الإسكندرية ترفض تظاهرات اليوم والقوى الوطنية: تظاهرات 24 أغسطس استكمالا للثورة المضادة

الإسكندرية ترفض تظاهرات اليوم والقوى الوطنية: تظاهرات 24 أغسطس استكمالا للثورة المضادة
24 اغسطس2

كتب- معتز راشد:

في إطار الدعوة لمليونية اليوم ضد جماعة الإخوان المسلمين والرئيس د\محمد مرسي قام العشرات بالتظاهر أمام قيادة المنطقة الشمالية العسكرية بالأسكندرية منددين بالإخوان والرئيس الجديد والحكومة ورافضين للقرارات الأخيرة التي إتخذها الرئيس محمد مرسي بإقالة أعضاء من المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

حيث هتف المواطنون قائلين “الشعب يريد إسقاط الاخوان، بيعى بيع بيع مصر يا بديع، جماعة إرهابية جماعة بلطجية، يسقط يسقط حكم المرشد ايوة بنهتف ضد المرشد “، حيث قال أحد المواطنين “هما الاخوان عملولنا ايه ..بقالهم كل ده عملولنا ايه”.

كان ذلك وسط تنبيهات على البعد عن الشغب والمناقشات وعن غلق الطرق قائلين “احنا بنواجه عصابة منظمة ..ماحدش يحتك بيهم”، حيث ظهرت مشادتا كلامية بينهم وبين المؤيدين كادت تتطور لتشابك بالأيدي لول تدخل العقلاء منهم .

وفي نفس النسق أصدرت الهيئة التنسيقية للقوى الوطنية بالإسكندرية بيانا بتاريخ 22 أغسطس تندد فيه بالدعوة لتظاهرة اليوم.

واعتبرت الهيئة- الممثلة لجماعة الإخوان والدعوة السلفية وائتلاف شباب بيحب مصر وحركة 6 أبريل-  هذه الدعوات استمراراً لفعاليات الثورة المضادة والخروج عن الشرعية التي ارتضاها المصريون من خلال انتخابات حرة نزيهة، ومحاولة لإثارة الفتنة في الشارع المصري في مرحلة حرجة من تاريخ مصر لا غني فيها عن وحدة الصف وعن المشاركة في البناء .

وقال البيان: “إن الدعوات لهذه المظاهرات تهدف إلي شق الصف الوطني الذي قد تجمع خلف أول رئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد يبذل كل الجهد لكي يضع البلاد علي الطريق الصحيح للتأصيل  لدولة العدل والحريات والديمقراطية”.

وأضاف  أن الرئيس قام بتحقيق بعض أهم أهداف الثورة في فترة قصيرة حيث أنهي حكم العسكر ونقل مصر إلي الحكم المدني الحر .. وأفرج عن عدد كبير من المعتقلين  السياسيين، وبدأ في تطهير مؤسسات الدولة وأولى سيناء اهتماما واجبا لم نعرفه منذ أمد بعيد، كما جعل النزاهة والكفاءة أساسين لاختيار المسؤولين في مؤسسة الرئاسة  ومؤسسات الدولة لينهي عصرا من الفساد المؤسسي المتأصل في البلاد ويضع مصر على أبواب اقتصاد حر خال من الفساد والمفسدين واهتم بالفقراء موفيا بوعوده فأمر بزيادة المعاشات وإلغاء ديون الفلاحين واهتم بالمرأة المعيلة، وما زلنا في بداية الطريق الذي تحتاج مصر فيه لمجهود وعمل كل وطني شريف وكل مصري حر.

وناشد المكتب التنفيذي للهيئة التنسيقية كل أعضائها من مختلف التيارات والاتجاهات وكذلك يدعو كل القوي السياسية وكل الحركات الثورية  و شعب مصر العظيم إلي تشكيل لجان شعبية لحماية الممتلكات الخاصة والعامة يوم 24 أغسطس والمشاركة في اللجان الشعبية التي سوف يشكلها المكتب التنفيذي للهيئة التنسيقية للغرض ذاته.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *