سيد عبد العظيم : نسبة المشاركة باليوم الاول لمركز الاختبارات الفورية تعطى انطباعا بان الشعب المصرى يؤمن بضرورة التخلص من قيود الامية

سيد عبد العظيم : نسبة المشاركة باليوم الاول لمركز الاختبارات الفورية  تعطى انطباعا بان الشعب المصرى يؤمن بضرورة التخلص من قيود الامية
الحرية والعدالة

كتب- أماني عبد الرزاق:

اكد السيد عبد العظيم مسؤل ملف محو الامية بحزب الحرية والعدالة على أن الحزب قطع شوطا كبيرا فى ملف محو الامية بالتعاون مع الهيئة العامة لتعليم الكبار ووزارة التربية والتعليم مشيرا إلى أن افتتاح مركز الاختبارات الفورية خطوة كبيرة للتيسير على من يجيد القراءة والكتابة استخراج شهادة لمحو الامية للاستعانة بها اما فى اجراء تراخيص او العمل بها فى المؤسسات .

جاء ذلك خلال تدشين مركز الاختبارات الفورية بمقر الأمانة العامة لحزب الحرية والعدالة بمحطة الرمل بالتعاون مع الهيئة العامة لتعليم الكبار ووزارة التربية والتعلم وذلك تيسيرا على المواطنين لاستخراج شهادات محو الامية وتنفيذا لبرنامج السيد رئيس الجمهورية فى القضاء على الامية .

وقال عبد العظيم “ان تدشين مركز الاختبارات الفورية بالاسكندرية يدخل ضمن خطة لتعميم تلك التجربة بجميع محافظات مصر وخاصة مدن القناة وسيناء وصعيد مصر للقضاء على ظاهرة الامية التى تعدت نسبة 25 % من شعب مصر” .

وأشار إلى أن مركز الاختبارات الفورية بالاسكندرية يخدم عدة محافظات منها البحيرة ومطروح وكفر الشيخ وذلك كمرحلة أولى يليها افتتاح مراكز مشابهة فى جميع محافظات وقرى مصر مؤكدا على أن نسبة الاقبال فى اليوم الأول والتى تعدت ال 100 فرد تعطى انطباعا بأن الشعب المصرى يعى بضرورة التخلص من قيود الامية .

كما نوه عبد العظيم إلى أن حزب الحرية والعدالة بالأسكندرية سعيا منه لرفع المعناة عن كاهل المواطنين قد قام بتخصيص جميع مقراته بانحاء المحافظة لتلقى طلبات ورغبات المواطنين بالالتحاق بالمركز وإجراء الإختبارات وقد تم تخصيص يوم الخميس من كل أسبوع لأداء الاختبارات بصفة مستمرة .

ومن جانبه اشاد طارق العسكرى مدير عام الهيئة العامة لتعليم الكبار بدور حزب الحرية والعدالة فى مشاركة الشعب المصرى لمشاكله الى جانب فتح مراكز الاختبارات الفورية بالمجان مقارنة بالعديد من الجمعيات التى تتقاضى اجرا من الدارسين بالاضافة الى مبلغ مالى من هيئة تعليم الكبار نظير تلك الاختبارات واستخراج الشهادة .

كما أكد العسكرى على أن تلك المبادرة تحتاج من حزب الحرية والعدالة بذل جهدا كبيرا إلى جانب الملفات الأخرى التى يتولاها الحزب لما يتطلبه الأمر من مدرسين ومدربين ومقرات لاجراء الاختبارات .

وأشار إلى أنه سيتم التنسيق بين الحزب والهيئة العامة لتعليم الكبار ووزارة التربية والتعليم  لانشاء مراكز لتدريب المعلمين على كيفية التعامل النفسى والعملى مع الدارسين كبار السن لما يتطلبه من خبرة بالتعامل وجهدا مضاعفا مقارنة بتعليم الصغار .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *