الرئيس الفرنسي يُبقي على الفِرق المتابعة للملفات المشتركة: باريس توثّق التعاون الاستخباراتي مع الجزائر

الرئيس الفرنسي يُبقي على الفِرق المتابعة للملفات المشتركة: باريس توثّق التعاون الاستخباراتي مع الجزائر
رئيس فرنسا فرانسوا هولاند.

كتب – محمدي عبد الرحمن :

في سياق التقارب على محور الجزائر- باريس ووسط التقلبات التي تعرفها المنطقة، سواء على مستوى الساحل الافريقي والشرق الاوسط، ارتأت إدارة فرانسوا هولاند الإبقاء على الفرق المكلفة بالملفات الاستخباراتية، وعدم إحداث تغييرات جدرية ضمانا للاستمرارية ولتحكم أفضل في الملفات الحساسة .

كما ارتأت ترسيخ تقارب أكبر في مجال التعاون الاستعلامي والاستخباراتي بين باريس والجزائر في مجال مكافحة الارهاب وتبادل المعلومات، خاصة في إعقاب حدوث أخطاء تقديرية في التعامل مع ملفي القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وحركة  التوحيد والجهاد بغرب إفريقيا، ولعب باريس خلال عهدة الرئيس اليميني ساركوزي لدور سلبي على خلفية التعويل أكثر على الدور المغربي في العديد من المجالات، وهو ما تسبب في نكسات، خاصة منها تلك المتصلة بتسيير ملف الرهائن الفرنسيين .

وقد فضل هولاند الإبقاء على غرار كوربين دو مانجو  في منصب مدير عام لمديرية الامن الخارجي، تحت مسؤولية وزير الدفاع جون ايف لودريان، والأمر نفس ينطبق الى حد الآن، على مسؤولي مديرية العمليات، على غرار الجنرال كريستوف راستوي ومديرية الاستراتيجية التي يترأسها مند أكثر من سنتين الجنرال ريمي ماريشو.

ويسعى هولاند في سياق التقارب مع الجزائر ضمان تقريب وجهات النظر، خاصة مع تواجد وزير الخارجية لوران فابيوس، وارتقاب احداث تغييرات أيضا على مستوى وزارة الداخلية في انتظار زيارة ايمانويل فالس للجزائر .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *