التخطي إلى المحتوى

كتبت – هبة عبد الحميد :

أستنكر النادي السياسي لأبناء قنا (نادي ابناء قنا لحقوق الانسان) الدعاوى المطالبة بالنزول لمظاهرات يوم 24 أغسطس، حيث أن هذا الاسلوب لا يتماشي مع الشرعية الديمقراطية التي اكتسبتها مصر بعد ثورة يناير باجراء اول انتخابات نزيهة، ويرى النادي أن الصندوق الانتخابي هو اداة التعبير عن الرأي في الدولة الديمقراطية، وأن التنافس الشريف في ظل حياة ديمقراطية نزيهة هي سمة المرحلة القادمة وليس المظاهرات التي تطالب بالانقضاض على الشرعية.

 وناشدت حملة “أمسك فلول قنا “الشرفاء من أبناء المحافظة بعدم الإنصياع للدعوات المشبوهة التي تدعوا إليها بعض التيارات السياسية وبعض رموز الفتنة في هذا الوطن أمثال المتحول مصطفى بكري وبعض عملاء المهجر ومحمد أبوحامد صاحب الأجندات الخاصة والممول طائفياً من قبل نجيب ساويرس والتي تنادي بالنزول يوم 24 أغسطس بالتظاهر للمطالبة بإسقاط الرئيس وحل جماعة الأخوان المسلمين ، حيث أن هذه المظاهرة تهدف إلى زعزعة الأستقرار وتبث روح الفرقة والبغضاء بين أبناء الشعب الواحد وتوقف مسيرة التنمية وتعد إنقلاباً على شرعية الشعب ،

  أن بياننا هذا ليس الهدف منه الدفاع عن جماعة أو حزب سياسي ولكنه إيمانناً منا بالظروف الحرجة التي تمر بها البلاد كما أننا نؤمن بحق كل فرد في التظاهر السلمي والأعتصام بما لا يخل بأمن الوطن أو يستهدف تخريب منشئات أو مقرات ، ولكن هذه المظاهرة ما هي إلا حرب بالوكالة تحركها أصبع خارجية وداخلية الهدف منها إعاقة السيد الرئيس عن تحقيق أي تقدم لهذا الوطن التي تحاك ضده المؤامرات من كل جانب .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *