التخطي إلى المحتوى

كتبت – هبة عراقي :

 تخشى صفحة أنا آسف ياريس على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك من ان يطالها الغلق والحجب هي الاخرى .. فكتب القائمون على ادراة الصفحة محذرين بانه قد بدأت عملية تصفية المعارضة للأخوان المسلمين وبدأت بعكاشة وبقناة الفراعين وتهديد الاعلام وبرئيس تحرير الدستور وسوف تنتهى” بأبو حامد ومصطفى بكرى وعمرو مصطفى” وأخيراً أدارة صفحة “أنا أسف ياريس” ، لذلك نريد أن ننبهكم بأن كل ما تنشروا عنا الصحف الاخوانية من أشاعات وأكاذيب هى بداية الاغتيال السياسى لنا ولكل من يعارض محمد مرسى ويكشف فضائحة وفضائح حكومته.

 وتضيف الصفحة .. الجميع يعلم من هم أدارة أسف ياريس وما هو تاريخهم وما هو مدى حبهم للوطن وحبهم وأحترامهم للرئيس مبارك لذلك لا تستمعوا لهم ولكن أستمعوا لصوت ضمائركم ولمن يكشف لكم الحقائق ….وأسألوا أنفسكم لماذا يتم مهاجمة كل من يعارض محمد مرسى والاخوان المسلمين ..!!!؟

 من جهه أخرى وجهت صفحة أنا آسف ياريس خطاب شديد اللهجة إلى رئيس الوزراء “هشام قنديل”  تقول فيها :

 لقد تخلصتم أنت وحكومتك ورئيسك وجماعتك بل ولجنتك الالكترونية من الرئيس مبارك ومن الفلول ومن حكومة الجنزورى ومن المجلس العسكرى والاعلان الدستورى المكبل الذى كان الشماعة الكبرى والحل السحر لتبرير كل أخفاق وفشل تقع فية أنت وحكومتك ورئيسك ..فماذا بعد ..!!!؟…

 الشعب المصرى يقتل ويموت فى محطات مترو الانفاق والاطفال تموت فى الحضانات والمليارات تهدر وتخسرها البورصة والبنوك بسبب أنقطاع التيار الكهربى ومصالح المواطنين تعطل فى المصالح الحكومية وأجهزة المواطنين الكهربائية تحرق وتتلف بسبب أنقطاع التيار الكهربائى والشعب أصبح يفطر على أضواء الشموع..ومع ذلك الشعب صابر بمخدر “النهضة” ..

 ولكن ما لم نقبله أو نرضى عنه هو قرار إغلاق المحلات إجبارياً ويومياً …هل تعلم سيادتك كم رب أسرة يعمل فى الفترة المسائية هل تعلم كم أسرة سوف تشرد أثر هذا القرار هل تعلم كيف ستزداد نسبة الجريمة هل تعلم كيف سترتفع نسبة البطالة هل تعلم كم أسرة تعيش يوماً بيوم على دخل رب أسرتهم هل تعلم كم أسرة سوف تنام بدون طعام…هل تعلم مع كل صرخة طفل من الجوع ومع كل بكاء أم على أطفالها ومع كل حسرة أب على عدم قدرتة أطعام أطفالة كم دعوى ستخرج منهم على سيادتك وحكومتك ورئيسك ..هل تعلم مقولة رسولنا الكريم “كلكم راع وكل راع مسئول عن رعيتة” ..هل تعلم مقولة عمر أبن الخطاب” لو أن دابه تعثرت فى العراق لسئل عمر عنها لماذا لم تمهد لها الطريق”.

 هل تعلم سيادتك أننا فى النظام السابق والبائد على حد قولكم لم نكن نعانى مثلما نعانية الان فى عصركم عصر النهضة…

 أرجو أن تصلك رسالتى بصفتى مواطن مصرى لا يريد لمصر الا النجاح والتقدم…والله الموفق والمستعان حسبما جاء في الصفحة .

 الجدير بالذكر أن صفحة أنا آسف ياريس احدى اكثر الصفحات اثارة للجدل على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك بما تكتبه من موضوعات وآراء وتعليقات على كافة القضايا المطرحة على الساحة  قد تتفق معها او تختلف ،، ولكن يبقى من حق المجموعة القائمة على الصفحة كتابة ماتشاء ..