إفتتاح معرض “سأسمع وأري وأتكلم” بمركز الحرية للإبداع بالإسكندرية

إفتتاح معرض “سأسمع وأري وأتكلم” بمركز الحرية للإبداع بالإسكندرية
سأسمع وأرى وأتكلم

كتب- أماني عبد الرزاق:

افتتح  الاستاذ الدكتور مصطفى عبد المعطى رئيس مجلس ادارة مركز الحرية للابداع التابع لصندوق التنمية الثقافية والدكتور وليد قانوش مدير المركز معرضاً للفنان ابراهيم شلبى بعنوان “سأسمع ….وارى …..واتكلم “،جدير بالذكر ان المعرض يستمر حتى الخميس 27 سبتمبر، واقام الفنان امسية شعرية على هامش المعرض بدأت فى تمام الثامنة، حضر الامسية والافتتاح لفيف من مثقفى وفنانى الاسكندرية وقد اشادوا بمعرض الفنان.

واكد الدكتور وليد قانوش مدير المركز ان الفنان إبراهيم شلبى فى عرضه ( سأسمع .. وأتكلم .. واتكلم .. ) يقدم صياغة بصرية تستخدم فيها تقنيات التصوير الضوئى والمعالجات الرقمية ، من خلال رؤية هى فى الأصل ذات محتوى مفاهيمى يخاطب بنفس الدرجة كلا من العين والعقل معا.

وإبراهيم شلبى منذ بداياته يسير بخطى منطقية صعودا نحو البحث عن ذاته بجوانبها الأسلوبية والمنهجية والفكرية ، تتوالد لدية حتميات تقنية تنحو نحو التقليدية أحيانا ومفاجئة فى اغلب الأحيان ، ومناسبة فى الغالب للمحتوى الموضوعى ، أما تجاربه فى البناء الفنى فتعتمد على رؤية خاصة للأشياء والموضوعات ، ليصل فى عرضه الأخير لدرجة من الوعى مكنته من امتلاك القدرة على وضع المفهوم العقلى فى قالبه البصرى المتسق والمتآلف مع ذاته أولا ، والمعبر ثانيا عن رؤية واضحة تعكس واقعا معاشا .

والصياغات البصرية لديه على ما فيها من صراحة إلا أنها تحتوى على الحد الكافى من التكثيف الفكرى والتعبيرى مع مقدرة فى التحكم والسيطرة على ادواته ومساحاته وعناصره .

ويأتى ذلك العرض متناسقا فى مجمله بين الأعمال الفنية ذاتها ، وبين شخصية الفنان الحاضرة فى الصور وبين عنوان العرض الذى يتبنى منطق الإرادة الفاعلة بإصرار ، وكأنه يريد أن يؤكد على حريته التى لن يسمح بأن تنتهك وعلى قدرته على فعل التغيير والتعبير بحرية تظهر بوضوح من خلال أعماله ذاتها حين يمزق حواجز الحرية إطلالا او خروجا او اختراقا ، أو عندما يتحول الجسد إلى افواه وعيون وآذان ، إنها الفكرة الأساسية التى عمل جاهدا على صبها فى قالب الشكل بتوافق فى البناء ووعى فى استخدام الأدوات .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *