اتهامات لمديرية الإسكان وشركة المياة بقنا بالفساد لاستمرار كارثة بيارات الموت بمساكن قنا

اتهامات لمديرية الإسكان  وشركة المياة بقنا بالفساد لاستمرار كارثة بيارات الموت بمساكن قنا
بيارات المياه

كتب – زيدان القنائى:  

أكد محمد الفدار منسق ائتلاف شباب الثورة بقنا  ان قصة العمارات السكنيه بالمساكن تم تنفيذها منذ عام 1985 بعدد 500 وحدة سكنيه تنفيذ شركة المقاولون العرب وهى المجموعة الاولى وافضل تنفيذ فى المنطقة، وتم تنفيذها بنظام اللفت سلاب بمعنى المساكن الجاهزة، وتم عمل بيارات صرف وخزانات تحليل وخزان مياه علوى وخزان مياه ارضى وتم تنفيذ جميع اعماله بصورة ممتازة.

وبعد ذلك تولى موضوع طرح الاعمال بمعرفة الاسكان والجميع يعلم من هم الاسكان وكيف يتم التنفيذ وكيف يتم تقسيم العمليات بين المقاولين وبنظام التعريق وكيف يتم وضع الاسعار التقديرية وكيف يتم تنفيذ وكان الاعمال التى تم تنفيذها عمارات سكنيه منخفض التكاليف شاملا المرافق ومنها خزانات التحليل وبيارات الصرف وبالنسبة لبيارات الصرف عمقها حوالى 10 متر وقطرها حوالى 3 متر ويتم تنفيذها المفروض فى اماكن محددة ويتم عمل الحماية اللازمة لها من المارة ومن العربات بالاضافة ان البيارة منفذة بسقف خرسانى المفروض سمكه لايقل عن 3 سنتيمتر وحديد تسليح سفلى وعلوى ولا يقل عن 5 لينه واسمنت لايقل عن 350 كجم اسمنت الا ان اسوء مواصفات تم تنفيذها لهذه الابيار الامر الذى لا يجعلها تحمل مرور اى معده او لودر فوق السقف وهذا ما سبق ان سائق الوحدة المحلية وكان يدعو شحات سقط فى احدى هذه الابار باللودر ومات بالفور والمرحوم مات ولم يحاسب احد ومنذ فترة ليس بالبعيد مات شخص اخر سقوطا فى احدى البيارات التى بدون سقف او بدون اغطيه وهذا الطفل هى الحادثة الثالثة وللاسف لا يوجد مسؤل عن هذه الحوادث.

واضاف الفدار  ان المتسبب من الناحية الفنية هو  فساد مسؤلى مديريات الاسكان فى تنفيذ الاعمال فساد المحليات فى استلام هذه الاعمال قبل تسليم الشقق للمواطنين فساد شركة مياه قنا بحيث هى المسؤلة حاليا على كسح مياه الصرف الصحى من البيارات ويقع على عاتقها متابعة البيارات وتغطيتها باى اسلوب ادارى او حتى ضمن خطة الاحلال والتجديد والوارد له اعتمادات سنويه فى قطاع الصرف الصحى لقنا (مدينه فقط ) 2 مليون جنيها وعدم وجود رقابه ومتابعة من المحافظة عن هذه الحوادث وعدم الاهتمام بمحاسبه المسؤل.

وحمل هذه المسؤلية واخص موت الطفل الاخير يتمحل مسؤليته من رئيس شركة المياه للمحافظ لوزير المرافق لرئيس الوزراء وكلهم متضامنين فى تكرار هذه الحوادث بلا محاسب.

 


التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *