلمية والقانونية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *