أصل إحنا الناس التانيين

بقلم- محيى الدين أحمد:

عندما بدأ ( الإسلامجية ) الحديث.. كان حديثهم كله يندرج تحت بند المرأة عورة , و فتحوا بابا المناقشة ب ” ختان الإناث ” و شلة القرارات بتاعة حجب المرأة و التخلص منها سريعا .

و عندما بدأ العلمانيين الحديث .. كان حديثهم عن إن كل واحد حر و من حق الشواذ يعيشوا براحتهم مالكش دعوة .

الأتنين وقعوا فى نفس الغلطة ( من رحمة ربنا بينا ) , غلطة ( سوء التسويق ) !!

يمكن يكون المستهلك ما أقراش أى حاجة لنجيب محفوظ قبل كدة ، بس لا يمكن يقبل تكفير ده الراجل واخد نويل يا جدع و مشرفنا ، و ممكن يكون المستهلك راجل محافظ ما يقبلش يشوف رئيسه بيبوس ” أنجلينا جولى ” .

سواء كنت إسلامجى أو علمانى أو بلا أزرق , لازم تفهم إنك بتبيع منتج لشعب الكيميا بتاعته مش مظبطة , بفعل فاعل و بفعل العوامل الوراثية .

المنتج هو فكرك , يبقى قبل ما تبيع فكرك لازم تدرس السوق عايز إيه !! و لازم تعرف طبيعة المستهلك و حجم إستهلاكه !!

طيب لو كان المستهلك ” بينجز ” يوم وقفة العيد الصغير بعد الفطار أول ما يعرف إن بكرة مش صيام , يبقى المستهلك ده عايز إيه ؟؟!!

لو المستهلك ده عايز يلحق يبص بصة على مارينا قبل رمضان ما يدخل  ” أحسن بيقولوا مارينا ولاعة نار السنة دى و البنات مستهبلة على الأخر ” , يبقى المستهلك ده عايز إيه ؟؟!!

لو المستهلك ده عمل من فيلم ” شارع الهرم ” أعلى إيرادات فى تاريخ السينما المصرية فى أول يوم عرض , و إشترى ب 1.4 مليار جنيه ” فياجرا ” و صرف على فك أعمال السحر و العلاج من المس و الجان 10 مليار جنيه , و صرف على السجاير 9 مليار جنيه ,و إشترى موبيلات و إتكلم فيها بـ 35 مليار جنيه , و صرف على المخدرات 21 مليار جنيه , و على سرداقات العزاء 25 مليار جنيه .

( الأرقام نسبة المركز القومى للبحوث الأجتماعية و الجنائية حسب تصريحات د.عزة كريم للموجز )

نرجع تانى لدراسة المستهلك و إحتياجاته .. يا ترى بقى ختان الإناث من إحتياجات المستهلك؟؟!! , و لا جواز الشواذ من إحتياجاته ؟؟!!

مشلكة الطرفين هى المبالغة و محاولة الوصول إلى أخر الأهداف من أول خبطة , من غير أى تعب , و لا محاولة لكسب رضا المستهلك , و إقناعه واحدة واحدة لحد ما يجى على حجرك و تلبسه السلطانية _ عشان كدة قلت فوق من رحمة ربنا بينا !!

المستهلك نفسه بيتفرج على الطرفين العالمانى و الإسلامجى بمنتهى الإنبهار مش حاسس بإنهم بيكلموه ولا بيتكلموا عنه !!

 و لو تسأله إنت معانا ولا مع الناس التانيين ؟؟!!

 هيفكر فى الختان و الشذوذ و يقولك من غير تفكير الناس التانيين . مين هما بقى الناس التانيين لسة ما نعرفش !!

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *