الأئمة والدعاة:الإساءات المتكررة للإسلام صناعة خارجية للحيلولة دون انطلاق البلاد للنهضة

كتب: آخر تحديث:

كتب- علي عبد المنعم:

أعلنت نقابة الدعاة استنكارها واستيائها من المحاولات المتعددة للإساءة إلى مقام النبي – صلى الله عليه وسلم – وأهابت النقابة- في بيان لها -بالمؤسسة الرئاسية والدينية والهيئة القضائية أن تضرب بسيف القانون على يد من يسعى لتفتيت الصف الوطني وإثارة الفتن والازدراء بالأديان .

كما أكدت فى نفس الوقت على مقام النبي  – صلى الله عليه وسلم- أرسخ في قلوب المؤمنين من الجبال الرواسي ، ولن يهتز لفيلم أو صورة أو مسلسل ، بل نزداد له حبًا.

وأشارت إلى أن هذه الحوادث المتكررة، إنما هي صناعة خارجية للحيلولة دون انطلاق البلاد إلى نهضة شاملة ، وريادة متفردة.

كما ندد الائمة والدعاة بالاعتداء على السفارات وقتل السفراء فالمعاهد في الإسلام له حقه وذمته، حيث روي عن ابن عمرو – رضي الله عنهما – عن النبي – – صلى الله عليه وسلم- قال :”  من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاما”. أخرجه : البخارى والنسائى وأحمد.

وشددت على أن أعظم رد تلك الافتراءات، أن نزداد تمسكًا بهدي حبيبنا – صلى الله عليه وسلم- وأن نحيا بسيرته، وننشر هديه ومنهجه.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *