بعد الاعتداء على طبيبين مصريين بالكويت….منظمة حقوقية تستنكر بشدة تقاعس حكومة قنديل عن حماية المصريين بالخارج

بعد الاعتداء على طبيبين مصريين بالكويت….منظمة حقوقية تستنكر بشدة تقاعس حكومة قنديل عن حماية المصريين بالخارج
منظمة العدل والتنمية لحقوق الانسان

كتب – زيدان القنائى:

أعربت منظمة العدل والتنمية لحقوق الانسان عن ادانتها لتعرض طبيبين مصريين في مستشفي الجهراء بالكويت للضرب، مما ادي لاصابتهما بجروح متفرقه ، وذلك في انتهاك صارخ للحق في سلامه الجسد المكفول بمقتضي المواثيق الدوليه المعنيه بحقوق الانسان.وكان احد الطبيبين يقف بعد انتهاء مناوبته مع طبيب اخر.

فاقترب منهما احد الاشخاص، طالبا فحص والده الموجود بالعنايه المركزه، فرد الطبيب انه سيوافيه بعد دقائق  الا ان المواطن قام بتوجيه كلام غير لائق للطبيين وامرهما بالحضور فورا لمكان والده ، فرد عليه الطبيب ـنه سيذهب للمريض رغم انتهاء موعد مناوبته لانها مساله انسانيه ، ولهذا يجب عليه ان يطلبها بشكل لائق ولا يهينهما ، فرد المواطن بشد الطبيب وضربه ، مما دفع الطبيب الاخر لمحاوله الدفاع عن زميله الذي لم يوقف الهجوم من المواطن ، الا انه سارعه بلكمه في وجهه كسرت نظارته الطبيه واصابته اصابه بالغه في انفه، وفي الوقت نفسه قدم شقيق المواطن من غرفه والده وقام بالاعتداء عليهما بالحذاء.

وقد تقدم الطبيبان وهما طبيب العظام بمستشفي الجهراء د.خيرت احمد (مصري) واختصاصي باطنيه بالمستشفي نفسه د.محمود توكل الله (مصري) – ببلاغ الي الشرطه اتهما فيها – ع.ا.خ,غ (كويتي الجنسيه مواليد عام 1985) – بالاعتداء عليهما ، وارفقا تقارير طبيه باصابتهما بكدمات بسيطه، وتم حجز المتهم تمهيدالعرضه علي النيابة العامة لاتخاذ مايلزم من اجراءات بحقه.

وفي هذا الصدد، تؤكد المنظمه ان الحكومه لازال موقفها يتسم بالسلبيه ازاء شكاوي المصريين بالخارج ، فهي في اغلب الاحيان يكون دورها مجرد إدارة العمليات بوزارة الخارجية والسفارات المصريه والقنصليات بالخارج بنقل الشكوي فقط للجهات الرسميه المسئوله في الدول التي يعمل بها المصريون بدون تعليق او اجراء اي تحقيق او استبيان ودون متابعه جديه وسريعه او العمل علي حل المشكلة التي يتعرض لها العامل المصري.

ولذلك فان المنظمه تاسف لغياب دور الحكومه في حمايه حقوق المصريين في الخارج ، وتطالبها بضروره التحرك بايجاد حلولاً للمشاكل التي تواجههم والقيام بالدور الحقيقي لها ، وهو حمايه العمال والمهاجرين المصريين ورعايه مصالحهم ، واعتبار المساس بكرامتهم مساسا بكرامهالدوله ، وعليه فيتوجب عليها.

واستنكر المجلس الاستشارى للمنظمة مسلسل الاعتداء على الأطباء الذي أصبح هما كبيرا يؤرق الجسم الطبي ويؤثر على مهنية أداء الأطباء لشعورهم بعدم الأمان , مبينا أن هناك اقتراحا بقانون جاهزا بما يخص موضوع الحصانة الطبية, وقد تم الانتهاء من مناقشته مع المستشارين القانونيين في اللجنة الصحية بمجلس الأمة لوضعه على جدول أعمال اللجنة, إلا أن حكم إبطال مجلس الأمة حال دون سرعة إقراره , مؤكدا انه سيتم وضع هذا المشروع على سلم أولوليات النقابة بعد الانتخابات البرلمانية المقبلة مباشرة كونه يمثل أهمية قصوى ومتطلبا أساسيا في ظل هذه الاعتداءات التي يتعرض لها الأطباء بشكل شبه يومي.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *