وقائع فساد صارخة داخل الجيش المصرى وقادة الجيش قسموا الجيش ال 3 طبقات عليا ووسطى وصغيرة

وقائع فساد صارخة داخل الجيش المصرى وقادة الجيش قسموا الجيش ال 3 طبقات عليا ووسطى وصغيرة
المجلس الاعلى للقوات المسلحة

كتب- زيدان القنائى:

كشف قائد عسكرى سابق بالجيش المصرى رفض ذكر اسمه عن سلسلة من حلقات الفساد داخل المجلس الاعلى للقوات المسلحة وتتعلق بقادة كبار داخل الجيش مؤكدا ان مذكراته التى تنشر لاول مرة حقيقية تماما ولابد من التحقيق فيها وقال “تعديل قانون القضاء العسكرى ليختص بالفصل فى جرائم “الكسب غير المشروع” لضباط الجيش أو بمعنى أصح لقادة الجيش.

هل تاكد كل فرد من أن المجلس لن يترك السلطة سوى فى حالتين أما لاحد من عصابة مبارك أو وضع مواد فى الدستور تجعله هو والمخابرات دولة داخل الدولة؟؟؟

فى البداية أحب أن أذكر أحد الأركان الأساسية التى بنيت عليها العسكرية المصرية والتى من الممكن ألا تكون واضحة للبعض. هذا الركن هو التفاعل والتقارب بأحترام بين رتب الجيش المختلفه فمنذ كنا طلبة فى الكلية الحربية وأى عنبر للطلبة يحتوى على خليط من طلبة السنين المختلفة برغم أقدميتهم المختلفه

هذا الركن الهام الذى عمل مجلس مبارك العسكرى على هدمه منذ اللحظة الأولى لتولى المشير منصب وزير الدفاع حيث قام بجعل ضباط الجيش مجموعات من الطبقات المتباعده ماديا وإجتماعيا عن بعضها كما قام بتحويل ولاء قادة القوات المسلحة من ولائهم للقوات المسلحة إلى ولائهم لشخص المشير ورئيس الأركان ولا دليل على ذلك أكثر من أن قادة القوات المسلحة قاموا بإخراج أولادهم من القوات المسلحة وأرسالهم إلى المخابرات العامة والأمثلة كثيرة على ذلك (أولاد عبد الفتاح السيسى – عادل عمارة – مختار الملا – يسرى سكرتير المشير – محمد نعيم – الفنجرى – عابدين – فليفل – … ألخ وأجواز بنات مختار الملا – سامى عنان – … ألخ). ألم يكونوا أولى الناس بالخدمة بالقوات المسلحة التى ينتمى لها أبائهم؟؟؟؟؟

أصبح هناك 3 مجموعات لضباط القوات المسلحة :المجوعة الأولى من رتبة الملازم للمقدم وهؤلاء منتظرين يوم خروجهم من الجيش فهم على علم كامل بفساد المجلس وهو يفسر أن ضباط 8 أبريل كانوا كلهم من هذه الرتب كما يفسر أن معظم من يتقدمون بإستقالتهم من القوات المسلحة من هذه الرتب.

المجوعة الثانية فهى رتبة العقيد والعميد وبعض اللواءات الحداث وهم يرون أن الدور قرب عليهم فى حصد الغنائم ويخافون أن ينزاح المجلس بفساده فلا ينوبهم ما حصل عليه من سبقهم.

وأما المجموعة الثالثة والأخيرة فهم باقى لواءات الجيش والذين يدينون معظمهم بالولاء للمجلس ولو ظاهريا ويرون أن فى إستمرار المجلس إستمرار لجنى الشقق والقصور والأراضى والذهب. و كى نستعرض كيف تم جعل ضباط الجيش مجموعات من الطبقات المتباعده ماديا وإجتماعيا وستكشف لنا تدريجيا مدى فساد هذا المجلس

وسرد القائد قائلا:

أولا: ماذا كان الهدف من بناء دارات القوات المسلحة وكيف تحولت فى عهد المجلس ؟

قام بعض الضباط بالتظلم للمشير أبو غزاله فى أحد المؤتمرات بسبب أن الضباط الذين يقيمون خارج القاهرة ويحضرون إلى القاهرة لحضور الفرق المختلفة فى معاهد القوات المسلحة يضطرون للنزول فى فنادق ذات تكلفة عالية فوق طاقتهم فقام أبو غزاله بتخصيص قطعة أرض لكل سلاح ليقيم عليها فندق محترم يليق بضباط السلاح يستطيعون النزول به خلال فترات الفرق بأسعار زهيده جدا

قام المجلس العسكرى بتحويل هذه الدارات لمشاريع إستثمارية تدر النقود على مدير السلاح وقادة المجلس لدرجة أن ضباط الفرق أصبحوا لايجدوا مكان للنزول فيه أثناء فترة تدريبهم حيث تحولت هذه الدارات لأماكن لنزول المدنيين والأجانب وعمل الأفراح.

ولعل كل الضباط وخاصة ضباط الدفاع الجوى يعلمون جيدا ماذا فعل الفريق سامى عنان فى دار الدفاع الجوى وكيف حوله إلى عزبة خاصة له ولأسرته وكم النقود التى جناها من هذا الدار والتى جعلته يتحول من أحد سكان الحارات بمنطقة الطالبية بالهرم إلى قصور غرب الجولف بالتجمع والتى حولت إبنه سمير من ركوب التوك التوك إلى السيارات المرسيدس والجيب وكل ذلك فى فتره لا تتعدى ال 3 سنوات.

ثانيا ماذا كان الهدف من بناء مجتمعات سكنيه لضباط القوات المسلحة وكيف تحولت فى عهد المجلس ؟

الغرض الأساسى من بناء مجتمعات سكنيه لضباط القوات المسلحة هو رفع بعض المعاناه عنهم وعن أسرهم وتوطيد العلاقات الأسرية بينهم بصرف النظر عن رتبهم. كان هناك أسلوبين لتخصيص هذه الوحدات السكنية حتى نهاية عهد أبو غزالة. الأسلوب الأول هو شقة محترمة مساحتها حوالى 125 متر يحصل عليها جميع ضباط القوات المسلحة بسعر مدعم كما هو الحال فى عمارات التوفيق وإمتداد رمسيس وخلف العبور وعمارات مصطفى كامل بالأسكندرية أما الأسلوب الثانى فهو عمل مشاريع سكنية إستثمارية لمن يريد شراء شقق أخرى لأولادهم وكانت تباع بسعر التكلفة ومسموح لأى ضابط مهما كانت رتبته الحصول على شقة بها كما هو الحال فى عمارات العبور بشارع صلاح سالم. بمجرد تولى المشير قام بتخفيض مساحات هذه الشقق إلى 76 متر وقام ببنائها فى أماكن سيئة كما هو الحال فى عمارات زهراء مدينة نصر وعمارات الضباط ب 6 أكتوبر التى تشبه العشوائيات وقام بعمل مشاريع سكنيه عملاقة مدعمة للقادة ويقوم هو شخصيا بتخصيص الوحدات السكنية بها مثال على ذلك عمارات ميلسا (التى حصل فيها مراد موافى مدير المخابرات العامة على شقة بحوالى 150 ألف جنيه بالتقسيط الممل بينما ثمن الشقة يتجاوز المليون جنيه كاش) و الثلاثة سبعات وعمارات خلف النادى الأهلى والطريف فى الموضوع أنه ليس من حق أى قائد الحصول عليها إلا طبقا لأهواء المشير وولائه له طبعا ، والأدهى أن بعض هذه الشقق يتم تخصيصها لأفراد من خارج القوات المسلحة بنفس أسعار القادة (لأسباب لا يعرفها غير المشير وسامى عنان) والأمثلة كثيرة فمثلا اللواء محمود أحمد نصر مساعد وزير الدفاع للشئون المالية قام بالحصول على 5 شقق من المشير وعندما قام هشام طلعت مصطفى بتخصيص عدد من فيلات وشقق بمشروع مدينتى بأسعار مدعمة (لأسباب لا يعرفها غير المشير وسامى عنان) تقدم بطلب أخر للمشير للحصول على فيلا مدعمة بالمشروع والأمر لا يختلف كثيرا مع اللواء طارق البرقوقى مدير صندوق إسكان القوات المسلحة (صاحب القصر الشهير بمدينة الرحاب) مع العلم أنه عندما تولى صندوق الأسكان كان يسكن بعمارات إمتداد رمسيس ويمتلك سيارة نصر 128 وكيف تكون تنفذ شركة الشروق للمقاولات والديكور أعمال مكتب اللواء طارق ألبرقوقي بالقوات المسلحة وفى الوقت ذاته هى إلتى قامت بتنفيذ أعمال دهانات قصره بالرحاب وكله مدون فى سابقة أعمال الشركة

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *