التيار الليبرالي المصري يدين فض إعتصام جامعة النيل بالقوة

التيار الليبرالي المصري يدين فض إعتصام جامعة النيل بالقوة
التيار الليبرالى المصرى

كتب – وائل الشوادفى:

 أكد التيار الليبرالي المصري أن ثورة 25 يناير التي قدم فيها الشعب المصري فلذة أكباده قرابين علي مذبح الخلاص من الاستبداد والقمع سعيا وراء حياة كريمة ينعم فيها المصريون بالحرية والكرامة، مما يحتم علي السلطة الحاكمة إدراك أن المصريين قد هاجروا أرض الخوف بفعل تضحياتهم، وأن عودة أساليب القمع في تكميم الأفواه وفض المظاهرات والاحتجاجات السلمية بالقوة لن تجدي نفعا بل ستزيد من تدهور الأوضاع ومن حالة الاحتقان السائدة مما يعمق من مساحة الخلاف والتباعد بين القوي الحية بالمجتمع والسلطة الحاكمة .

وأشار التيار الليبرالي أن استخدام القوة والبطش في مظاهرات الطلبة بجامعة النيل، وبعض التظاهرات العمالية هو عودة لظلال النظام البائد وإتباع نفس أساليبه القمعية في التعامل مع مشكلات مجتمعية .

ويحذر التيار الليبرالي الرئيس محمد مرسي وجماعته من السير علي خطي الرئيس المخلوع وحزبه المنحل . ويؤكد التيار الليبرالي أن السلطة الحاكمة عندما تتجاوز صلاحياتها وتجنح نحو العنف مع المواطنين المطالبين بحقوقهم المشروعة، فهي تعد سلطة غير رشيدة وفاقدة للرؤية ومآلها الزوال . 

ويعلن التيار الليبرالي أنه من أشد المدافعين عن عودة هيبة الدولة وأن تقف صلبة أمام محاولات البعض الخروج علي القانون ولكن دونما تجاوزات أو انتهاك لكرامة الإنسان المصري .  وفي النهاية فإن التيار الليبرالي يؤكد أنه رغم ادراكه المسبق أن الرئيس وجماعته لايمتلك أية رؤي لإدارة البلاد سوي كيفية السيطرة علي مفاصل الدولة ومع ذلك إنحازنا لنتائج العملية الديمقراطية ولكن يبقي انحيازنا الأول والأخير لدولة الحريات وسيادة القانون التي يتمتع فيها الجميع بالحرية دونما جور أو تجاوز لحريات الآخرين ويخضع فيها الجميع للقانون سواء من هم في السلطة أو خارجها .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *