التخطي إلى المحتوى

كتب – زيدان القنائى:

 قال اهالى قرية المحارزة التابعة لمدينة أبو تشت إن مدرسة المحارزه الابتدائيه – ابو تشت – قنا مؤجرة من بعض الاهالى، ويطالبون باسترداد الارض وثانيا المدرسه فصولها من الخشب والعروق وغير مؤهله لاستقبال الطلبه، وبها طفح للمجارى وبها محرقه للزباله والفصول ضعيفه ربما تقع على الطلاب، وهنا تحدث الكارثة.

طالب فهد محمد عن  الأهالى المسئولين “بايجاد بديل لنا ويرحمونا من وقوع كارثة فى راض تانى تبع الاوقاف عايزين نبنى عليها، والاوقاف معترضه والاوقاف معترضه او احنا الاهالى نشترى الارض، واحنا معندناش مقدره نشترى ارحمونا وانقذونا قبل ان نفيق على كارثه بسقوط المدرسه على ابنائنا”.

 من جانبهم نشر عدد من نشطاء الثورة بابوتشت فيديو  يوضح كارثة تعرض تلك المدرسة للانهيار، ولم تستجيب أى جهة لا مديرية التربية والتعليم بقنا، ولا  هيئة الابنية التعليمية ومحافظ قنا.