غضب بقبيلة الحميدات لحل مشكلة اختلاف القبائل بقنا من خلال فصل أبناء الحميدات وتحويلهم إلى مدراس بقريتهم كفترة مسائية

غضب بقبيلة الحميدات لحل مشكلة اختلاف القبائل بقنا من خلال فصل أبناء الحميدات وتحويلهم إلى مدراس بقريتهم  كفترة مسائية
تجمهر قبيلة الحميدات

كتب-هبه عبدالحميد:

 سيطرت حالة من الغضب على أولياء الأمور لطلاب المرحلة الإعدادية بقبيلة الحميدات  بعد أن فوجؤا الطلاب وأولياء الأمور بقيام الإدارة التعليمية بمدينة قنا بنقل طلاب قبيلة الحميدات من جميع المدارس الإعدادية وهى”  مدرسة السيد عبد الرحيم الإعدادية بنين  ومدرسة حامد سليمان الإعدادية بنين مدرسة التحرير الإعدادية ” إلى مدرسة خالد ابن الوليد الابتدائية  بالقرية كفترة مسائية ، كما تم نقل الطالبات  من جميع المدارس خارج القرية إلى المدرسة الثانوية الفنية التجارية بالقرية ، مما تسبب في حالة هرج ومرج صباح اليوم السبت في أول يوم للعام الدراسي الجديد  بعد أن رفضت المدرسة استقبال الطلاب وأخبرتهم بأن المدرسة أعدت كشوف بنقل طلاب القبيلة وتم نقلهم لمدرسة داخل القرية في فترة مسائية تبدأ من الساعة الثانية عشر ظهرا ، كما عللت إدارة المدرسة ذلك بأنها تسعى إلى فصل أبناء قبيلة الحميدات عن قبيلة الأشراف تحسبا لوقوع أى مشاجرات بين الطلاب كما حدث العام الماضي خاصة أثناء انصراف الطلاب فى نهاية اليوم الدارسى .

 استنكرت دعاء عبده عباس أحدى أولياء الأمور بالمدرسة عملية الفصل مؤكدة أن فصل أبناء القبائل سوف يعمق الخلافات ويزيد الاحتقان بين أبناء القبائل مما يجعله قنبلة مؤقتة عند التقاء الطلاب فى الجامعات  أو مجال العمل .

 وأكد الطالب محمد على محمود فى الصف الثاني الإعدادي أن عدم وجود تنوع بين المستويات التحصيلية والبيئات المختلفة سوف يجعلنا لا نسعى إلى التميز .

 وشاركه محمد حمادة أحمد بنفس الصف بان جعل الدراسة فى الفترة المسائية يقلل من عملية التحصيل الدراسي وخاصة ان الطلاب يكونوا فى أقصى دراجات نشطاهم وتركيزهم خلال الفترة الصباحية .

 وكما أكد الطالب سيد غريب بالصف الثاني الإعدادي أن تعميق فكرة القبيلة لدى الطلاب بعزل كل قبيلة فى حدودها يمنع احتمال انتهاء العادات والتقاليد و التى تؤكد على التعصب القبلى ، بعد أن شرعت الإدارة التعليمية فى من الطلاب من الاختلاط .

 وأشار ولد الطالبة شيماء محمود جميل الصف الثاني الإعدادي أن مديرية التربية والتعليم بقنا لن تستطيع توفير الكفاءات من هيئة التدريس وخاصة أن المدرسين من خارج القبيلة سوف يرفضوا التدريس فى المدرسة خوف من المشكلات ، وينتهي الامر بالاعتماد على المدرسين من قبيلة الحميدات وهم نخبة ضئيلة جدا وليس بها الخبرات الكافية لعمل مدرسة اعدادية من الألف إلى الياء .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *