مخطط أمني للحيلولة دون وقوع أعمال ارهابية في الجزائر

مخطط أمني للحيلولة دون وقوع أعمال ارهابية في الجزائر
وزير الداخلية الجزائري

كتب – محمدي عبد الرحمن :

تزامنا مع نهاية شهر رمضان المبارك وحلول عيد الفطر، سطرت  مصالح الجزائرية خطة عمل خاصة  وقائية للحيلولة دون وقوع أي طارئ يستهدف مصالح الدولة والمواطنين ، وحفاظا على أجواء الطمأنينة والسكينة العمومية التي يعيشها كل المواطنين.

اتخذت مصالح الامن الجزائرية ، جملةً من الإجراءات والترتيبات الأمنية والمرورية من خلال برامج وخطط وقائية وردعية وقمعية، تباشر العمل بها مجموع وحداتها وتشكيلاتها المنتشرة عبر كامل التراب الجزائري ، وضمان عمل كل الوحدات الإقليمية ووحدات أمن الطرقات ووحدات التدخل، حيث تضمن هذه الوحدات بتنسيق أداء أعمالها وتعزيز ومضاعفة وتكثيف الدوريات، سواء الدرّاجين الناريّين أو الدوريات بسيارات الخدمة، وكذا نقاط المراقبة والتفتيش عبر مداخل المدن وأهم الطرق السريعة والطريق السيار، وكل طرق المواصلات بما فيها شبكة خطوط السكة الحديدية، وتأمين القطارات، ومحطات نقل المسافرين، وضمان السيولة المرورية خاصة خلال الأيام الأخيرة ما قبل العيد.

وتشهد عادة الأيام التي تسبق العيد، كثافة مرورية كبيرة لتنقل الأشخاص لقضاء فترة العيد مع العائلة مع ضمان نفس التشكيل خلال العيد وما بعدها خلال اليوميين المواليين، خاصة أن هذه الفترة ستعرف -دون شك- نفس الحركية والكثافة المرورية وكذا حركية التنقل.

وتأخذ هذه الإجراءات بعين الاعتبار التواجد الأمني والانتشار في الميدان، وكذا تأمين لمختلف المناطق التي تشهد تواجدا كبيرا للمواطنين، كالمساجد وساحاتها وأماكن التسلية والترفيه والأماكن السياحية والساحات العمومية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *