قنا ستقضي عيد الفطر علي الشموع وقفة احتجاجية لأهالي قنا وقطع طريق المارة بسبب انقطاع الكهرباء بقنا الآن

قنا ستقضي عيد الفطر علي الشموع  وقفة احتجاجية لأهالي قنا وقطع طريق المارة بسبب انقطاع الكهرباء بقنا الآن
وقفة بالشموع

كتب-هبه عبد الحميد:

 

أصبح مسلسل انقطاع التيار الكهربائي في أحداث مأساوية كل يوم من سرقات وخطف وإغلاق للمحلات من الساعة الحادية عشر ، حيث عاش سكان مدينة قنا حالة من الحيرة والغضب بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن جميع مناطق قنا المستمر ،وأهالي قنا يعتصمون أمام نادي المعلمين بقنا احتجاجا علي انقطاع الكهرباء بصفة مستمرة وقد أكدت لنا مصادرنا الموجود بالقرب من الاعتصام بان الطريق منقطع ولا تمر فيها أي سيارة بسبب الاعتصام .

 

وقد بعض المصادر إن الأيام القادمة ستشهد زيادة في مسألة انقطاع التيار الكهربائي ومرشحه لقطع التيار نهائيا عن محافظات قنا وأسوان والأقصر والبحر الأحمر وسوهاج بحلول عيد الفطر المبارك، وأكدت انه يجب على المواطنين اخذ احتياطاتهم من الآن بخصوص هذا الموضوع.

وأشارت الشركة إلى أن مواصلة سرقة أبراج الكهرباء والتي تنقل التيار من أسوان إلى هذه المحافظات هو السبب في هذا الأمر، وإن عدم قدرة الأمن على حماية هذه الأبراج أو قيامه بالقبض على العصابات الإجرامية التي تقوم بذلك هو سبب هذه التوقعات.

وأضافت أنها خاطبت وزير الكهرباء بخصوص هذا التحذير، ومسالة تخفيف الأحمال بدأت منذ يومين في الاختفاء تدريجيا.

 

وقال أحمد محمد “موظف”نحن في طريقنا ألي المسجد لصلاة التهجد انقطع التيار الكهربائي عن المساجد وعن المنطقة بأكملها، مما جعل المصلين يتراجعون ، كيف سيصلي الأمام ، نحن نعيش في زمن الأخوان ، وعلي الرغم من أن مدينة قنا تشهد ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة التي تصل  أكثر من 40 درجة مئوية”.

وقال محمود سيد “طالب”الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي في قرى قنا أدي إلى لجوء المواطنين إلى لمبات الجاز والشموع، متهمين المسئولين عن الكهرباء بالإهمال، نتيجة تقاعسهم عن إطفاء أعمدة الشوارع خلال النهار، في الوقت الذي تقوم بقطع الكهرباء عليهم في المساء ،إن أزمة الكهرباء هذا العام لم تحدث من قبل، حيث تعيش القرى في ظلام ساعات طويلة.

 

وأضاف محمد حسن عامل فني كهربائي بمستشفى قنا المركزي التي تقع في المنطقة المنقطع عنا الكهرباء، التي أثرت على المرضى وخاصة بالعناية المركزة ، وأطفال الحضانات ، فسرعان ما هرولت وقمت بتشغيل مولدات الكهرباء.

 

فيما أعرب محمد حسن “محاسب ” أن تصريحات رئيس الوزراء سخيفة للغاية أذا في حد في صعيد مصر كله لديه 6 تكييفات يشغل واحد طيب وإحنا بنسأل معاليك نحن لانمتلك سوي المروحة ولمبة تطفئ النور علينا بمناسبة توفير الكهرباء لصاحب الستة تكييفات . 

 

كما صرح المهندس محروس محمد رئيس قطاع توزيع كهرباء قنا ،أن محافظة قنا تعانى من نقص في كميات الكهرباء الواردة من محطات أنتاج السد العالي ،موضحا أن هناك نقص في أنتاج الكهرباء على مستوى الجمهورية ، وارجع ذلك إلى الزيادة المستمرة في الاستهلاك وخاصة في فصول الصيف .

 

وأشار محروس أن محافظة قنا تحتاج إلى محطتين لتوليد الكهرباء التي تعمل بالوقود ،لسد حاجتها من الاستهلاك المتزايد من الكهرباء ،وأن القطاع يحتاج إلى المزيد من قطع الغيار الأزمة لإتمام الصيانة في المحولات المتهالكة في القرى.

وعن توزيع خطة تخفيف الأحمال قال يسأل عنها غرفة التحكم الاقليمى بمدينة نجع حمادي ،موضحا نحن كجهة موزعة للكهرباء بالمحافظة أكملها،فلابد من عملية تخفيف الأحمال على مستوى القطاع ،وذلك بالتنسيق مع فروع الشركة بكل مركز ،موضحا أنه تم التنسيق مع غرفة التحكم ،ألا تزيد مدة الانقطاع عن ساعة ،وإذا زاد عن ذلك ،هذا خارج عن إرادتنا ويرجع ذلك إلى وجود صيانة بتلك المنطقة نتيجة عطل ناتج عن زيادة الأحمال.

 

كما استغاث قام أهالي مدينة العمال بمحافظ قنا فأعمدة الأنار بالشوارع نائرة طوال الصباح وبالليل يتم قطع النور عليهم وعلي أماكن عديدة بالمحافظة بحجة تخفيف الأحمال فأين تخفيف الأحمال وأعمدة أناره الشوارع نائرة  طوال الصباح

كما نظم مئات المواطنين بعدد من أحياء قنا وشوارعها وقفات احتجاجية متفرقة فى توقيت واحد احتجاجاً على انقطاع الكهرباء ،حيث قام اهالى وسط المدينة باغلاق شارع مصطفى كامل حاملين بايديهم الشموع وسط الظلام الدامس الذى سيطر على منطقة وسط المدينه لاكثر من ثلاث ساعات متواصلة.

وفى جنوب قنا نظم اهالى قرى الاشراف وابنود والكلاحين مظاهره ضمت نحو2000 مواطن على الطريق السريع مصر اسوان الأمر الذى ادى لتوقف حركة السيارات لاكثرمن ساعتين وذلك احتجاجا على انقطاع الكهرباء المتكرر لمدة 8ساعات يوميا.

وشهدت مدينة نجع حمادى مظاهرة لاصحاب المحلات الخاصه ببيع المواد الغذائيه واصحاب ثلاجات التجميد وذلك لاستمرار الخسائر نتيجة تلف الكثير من بضائعهم المجمده بسبب انقطاع الكهرباء المتكر.


التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *