تاج الدين: ما تواجهه الدولة من ازمات بالوقود ليس لضعف الاعتمادات ولكن لسوء الادارة

تاج الدين: ما تواجهه الدولة من ازمات بالوقود ليس لضعف الاعتمادات ولكن لسوء الادارة
45 لتر بنزين

كتب- أماني عبد الرازق:

اكد م.ياسر تاج الدين مسؤل ملف الوقود بحزب الحرية والعدالة على ان ما توجهه الدولة من ازمة فى السولار والبنزين واسطوانات الغاز لا يدخل ضمن نطاق ضعف الاعتمادات كما يشاع ولكن يرجع لكونه سوء ادارة من قبل مسؤلين قطاع البترول مشيرا إلى فرضية وجود دوريات على خزانات احتياطى الوقود بالدولة وضرورة ابلاغ الجهات المختصة عند انخفاض المنسوب بمدة كافية لاخذ الاحتياطات لعدم حدوث ازمة كالموجودة حاليا .

وأضاف “تاج الدين” أن لجنة الوقود بالحزب ارسلت تصورا لحل مشكلة بيع الوقود بالسوق السوداء وذلك عن طريق تركيب أجهزة بسيارات نقل الوقود تستطيع غرفة العمليات عن طريقها معرفة أماكن تواجد السيارات والكميات المفرغة منها وأماكن تفريغها إلى جانب التحكم بالسيارات فى حال مخالفتها.

مؤكدا على أن ذلك الجهاز يتكلف 300 دولار فقط ويوفر على الدولة ملاين الجنيهات إلى جانب الاف الاطنان من الوقود المهرب .

وأضاف “تاج الدين” أن هناك مشكلة أخرى بدأت تظهر أعراضها وهى نقص اسطوانات البوتاجاز نتيجة تأخر السفن المحملة بالاسطوانات بداخل الميناء بحجة نقص الاعتمادات أيضا .

وأشار إلى أن لجنة الوقود بالحزب أرسلت تصوراتها إلى المهندس أسامة كمال وزير البترول لانهاء هذه الأزمة والحد من تفاقمها إلى جانب عددا من المقترحات لتعديل منظومة عمل مؤسسات الوقود.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *